إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

نساء كاسيات عاريات ممُيلات ( هؤلاء من اهل النار ) بقول الرسول

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نساء كاسيات عاريات ممُيلات ( هؤلاء من اهل النار ) بقول الرسول

    اللهم صل على مححمد وآل محمد

    بسمهِ تعالى :

    روى الأصبغ بن نباتة ، عن أميرالمؤمنين عليه السلام قال : سمعته يقول : «تظهر في آخر الزمان واقتراب الساعة ـ وهو شرّ الأزمنة ـ نسوة كاشفات عاريات ، متبرّجات ، ]خارجات [ من الدين ، داخلات في الفتن ، مائلات إلى الشهوات ، مسرعات إلى اللذّات ، مستحلّات للمحرّمات ، في جهنّم خالدات »[323]
    الرضوي : ما ذكره عليه السلام في هذا الحديث من صفات نساء آخر الزمان ، تنطبق على نساء عصرنا الحاضر، فجلّ النساء فيه كاشفات عن وجوههنّ ومواضع زينتهنّ ، وكثير منهنّ إلى اللذّات مُسرِعات ، وللمحرّمات مستحلّات ، غير مكترثات بقوله تعالى : (وَلا يُبْدينَ زينَتَهُنَّ )[324].
    ورد عن النبي صلي الله عليه و آله و سلم أنّه قال : «صِنفان من أهل النار لم أرهما: قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ، ونساء كاسيات عاريات مُميلات ، مائلات رؤوسهنّ كأسنمة البخت المائلة ، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها...»[325]
    قوله صلي الله عليه و آله و سلم: «لم أرهما» حيث لم يكونا في عصره ، ونراهنّ نحن في عصرنا هذا بكثرة .
    وقوله صلي الله عليه و آله و سلم: «سياط كأذناب البقر» يشير إلى السياط التي يحملها الشرطة أعوان الظلمة .
    وقوله صلي الله عليه و آله و سلم: «كاسيات عاريات » هذا ممّا كنّا لم نفهم معناه من قبل ، إذ هاتان صفتان متضادتان كيف تكون المرأة كاسية في حين أنّها عارية ، ولكنّ عصر الاستهتار كشف لنا ما كنّا نجهله من قبل ، نحن اليوم نشاهد نساءً كان النبي صلي الله عليه و آله و سلم وصفهنّ لنا قبل أكثر من ثلاثة عشر قرناً كاسيات عاريات ، فإنّ ما يكتسين به من الثياب يحكي أبدانهنّ ، فلا هنّ لأبدانهنّ ساترات ، ولا من الثياب عاريات ، فهنّ كما قال صلي الله عليه و آله و سلم: كاسيات عاريات .
    وأمّا كون «رؤوسهنّ كأسنمة البخت »[326] فلا نزال نشاهد ذل? باُمّ أعيننا، ولا حول ولا قوّة إلّا بالله.


    __________________________________________
    323- من لا يحضره الفقيه: 3/390، ح4374، مكارم الأخلاق: 201.
    324- النور: 31.
    325- الإشاعة لأشراط الساعة ، تفسير روح البيان: 1/326 ط عام 1306، صحيح مسلم :6/168.
    326- البُخت ضرب من الابل ، وهي طوال الأعناق .


  • #2
    والله يااخي فعلا بلاء ومع الاسف البعض منهن قرب المواقع المقدسة والبقاع الطاهرة لايراعين الحجاب الشرعي نسال الله الهداية لهن
    الوفاء دفن رمزه في كربلاء


    تعليق


    • #3
      اللهم نسألك العفه والحجآب لنسآء المسلمين اجمع والهدايه لهن ..

      احسنتم آخي الكريم على المرور الرائع .. تحياتي لك

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X