إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

آية وقصة ابي ذر مع عثمان !

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • آية وقصة ابي ذر مع عثمان !

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الآية :{وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ لَا تَسْفِكُونَ دِمَاءَكُمْ وَلَاتُخْرِجُونَ أَنْفُسَكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ}[البقرة : 84]

    القصة : [ قصة ابي ذر مع عثمان ]
    "...لما أمر عثمان بنفي أبي ذر إلى الربذة دخل عليه أبوذر وكان عليلا متوكئا على عصاه وبين يدي عثمان مائة ألف درهم قد حملت إليه من بعضالنواحي وأصحابه حوله ينظرون إليه ويطمعون أن يقسمها فيهم فقال أبو ذر لعثمان ماهذا المال فقال عثمان مائة ألف درهم حملت إلي من بعض النواحي أريد أضم إليها مثلهاثم أرى فيها رأيي فقال أبو ذر «يا عثمان أيما أكثر مائة ألف درهم أو أربعة دنانير»فقال عثمان بل «مائة ألف درهم» قال أما تذكر أنا وأنت وقد دخلنا على رسول الله صعشيا فرأيناه كئيبا حزينا فسلمنا عليه فلم يرد علينا السلام فلما أصبحنا أتيناهفرأيناه ضاحكا مستبشرا فقلنا له بآبائنا وأمهاتنا دخلنا إليك البارحة فرأيناك كئيبا حزينا ثمعدنا إليك اليوم فرأيناك فرحا مستبشرا فقال نعم كان قد بقي عندي من فيء المسلمينأربعة دنانير لم أكن قسمتها وخفت أن يدركني الموت وهي عندي وقد قسمتها اليومواسترحت منها فنظر عثمان إلى كعب الأحبار وقال له يا أبا إسحاق ما تقول في رجل أدىزكاة ماله المفروضة هل يجب عليه فيما بعد ذلك شيئا فقال لا ولو اتخذ لبنة من ذهبولبنة من فضة ما وجب عليه شيء فرفع أبو ذر عصاه فضرب بها رأس كعب ثم قال له يا ابناليهودية الكافرة ما أنت والنظر في أحكام المسلمين قول الله أصدق من قولك حيث قال« الَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلا يُنْفِقُونَها فِي سَبِيلِاللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِيمٍ يَوْمَ يُحْمى عَلَيْها فِي نارِجَهَنَّمَ فَتُكْوى بِها جِباهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هذا ماكَنَزْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ فَذُوقُوا ما كُنْتُمْ تَكْنِزُونَ» فقال عثمان «يا أباذر إنك شيخ قد خرفت وذهب عقلك ولولا صحبتك لرسول الله لقتلتك» .
    فقال «كذبت يا عثمان أخبرني حبيبي رسول اللهص فقال : ( لا يفتنونك يا أبا ذر ولا يقتلونك ) وأما عقلي فقد بقي منه ما أحفظهحديثا سمعته من رسول الله ص فيك وفي قومك» .
    فقال وما سمعت من رسول الله ص في وفي قومي ؟
    قال سمعت يقول : إذا بلغ آل أبي العاصثلاثون رجلا صيروا مال الله دولا وكتاب الله دغلا وعباده خولا والفاسقين حزباوالصالحين حربا » .
    فقال عثمان : «يا معشر أصحاب محمد هل سمعأحد منكم هذا من رسول الله ؟
    فقالوا لا ما سمعنا هذا من رسول الله» .
    فقال عثمان ادع عليا .
    فجاء أمير المؤمنين ع فقال له عثمان يا أباالحسن انظر ما يقول هذا الشيخ الكذاب» .
    فقال أمير المؤمنين : مه يا عثمان لا تقلكذاب فإني سمعت رسول الله ص يقول «ما أظلت الخضراء ولا أقلت الغبراء على ذي لهجة(اللهجة اللسان) أصدق من أبي ذر » .
    فقال أصحاب رسول الله ص : صدق أبو ذر وقدسمعنا هذا من رسول الله ص .
    فبكى أبو ذر عند ذلك فقال ويلكم كلكم قد مدعنقه إلى هذا المال ظننتم أنيأكذب على رسول الله ص .
    ثم نظر إليهم فقال من خيركم ؟
    فقالوا من خيرنا ؟!
    فقال أنا .
    فقالوا أنت تقول إنك خيرنا ؟
    قال نعم خلفت حبيبي رسول الله ص في هذهالجبة وهو عني راض وأنتم قد أحدثتم أحداثا كثيرة والله سائلكم عن ذلك ولا يسألني .
    فقال عثمان يا أبا ذر أسألك بحق رسول الله صإلا ما أخبرتني عن شيء أسألك عنه .
    فقال أبو ذر والله لو لم تسألني بحق محمدرسول الله ص أيضا لأخبرتك .
    فقال أي البلاد أحب إليك أن تكون فيها ؟
    فقال مكة حرم الله وحرم رسول الله أعبد اللهفيها حتى يأتيني الموت .
    فقال لا ولا كرامة لك .
    قال المدينة حرم رسول الله ص .
    قال لا ولا كرامة لك .
    فسكت أبو ذر فقال عثمان أي البلاد أبغض إليكأن تكون فيها ؟
    قال الربذة التي كنت فيها على غير دينالإسلام .
    فقال عثمان سر إليها .
    فقال أبو ذر قد سألتني فصدقتك وأنا أسألكفاصدقني .
    قال نعم .
    قال أخبرني لو بعثتني في بعث من أصحابك إلىالمشركين فأسروني فقالوا لا نفديه إلا بثلث ما تملك ؟
    قال كنت أفديك .
    قال فإن قالوا لا نفديه إلا بنصف ما تملك ؟
    قال كنت أفديك .
    قال فإن قالوا لا نفديه إلا بكل ما تملك ؟
    قال كنت أفديك .
    قال أبو ذر الله أكبر قال حبيبي رسول الله صيوما «يا أبا ذر وكيف أنت إذا قيل لك أي البلاد أحب إليك أن تكون فيها فتقول مكةحرم الله وحرم رسوله أعبد الله فيها حتى يأتيني الموت فيقال لك لا ولا كرامة لكفتقول فالمدينة حرم رسول الله فيقال لك لا ولا كرامة لك ثم يقال لك فأي البلادأبغض إليك أن تكون فيها فتقول الربذة التي كنت فيها على غير دين الإسلام فيقال لكسر إليها» فقلت وإن هذا لكائن فقال «إي والذي نفسي بيده إنه لكائن» فقلت يا رسولالله أفلا أضع سيفي هذا على عاتقي فأضرب به قدما قدما قال لا اسمع واسكت ولو لعبدحبشي وقد أنزل الله فيك وفي عثمان آية فقلت وما هي يا رسول الله فقال قوله تعالى «وَإِذْ أَخَذْنا مِيثاقَكُمْ لا تَسْفِكُونَ دِماءَكُمْ وَلا تُخْرِجُونَ أَنْفُسَكُمْ مِنْدِيارِكُمْ ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ ثُمَّ أَنْتُمْ هؤُلاءِتَقْتُلُونَ أَنْفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقاً مِنْكُمْ مِنْ دِيارِهِمْتَظاهَرُونَ عَلَيْهِمْ بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوانِ وَإِنْ يَأْتُوكُمْ أُسارى تُفادُوهُمْوَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْراجُهُمْ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتابِوَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَما جَزاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌفِي الْحَياةِ الدُّنْيا وَيَوْمَ الْقِيامَةِ يُرَدُّونَ إِلى أَشَدِّ الْعَذابِوَمَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ »." تفسير القمي 1 / 54

    [
    الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
    ]

    { نهج البلاغة }




  • #2
    اللهم صلي على محمدوال محمد وانصر الحق واهله واخذل الظلم واهله واهلك اعداء ال محمد اللهم العن ال اميه قاطبة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تعليق


    • #3
      قال الامام علي عليه السلام يوم المظلوم على الظالم اشد من يوم الظالم على المظلوم السلام على امير المؤمنين على وعلى اتباع امير المؤمنين في كل مكان وزمان حياكم الله

      تعليق


      • #4
        مشرفنا الفاضل بارك الله بكم
        وبنشركم الطيب

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X