إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

زيارة وارث مع نعي حسيني

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • زيارة وارث مع نعي حسيني

    المقدمة
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد البشر أجمعين مولانا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وعلى آله الطيبين الطاهرين الذين افترض الله علينا ولايتهم وأوجب علينا محبتهم وهم سفن النجاة وطريق الخلاص .
    إلى مولاتي سيدة النساء فاطمة الزهراء أم الأئمة النجباء أهدي هذه العمل عسى أن أحظى بشفاعتها يوم اللقاء.
    (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي )
    ورحم الله من قرأ سورة الفاتحة
    لارواح المؤمنين والمؤمنات والعلماء
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
    زيارة وارث مع نعي حسيني
    بصوت الحاج جمعة حامد
    أزور سـيـدي ومــولاي ومعتـمـدي ورجـائــي ذخـــري وذخـيـرتـي في آخرتي ودنياي مولاي ابـا عبـدالله الحسيـن إصالـة عـن نفسـي ونيابـة عـن والـدي ووالــد والــدي وعــن المؤمنـيـن والمؤمنات ومن قلدنا الدعاء والزيارة قربة إلى الله تعالى
    إذا شئت النجاة فزر حسينا
    لكي تلقى الإله قرير عين
    فإن النار ليس تمس جسماً
    عليـه غبار زوار الحسين
    يا أبي الضيم يا مظلوم يا غريب يا عطشان كربلاء يا ليتنا كنا معكم فنفوز فوزا عظيما (هذه الأمنية لطالما كان يتمنها إمامنا الصادق عليه السلام أن يصبح مع الإمام الحسين وأصحاب الحسين ونحن نتمنى ونقول يا ليتنا كنا معكم سيدي فنفوز فوزا عظيما) السَّلامُ على آلجسم آلسليب , السَّلامُ عَلى الخَدِّ التَّرِيْبِ , السَّلامُ عَلى الشِّفَاهِ الذَّابِلاتِ , السَّلامُ عَلى الشَّيْبِ الخَضِيبِ , السَّلامُ عـَلَيـْكَ يا وارِثَ آدَمَ صـَفـُوةِ اللهِ السَّلامُ عـَلَيْكَ يا وارِثَ نـوُحٍ نَبــِيِ اللهِ السَّلامُ عـَلَيـْكَ يـا وارِثَ إبـراهيـمَ خـَليـلِ اللهِ السَّلامُ عـَلَيـْكَ يا وارِثَ موســى كـَليِم اللهِ السَّلامُ عـَلَيـْكَ يـا وارِثَ عـيـسى روُحِ الله السَّلامُ عـَلَيْكَ يا وارِثَ مـُحـَمـّدٍ حـَبـيبِ اللهِ السَّلامُ عـَلَيـْكَ يـا وارِثَ اَميرِ المُؤمِنينَ وَلَيِ اللهِ السَّلامُ عـَلَيـْكَ يَابـنَ مـُحـَمـّدٍ المـُصـطـَفـى السَّلامُ عـَلَيْكَ يَابـن عـلي المرتـضـى السَّلامُ عَلَيْكَ يَابـن فاطـمة الزهراء السَّلامُ عَلَيْكَ يَابـنَ خَديجَةَ الكُبـرى السَّلام عَلَيْكَ يا ثارَ اللهِ وابـنَ ثارِهِ والوِتـرَ المَوتـوُرَ اَشـهَدُ اَنَّكَ قَد اَقَمتَ الصَّلاةَ وَآتَيتَ الزَّكاة وَاَمَرتَ بـاُلمِعروف وَنَهَيتَ عـَنِ المُنكرِ وَاَطـَعـتَ اللهَ وَرَسـولَهُ حـَتّى اَتيكَ اليَقـينُ فـَلَعـَنَ اللهُ اُمَةً قَتـَلَتـكَ وَلَعَنَ اللهُ اُمَةً ظَلَمَتكَ وَلَعَنَ اللهُ اُمَةً سَمِعت بـِذلك فَرَضِيَت بـه يا مَولاي يا ابا عَبدِ اللهِ اَشهَدُ اَنّك كُنتَ نوُرا في الأصلابِ الشّامِخَةِ وَالأرحـامِ المُطَهَرَةِ لم تـُنَجـِسـكَ الجـاهِليَّةُ بـاَنِجـاسـِها وَلَم تـُلبـِسكَ مِن مُدلَهِمّاتِ ثـِيابـِها وَاَشـهَدُ أنَكَ مِن دَعائِم الدّين وَاَركانِ المُؤمِنينَ وَاَشهَدُ اَنّكَ الإمـام البَّرُ التَّقـيُ الرَّضـيُ الزَّكيّ الهادِي المَهدِيُ وَاَشـهَدُ اَنَّ الأَئمّة مِن وُلْدِكَ كَلِمةُ التَّقـوى وَاَعـلامُ الهُدى وَالعـُروةُ الوُثـقى وَالحـُجَّةُ عـَلى اَهل الدُنيـا وَاُشـهِدُ اللهَ وَمـلائكـَتـَهُ وَاَنبـِيائَهُ وَرُسـُلَهُ اَنّي بـِكـمُ مُؤمِنٌ وَبـِايِابـِكم مُوقنٌ بـَشَرائِع ديني وخواتيِم عَمَلي وقَلبي لقَلبِكم سِلمٌ وَاَمري لِامْرِكـمُ مُتَّبـع صـَلَوات الله عَلَيكم وَعَلى اَرواحـِكم وَعَلى اَجـسـادِكُم وعـَلَى اَجـسـامِكُم وَعـَلى شـاهِدِكم وَعـَلَى غـائِبـِكم وَعـَلَى ظـاهركم وعـلى بــاطـِنـِكـم بـاَبـي أَنـت وَ اُمي يَا بْن رَسـُولِ اللهِ بِاَبي اَنتَ وَاَمّي يا ابـا عـَبـدِ اللهِ لَقَد عَظـُمتِ الرَّزيَّةُ و جـَلَتِ المُصـيبـَةُ بـِكَ عَلَينا وَعَلى جــَمــيعِ اَهل السَّمــواتِ والأرض فــَلَعَنَ اللهُ اُمـةً أَسرجَت و اَلجمـَتْ وَتـَهَيَأت و تنـقـبـت لِقـِتالِك يامـَولايَ ياابـا عـَبـدِ اللهِ قـَصـَدتُ زيارتك اَسـئَلُ اللهَ بـالِشـأن الذَي لَكَ عِندَهُ وَ بـِالمَحَل الَّذي لَكَ لَدَيهِ اَن يُصـَليَ عَلَى مُحـَمّدٍ وَآلِ مُحـَمّدٍ وَاَن يَجعَلَني مَعَكم في الدُنيا وَالآخـِرة(توجهوا بالسلام على الحسين) السَّلام عَلَى الحُسَيْن ، وَعَلَى عَليِّ بْنِ الحُسَيْنِ ، وَعَلَى أوْلادِ الحُسَيْنِ ، وَعَلَى أصْحابِ الحُسَين , السّلامُ عَليِّ أخيك أباً الفضل العباس ساقي عطاشى كربلاء , ايــهــا الـعـبــد الـصـالــح الـنـاصــح الامــيــن نــعـــم الاخ الـمــواســي لاخــيـــه السلام على أختك فخر المخدرات أم المصائب يا زينب الصابرة الطاهرة المظلومة , أم المصائب يا زينب مصائبها عظيمة ومحرقة للقلوب تصور زينب تقول الرواية عندما خرجت من أرض كربلاء على ناقة عجفاء بغير وطاء وبها تنظر إلى جسد المولى مقطع الأعضاء تصهره حرارة الشمس , وإذا بها أرادت أن تلقي بنفسها من على ظهر الناقة , وإذا بالنداء عمة عمة عمه ارحمي حالي , ارحمي ضعف بدني (نداء من العليل) عمه إذا نزلتي من يركبك , قالت أريد أن أسلم على عزيزي الحسين , قال سلمي عليه وأنتي على ظهر الناقة , تخاطب عزيزها الحسين
    خـويـه بـحـلـيـب أمـي عـلـيـك
    خويه بطل الونه بطل الونه
    ورفس رجليك منين أجيب الماي وسقيك
    خويا لا تقول ما عندي مروه
    خويه ولا تقول ضيعت الخوه
    خويه عفتني بارض شلوه
    وشالوني منك بقوه
    اقعد أخويه وشوف الشمر بي أشسوى
    سوطه على متوني تلوى
    خرجت زينب من هوان الدنيا أسيرت بأيدي الأعداء زينب نادت بصوت عالي لعل صوتها يصل إلى كفيلها (تدري زينب أي وقت نادت بصوت عالى) تقول الرواية عندما ضربه الشمر على متنها
    خويه وحقك ماشفت راحم
    وانا اصيح والشمر يضربني
    وانا اصيح لون حاضر يا بو فاضل
    وانا اصيح وحقك ما حد جسر عليا
    تقله ياعباس منت الي جبتني
    وبيدك ياعزي ركبتني
    خويه بديار غربه ضيعتني
    دقعد ياخوي وشوف متني
    ترى سياط زجر ورمتني
    ناداها يا زينب شبيدي
    تدرين أخوك الحرب عيده
    لـونها تـنوش السيف ايدي
    مـا چان ظل وحده عضيدي
    ولكن زينب تعاتب ابا الفضل العباس
    تقله انا عتبي على مقطوع لزنود
    خويه بخيمكم صاحو الفرهود
    تقله ياخوي الي ماجابته امي
    انا بشاربك لاتقول مدري
    يقلها زينب تعتبين عليا
    وين راسي انا وين ايديا
    شاءت الاقدار زينب ان ترجع الى كربلاء ولكن رجعت بقبر الحسين أمامها جعلت تخاطب القبر
    إذا أشـــتد شــوقي زرت قبرك باكياً
    أنـــوح وأشكو لا أراك مجاوبي
    فيا ساكن الصحراء علمتني البكاء
    وحزنك أنساني جميع المصائب
    فإن كنت عني في التراب مغيباً
    زينب عندما وقفت على قبر الحسين , يقولون المرأة العربيه اذا انهضمت تعتب على اخوتها , وزينب عاتبت الحسين , يقولون المرأة إذا كانت وحيدة فريدة من أخوتها تضع يدها اليمنى على رأسها لكي يعرفها من بعيد أنها وحيده من غير أخوان وكأني بها تقول
    لون القبر باب وغلق بي
    انا لنزل على ابن امي
    وحاجي وشكي حالي عنده وبيجيه
    وقله الظعن من هو اليباريه
    عزالهم اخواتن حسافه الدهرعزلهم
    انا طول العمر انصب عزا الهم
    وحتى العيد ابدله بعزيه
    سيدي يآ أبآ صآلح , يا صاحب الزمان , أعذرني سيدي ,
    عجب أبآ صآلح ولك دين
    ولك روس على ارماح مرفوعه
    ولك دين على صدر حسين بالغاضريه
    بالأمس كانوا معي واليوم قد رحلوا
    وخلّفوا في سويدا القلبِ نيرانا
    الى هنا
    السّلامُ عـَلَيكَ يابــنَ رَسـوُلِ اللهِ السـّلامُ عـَلَيكَ يابـنَ نَبـِيِ اللهِ السـّلامُ عـَلَيـكَ يابـنَ اَمير المُؤمِنينَ السـّلامُ عَلَيكَ يابـنَ الحـُسـينِ الشـهيدِ السـّلامُ عَلَيكَ ايُّها الشـَهيدُ وابـن الشـهيد السـّلامُ عـَلَيكَ ايُّها المـَظـلومُ وَابـنُ المَظـلوُمِ لَعَنَ اللهُ اُمةً قَتـَلَتـك وَلَعَنَ الله اُمةً ظَلَمَتـكَ وَلَعَن اللهُ اُمةً سـَمِعت بـِذلِك فَرَضِيت بـِهِ السـّلامُ عَلَيكَ يا ياوَليَّ اللهِ وَابـنَ وَلِيهِ لَقَد عَظُمتِ المُصـيبـَةُ وَجـَلّتِ الرَزِيةُ بـِكَ عـَلينا وَعـَلَى جـَميعِ المُسـلِمينَ فَلَعَنَ اللهُ اُمةً قَتَلَتك وَاَبـرءُ اِلى اللهِ وَاِليكَ مـِنهم السَّلامُ عـَلَيكُم يااَولياءَ اللهِ وَاَحـِبـائَهُ السَّلام ُعـَلَيكُم يا اصـفـِياءَ اللهِ وَاوِدّائَهُ السَّلامُ عـَلَيكُم يا اَنصـارَ دينِ اللهِ السَّلامُ عـَلَيكُم يا اَنـصـارَ رَسـُولِ اللهِ السَّلامُ عـَلَيـكُم يـا اَنـصـارَ اَميرِ المُؤمِنـين السَّلامُ عـَلَيكُم يا اَنـصـارَ فـاطـِمةَ الزهراء سَيدةِ نِساءِ العـالَمينَ السَّلامُ عـَلَيكُم يا اَنـصـارَ اَبـي مُحـَمَّدٍ الحـَسـَنِ بـن عـليٍّ الوَلي الناصِح السَّلامُ عَلَيكُم يا اَنصارَ اَبـي عَبـدِ اللهِ الحـسـين بـاَبـي اَنتُم وَاُمي طِبـتُم وطابـَتِ الأرضُ الّتـي فـيها دُفـِنـتُم وَفـُزتُم فـَوزاً عـَظـيماً فـَيالَيتَني كـُنتُ مَعـَكُم فَاَفوُز فوزاً عَظيما.
    الخاتمة
    اللهم اجمع بيننا وبين محمدٍ وآل محمدٍ صلواتك عليه وعلى آله في برد العيش وبرد الروح وقرار النعمة وبهجةٍ لا تشبه بهجات الدنيا
    اللهم رب البلد الحرام ورب الركن والمقام ورب الحل والحرام بلِّغ روح محمدٍ صل الله عليه وعلى آله عنّا السلام ..
    اللهم صلِّ على ملائكتك المقربين وعلى أنبيائك ورسلك أجمعين وصلِّ على الحفظة الكرام الكاتبين وعلى أهل طاعتك من أهل السموات السبع وأهل الأرضين السبع من المؤمنين أجمعين ..
    أسأل الله تعالى أن أكون قد وفّقت في هذا الطرح المبارك
    نسألكم الدعاء للفرج وللجميع المؤمنين والمؤمنات


عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X