إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

القسمة والنصيب ...

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • القسمة والنصيب ...

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على محمد واله الطيبين الطاهرين الغرر الميامين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    اعزتي الكرام بصرحنا المبارك "منتدى الكفيل"

    سمعت كثيرا من نساء في المجتمع ,,,,

    هذه تقول ان زوجها يضربها على كل صغيرة وكبيرة وهذه قسمتها من الله

    واخرى تقول ان زوجها يعمل المحارم سرا وله علاقات مشبوهة وهذا مااختاره الله لها ..

    وثالثة تقول منذ يوم زواجي ولحد الان لم اسمع منه كلمة طيبة ماعدا الاهانات وهذا بسبب ان القسمة الجمت فمها

    واذا انتقلنا للجانب الاخر وجدنا الرجل يقول

    زوجتي لاتلتزم بالحجاب ولها اهل سيئي السمعة ويدعوها للتمرد دائما وهذه قسمتي

    واخر يقول :زوجتي غير مكترثة ان انقلب البيت راسا على عقب لانها تقضي كل وقتها على وسائل التواصل

    وهذا حظي العاثر ..

    وثالث ورابع وخامسة وسادسة .......الى مالانهاية

    كل واحد يعلق سوء اختيارة على شماعة
    (القسمة والنصيب )

    وهذا الامر بعرف اغلب النساء-وخاصة الكبيرات بالسن - ثابت لافرار منه ولاجدال فيه ابدا ....

    ولهذا الح عليّ سؤال قد يكون خارج عن مألوف طرحنا ...

    هل هناك وجود للقسمة والنصيب ؟؟؟؟؟؟

    افيدونا بارائكم الطيبة ولكم شكرنا ....















  • #2
    موضوع مهم جدا وهادف

    ويعاني منه مجتمعنا النسوي كثيرا

    وكان الانسان قد فقد كل الاختيار وهو مجبور على القبول بالقسمة والنصيب

    وهي ستخرس فمه وستجعله يختار او توافق على الزواج

    وطبعا برايي انما ذلك ناشى من امرين :

    -اما سوء اختيار

    -او نظرة سوداوية للواقع وعد م رغبة بايجاد حلول.....

    كما عهدناك مبدعة دائما ....









    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة حسينيه الهوى مشاهدة المشاركة
      موضوع مهم جدا وهادف

      ويعاني منه مجتمعنا النسوي كثيرا

      وكان الانسان قد فقد كل الاختيار وهو مجبور على القبول بالقسمة والنصيب

      وهي ستخرس فمه وستجعله يختار او توافق على الزواج

      وطبعا برايي انما ذلك ناشى من امرين :

      -اما سوء اختيار

      -او نظرة سوداوية للواقع وعد م رغبة بايجاد حلول.....

      كما عهدناك مبدعة دائما ....








      بسم الله الرحمن الرحيم

      سلمتي اختي الفاضلة برايك الجميل,,حسينية الهوى،،

      وكثيرا مانجد في مجتمعاتنا من يلوم القسمة والنصيب مئات المرات

      ولايلوم اختياره ولو لمرة واحدة ...

      رغم انه كان يعلم ان اهل الزوجة سيئي السمعه

      او يعلم ان الزوج الذي اختاره لابنته ذو سوابق وعلاقات مسبوقة

      او تعلم ان الرجل المتقدم لها كان غير ملتزم لكن مع ذلك بسبب المادة او الجاه او الاسم قبلت ووافقت

      فلماذا هذا التجني الذي يجعلنا نجد العذر دائما لانفسنا ولا نلومها او نذكرها لكي نستطيع تلافي الاخطاء

      شكري لردك









      تعليق


      • #4
        موضوع جميل وفقتم
        نعم القسمة تعني الواقع
        ولكن نستطيع تغيير ذلك الواقع بانفسنا وليس شيء ثابت في حياتنا
        فكم من زوجات استطعن ان يغيرن ازواجهن نحو الافضل
        وكم من الازواج استطاعوا ان يغيروا زوجاتهم كذلك نحو الافضل
        فالتفكير بحل المشكلة وبحثها مع اهل الحل والعقد هوالمطلوب
        والتوكل على الله في هذه الامور هو مقدمة للإصلاح

        لا ان نتجاهل التفكير والسعي لحل المشاكل ونلقي بالوم على القسمة (فهذا كلام العاجزين او المتعاجزين عن التغيير)

        وشكراً

        تعليق


        • #5
          ماذا تقول من لم تتزوج عندما تسأل عن السبب تقول : قسمة ونصيب
          اما من تزوجت ولم يكن الزوج على هواها فانها تلوم قسمتها ونصيبها ...القسمة والنصيب برأيي المتواضع هي ارزاق الله لنا ومن ضمنها الزواج ...لكنه سبحانه وتعالى ﻻ يقدر السيء لنا انما ارادنا ان نعمل الصالح لنغير ان استطعنا نحو اﻻفضل وﻻ نرمي كل شي على القسمة والنصيب ...وكل فتاة وانا منهن ادعو الله دائما ان يرزقني قسمة ونصيب يكون انسان يخاف الله سبحانه وتعالى وما زلنا ننتظر رزقنا من الله القسمة والنصيب عذرا للاطالة .
          اﻻخت خادمة الساقي سلمت اناملك لهذا الطرح الموفق للموضوع ووفقك الله لكل خير .

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة مرتضى العربي مشاهدة المشاركة
            موضوع جميل وفقتم
            نعم القسمة تعني الواقع
            ولكن نستطيع تغيير ذلك الواقع بانفسنا وليس شيء ثابت في حياتنا
            فكم من زوجات استطعن ان يغيرن ازواجهن نحو الافضل
            وكم من الازواج استطاعوا ان يغيروا زوجاتهم كذلك نحو الافضل
            فالتفكير بحل المشكلة وبحثها مع اهل الحل والعقد هوالمطلوب
            والتوكل على الله في هذه الامور هو مقدمة للإصلاح

            لا ان نتجاهل التفكير والسعي لحل المشاكل ونلقي بالوم على القسمة (فهذا كلام العاجزين او المتعاجزين عن التغيير)

            وشكراً
            بسم الله الرحمن الرحيم

            بورك ردك الواعي اخونا الفاضل "مرتضى العربي "

            فنجد كثيرا ممن يلوم الواقع والظرف والايام لانها ظلمته ويلعنها لعنا وبيلا

            وكانه يريد ان يقول انني مجبور ومسيرٌ غير مُخير وهو انما امرٌ بين الامرين

            فهو يختار في وفق ما اعطاه الله من امكانات

            فلنا الخيار والقرار ومامن شماعة نعلق عليها اخفاقنا بذلك القرار او اختيار ما لاينفع....

            وقد نجد بعض النساء تجد هذه الكلمة هي الاسهل والابسط على اللسان لتبرير خطا محتم .....

            ولنا صور في الواقع كثيرة من هذة النماذج








            تعليق


            • #7
              شكرا على موضوعك القيم ورأي انه الانسان يجب اولا ان يتوكل على الله وثانيا الدعاء لذلك الزوج او الزوجة بالهداية وثالثا ان نبدأ التغير من انفسنا نحن طبعا للاحسن وندرس نقاط الضعف للطرف المقابل وما هو ميوله وما يحب او يكره وعلى اساسه نتعامل معه واهم شيء في الموضوع الصبر والتحمل فالتغير لايأتي بيوم واحد .

              تعليق


              • #8
                سوف اجيب على هذا الموضوع الحيوي ولكن بإختصار
                ان افعالنا التي تصدر بإختيارنا لها تعلقان
                تعلق سببي
                وتعلق غيبي
                اما التعلق السببي فهو داخل في قوانيين النظام الكوني من تحقق السبب والمسبب والعله والمعلول فمن تحرك نحو العمل واشتغل فسوف يرزق ومن جلس بداره فلن يرزق ومن تمرض وذهب للطبيب فسوف يتعالج وهكذا اتباع الاسباب في بلةغ المأرب
                واما التعلق الغيبي في اختياراتنا فهو عبارة عن مشيئة الله واحاطته بنظامه الملكوتي (فسبحان الذي بيده ملكوت كل شيء) ( وما تشاؤون الا ان يشاء الله } اي مما هو ليس امره بإيدينا ولا بإختيارنا
                فإذا سلك العبد مسالك السببيه وتحرك بنهج عقلائي وشرعي لنيل مراده وبعد ذلك صار ما يريد فهو قسمة الله له لانه انما اختار ما اختار الله له طبقا للموازين العقلية والشرعية فهو النصيب الطيب مهما كانت النتائج في صالحه او ليس في صالحه
                واما من لم يسلك طريق العقل والشرع في اختياره فلله المشيئة اما ان يرحمه ويلطف به فيقسم له ما يناسب نيته الطيبه مثلا او لا يقع في الاخطاء فيكون الامر ليس قسمه بل يكون قد سلب التوفيق ووكله الله الى نفسه لانه لم يختار ما اختار الله له من منهج عقلائي وشرعي في اختياره فحينها سيقع بالمتاعب وهو ليس قسمه ولانصيب
                ومثاله من يزوج ابنته من اجل المادة لشخص غير ملتزم يصلي ويصوم بس عبالك الصلاة والصيام مقياس كافي فيخرج انسان متعجرف ويضلم بنته وبعدين يقول قسمتها لالا ابدا ليس قسمتها بل انك قد سلبت التوفيق بالاختيار لانك زوجتها على طمع وكذلك لمن يزوج ابنته لشارب الخمر اوالبخيل وكذلك من يتزوج امراة لجمالها لالدينها ...
                ارجو اني قد وفقت ببيان هذه المسئلة الدقيقة بإذن الله
                وشكرا كثيرا لطرحك اختنا المباركة خادمة الساقي ِ
                شرفا وهبه الخالق لي ان اكون خادما لابي الفضل



                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة خادم أبي الفضل مشاهدة المشاركة
                  سوف اجيب على هذا الموضوع الحيوي ولكن بإختصار
                  ان افعالنا التي تصدر بإختيارنا لها تعلقان
                  تعلق سببي
                  وتعلق غيبي
                  اما التعلق السببي فهو داخل في قوانيين النظام الكوني من تحقق السبب والمسبب والعله والمعلول فمن تحرك نحو العمل واشتغل فسوف يرزق ومن جلس بداره فلن يرزق ومن تمرض وذهب للطبيب فسوف يتعالج وهكذا اتباع الاسباب في بلةغ المأرب
                  واما التعلق الغيبي في اختياراتنا فهو عبارة عن مشيئة الله واحاطته بنظامه الملكوتي (فسبحان الذي بيده ملكوت كل شيء) ( وما تشاؤون الا ان يشاء الله } اي مما هو ليس امره بإيدينا ولا بإختيارنا
                  فإذا سلك العبد مسالك السببيه وتحرك بنهج عقلائي وشرعي لنيل مراده وبعد ذلك صار ما يريد فهو قسمة الله له لانه انما اختار ما اختار الله له طبقا للموازين العقلية والشرعية فهو النصيب الطيب مهما كانت النتائج في صالحه او ليس في صالحه
                  واما من لم يسلك طريق العقل والشرع في اختياره فلله المشيئة اما ان يرحمه ويلطف به فيقسم له ما يناسب نيته الطيبه مثلا او لا يقع في الاخطاء فيكون الامر ليس قسمه بل يكون قد سلب التوفيق ووكله الله الى نفسه لانه لم يختار ما اختار الله له من منهج عقلائي وشرعي في اختياره فحينها سيقع بالمتاعب وهو ليس قسمه ولانصيب
                  ومثاله من يزوج ابنته من اجل المادة لشخص غير ملتزم يصلي ويصوم بس عبالك الصلاة والصيام مقياس كافي فيخرج انسان متعجرف ويضلم بنته وبعدين يقول قسمتها لالا ابدا ليس قسمتها بل انك قد سلبت التوفيق بالاختيار لانك زوجتها على طمع وكذلك لمن يزوج ابنته لشارب الخمر اوالبخيل وكذلك من يتزوج امراة لجمالها لالدينها ...
                  ارجو اني قد وفقت ببيان هذه المسئلة الدقيقة بإذن الله
                  وشكرا كثيرا لطرحك اختنا المباركة خادمة الساقي ِ
                  بسم الله الرحمن الرحيم

                  بوركتم اخونا الفاضل ومشرف قسمي الاسرة والاطفال "خادم ابي الفضل "


                  وحديثكم يطابق قوله تعالى عن الاجل والاجل المسمى

                  فرغم ان الكل محفوظ وموجود بعلمه تعالى لكن هناك مجال للتغيير والبداء بما يقدم الانسان لنفسه من اعمال

                  تغير مسرى حياته كالبر او الصدقة او صلة الرحم و الدعاء

                  ولهذا ان للانسان اختيار هو بضمن اختيار الباري لنا

                  ونسال الله ان يوفقنا بلطفه وعطفه للاختيار الصالح انه ارحم الراحمين

                  شكري لردكم المبارك وفقكم الباري......











                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة اسورة مشاهدة المشاركة
                    شكرا على موضوعك القيم ورأي انه الانسان يجب اولا ان يتوكل على الله وثانيا الدعاء لذلك الزوج او الزوجة بالهداية وثالثا ان نبدأ التغير من انفسنا نحن طبعا للاحسن وندرس نقاط الضعف للطرف المقابل وما هو ميوله وما يحب او يكره وعلى اساسه نتعامل معه واهم شيء في الموضوع الصبر والتحمل فالتغير لايأتي بيوم واحد .



                    بسم الله الرحمن الرحيم

                    باب جميل جدا دخلتي فيه اختي الفاضلة "اسورة"

                    وهو باب الدعاء فهو كهف الاجابة

                    وتغيير النفس ايضا امر مهم جدا لنغير من حولنا وعلّ الله يرحمنا ويحقق لنا التوفيق للاختيار الطيب ...

                    شكري لمرورك عزيزتي ......










                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X