إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تفسير القران بالقران

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تفسير القران بالقران

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صلِ على محمد والِ محمد

    ( وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ (88)النمل

    ( وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا (105) فَيَذَرُهَا قَاعًا صَفْصَفًا (106) لا تَرَى فِيهَا عِوَجًا وَلا أَمْتًا (107) طه

    ( وَإِذَا الْجِبَالُ نُسِفَتْ (10) النجم (وَبُسَّتِ الْجِبَالُ بَسًّا (5) فَكَانَتْ هَبَاءً مُّنبَثًّا (6)الواقعة

    (وَحُمِلَتِ الأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً (14)الحاقة

    ( يَوْمَ تَرْجُفُ الأَرْضُ وَالْجِبَالُ وَكَانَتِ الْجِبَالُ كَثِيبًا مَّهِيلا (14)المزمل

    وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ (9) المعارج( وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنفُوشِ (5) القارعة

    ( وَتَسِيرُ الْجِبَالُ سَيْرًا (10)الطور
    (وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبَالَ وَتَرَى الأَرْضَ بَارِزَةً وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَدًا (47)الكهف

    (وَسُيِّرَتِ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَابًا (20) النبأ ( وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ (3) التكوير

    الجبال 1- تنسف 2- تُدك 3-تكون كالعهن العِهْنُ : الصُّوف المصبوغ ألوانًا والقطعةُ منه : عِهْنَة 4- تكون كثيب - كَثِيبٌ:

    جمع : كُثُبٌ ، كُثْبَانٌ . [ ك ث ب ]. ( صِيغَةُ فَعِيل ). " كَثِيبُ رَمْلٍ " : التَّلُّ مِنَ الرَّمْلِ جُمِعَ بَعْدَ تَفَرُّقِهِ

    5 -الرياح هي التي تجعل الجبال تسير لكن بعد ان تصبح كثيباً مهيلا( وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ حَتَّى إِذَا أَقَلَّتْ سَحَابًا ثِقَالاً سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَنزَلْنَا بِهِ الْمَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ كَذَلِكَ نُخْرِجُ الْمَوْتَى لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (57) الاعراف

    والحمد لله رب العالمين

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله الطاهرين

    ان تفسير القران بالقران يعد أحد اهم انواع تفسير القران الكريم : وفي هذا النوع من التفسير يستعين المفسّر في شرح آية وتفسيرها بآية أخرى مشابهة لها في الحكم والملابسات ، لكنّها أكثر وضوحا وشمولا من الأولى

    قال السيد الخوئي في استفتاء وجه له : أحسن التفسير تفسير القرآن بالقرآن ، حيث فهم الآية من خلال آيات أخرى)

    وقد اشتهر في عصرنا هذا تفسير الميزان للعلامة الطباطبائي حيث يعد من اشهر التفاسير التي اعتمدت على تفسير القران بالقران وقد عد بعضهم ان الشيخ المفيد من اوائل العلما الذين اعتمدوا هذا المنهج في كتبه ونعطي انموذجاً من كلام العلامة (نموذج من تفسير القرآن بالقرآن :
    قال الله تعالى : ( الله خالق كل شئ ) تكرر مضمون هذه الآية الكريمة في أربعة مواضع من القرآن ، وبحسب هذا المضمون جميع المخلوقات الموجودة في الكون هي من خلق الله تعالى وصنعه . ويجب أن لا تغرب عنا هذه النكتة أن في مئات من الآيات صدق موضوع العلية والمعلولية ، ونسب فيها فعل كل فاعل اليه ، واعتبر الأفعال الاختيارية من أفعال الانسان نفسه وخصت الآثار بالمؤثرات كالاحراق بالنار والنبات إلى الأرض والمطر إلى السماء وغيرها . والنتيجة أن صانع كل شئ وفاعله ينسب فعله وصنعه اليه إلا أن مفيض الوجود والموجد الحقيقي للفعل هو الله تعالى ليس غيره . ومن هنا نعرف التعميم الذي نجده في قوله تعالى ( الذي أحسن كل شئ خلقه ) ، فلو انضمت هذه الآية السابقة لرأينا الجمال والخلقة قرينين ، فكلما وجد في عالم المخلوقات من خلق كان موصوفا بالجمال)

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X