إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

في ذكرى أستشهاد ‫#مسلم بن عقيل‬ "رض" :

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • في ذكرى أستشهاد ‫#مسلم بن عقيل‬ "رض" :

    في ذكرى أستشهاد ‫#‏مسلم_بن_عقيل‬ "رض" :أحاديث في اهل العراق:قال الامام علي عليه السلام مخاطبا اهل العراق (انتم الانصار على الحق والاخوان في الدين والجنن يوم البأس والباطنة دون الناس بكم اضرب المدبر وارجو طاعة المقبل )
    قال الامام علي عليه السلام يصف الكوفة ( هذه مدينتنا ومحلنا ومقر شيعتنا)
    عن الامام الصادق عليه السلام (تربه تحبنا ونحبها) وعنه ايضا انه قال (اللهم ارمي من رماها وعادي من عاداها).
    وقال الامام الحسن عليه السلام عندما رحل عن الكوفة (وما عن قلبي فارقت دار معاشري هم المانعون حوزتي وذماري)
    وقال الامام الصادق في مدح اهل العراق (( واهل كوفة اوتادنا واهل هذا السواد منا ونحن منهم ).
    وقال الامام الصادق عليه السلام عندما دخل عليه عبد الله بن الوليد في جمع من اهل العراق
    فقال لهم (ممن انتم ؟ قلنا من اهل الكوفة . قال مامن البلدان اكثر محبا لنا من اهل الكوفة لاسيما هذه العصابة ، ان الله هداكم لامر جهله الناس فأحببتمونا وابغضنا الناس وبايعتمونا وخالفنا الناس وصدقتمونا وكذبنا الناس ، فأحياكم الله محيانا واماتكم مماتنا)
    عن حنان بن سدير عن أبيه قال: دخلت أنا وأبي وجدي وعمي حماماً بالمدينة فإذا رجل في بيت المسلخ فقال لنا: ممن القوم؟ فقلنا: من أهل العراق، فقال: وأي العراق؟ قلنا كوفيون، فقال: مرحباً بكم يا أهل الكوفة أنتم الشعار دون الدثار... الحديث والرجل الذي في المسلخ هو علي بن الحسين (عليه السلام)، وقوله: (أنتم الشعار دو الدثار) كناية عن القرب والمنزلة، فإن الشعار أقرب إلى البدن من الدثار.
    وعن أمير المؤمنين (عليه السلام): (يا أهل الكوفة حباكم الله عز وجل بما لم يحب به أحداً، ففضل مصلاكم وهو بيت آدم وبيت نوح وبيت ادريس ومصلى إبراهيم الخليل ومصلى أخي الخضر (عليه السلام) ومصلاي، وإن مسجدكم هذا أحد الأربعة مساجد اختارها الله عز وجل لأهلها...)
    وعن الرضا (عليه السلام) في حديث طويل نقتبس منه موضع الحاجة: (يا أهل الكوفة لقد أعطيتم خيراً كثيراً، وإنكم لممن امتحن الله قلبه للإيمان، مستقلون مقهورون ممتحنون يصب عليكم البلاء صباً، ثم يكشفه كاشف الكرب العظيم...).
    وعن أمير المؤمنين (عليه السلام): (يا أهل الكوفة إنكم من أكرم المسلمين وأقصدهم وأعدلهم سنة وأفضلهم سهماً في الإسلام وأجودهم في العرب مركباً ونصاباً أنتم أشد العرب وداً للنبي (صلى الله عليه وآله) وأهل بيته، وإنما جئتكم ثقة بعد الله بكم للذي بذلتم من أنفسكم...)
    ----------------
    وقد شهد معاوية بن ابي سفيان لعنه الله بوفاء اهل الكوفة واهل العراق للامام علي عليه السلام بقوله المشهور (والله لوفائكم له بعد موته اعجب من حبكم له في حياته) وقال ايضا ( هيهات ياأهل العراق نبهكم علي بن ابي طالب فلن تطاقوا)
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X