إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حبات البطاطا

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حبات البطاطا

    حبات البطاطا

    قررت مدرسة روضة أطفال أن تجعل الأطفال يلعبون لعبة لمدة أسبوع واحد.


    فطلبت من كل طفل أن يجلب كيساً فيه عدد من البطاطا.


    وعليه إن يطلق على كل قطعة بطاطا
    اسماً للشخص الذي يكرهه.


    إذن كل طفل سيحمل معه كيس به بطاطا بعدد الأشخاص
    الذين يكرههم.


    في اليوم الموعود أحضر كل طفل كيس وبطاطا مع اسم الشخص الذي يكرهه


    فبعضهم حصل على 2بطاطا و 3 بطاطا وآخر على 5 بطاطا وهكذا……


    عندئذ أخبرتهم المدرسة بشروط اللعبة وهي أن يحمل كل طفل كيس البطاطا معه أينما يذهب لمدة أسبوع واحد فقط.


    بمرور الأيام أحس الأطفال برائحة كريهة نتنة تخرج
    من كيس البطاطا


    وبذلك عليهم تحمل الرائحة و ثقل الكيس أيضا.


    وطبعا كلما كان عدد البطاطا أكثر فالرائحة تكون أكثر والكيس يكون أثقل.


    بعد مرور أسبوع فرح الأطفال لأن اللعبة انتهت.


    سألتهم المدرسة عن شعورهم وإحساسهم أثناء حمل كيس البطاطا لمدة أسبوع


    فبدأ الأطفال يشكون الإحباط والمصاعب التي واجهتهم أثناء حمل الكيس الثقيل ذو الرائحة النتنة أينما يذهبون.


    بعد ذلك بدأت المدرسة تشرح لهم المغزى من هذه اللعبة.


    قالت المدرسة: هذا الوضع هو بالضبط ما تحمله من كراهية لشخص ما في قلبك.
    فالكراهية ستلوث قلبك وتجعلك تحمل الكراهية معك أينما ذهبت.


    فإذا لم تستطيعوا تحمل رائحة البطاطا لمدة أسبوع


    فهل تتخيلون ما تحملونه في قلوبكم من كراهية طول عمركم.


    الحب الحقيقي ليس أن تحب الشخص الكامل لأنّك لن تجده


    ولكن الحبّ الحقيقيّ أن
    تحب الشخص غير الكامل بشكل صحيح وكامل ..


    وهذا ما سيجعله يبادلك نفس الحبّ ،
    فكما تنتشر رائحة الكراهية تنتشر رائحة الحبّ.


    أحبائي الحب من أنبل المشاعر الإنسانية وأجملها
    بالحب تنمو أجمل المشاعر والعواطف وبها تحلو الحياة وتتبدد ظلمة الكراهية
    لنبقى محبين لبعضنا ولننسى الإساءة ولنجعل أيامنا كلها حب بحب
    بالحب والأخلاق الفاضلة نبني مجتمع الإنسانية الجميل


    إلهي كفى بي عزاً أن أكونَ لكَ عبداً ، وكفى بي فَخراً أن تَكونَ لي رباً،

    أنتَ كما أُحب فاجعَلني كما تُحب

  • #2
    قصة هادفة وجميلة سلمت يداك ِ اختاه
    درس مهم ان نتعرف على أثر وجود الملكات القبيحه في اعماقنا
    وضرورة التخلص منها
    وان التجسيد الواقعي لتعفن الاخلاق يلامس تعفن البطاطا حيث تنفر النفوس السوية والطباع المعتدله من كل رائحه كريهة فكيف لو كان انبعاث تلكم الرائحة من اعاق ذواتنا ؟
    دعوة لحمل المحبة كمبدء نغرسه في قلوبنا لنجعله في ابنائنا
    فالبراعم لاتنمو في النتن وان نمت فهي كخضراء الدمن
    جزاكم الله خير

    شرفا وهبه الخالق لي ان اكون خادما لابي الفضل



    تعليق


    • #3
      اشكر مرورك وتعليقك الجميل على الموظوع والاطفال قلوبهم كالتربة الصالحة
      للزرع فالنغرس في قلوبهم الحب والمودة ونعلمهم طرق التعامل الاسلامي
      شيئا فشيئا حتى يكون الثمر الذي زرعناه صالح





      اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	صورة طفل يمسك بوردة برتقالية وهو يزحف بثوبه الأبيض.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	178.1 كيلوبايت 
الهوية:	834418

      إلهي كفى بي عزاً أن أكونَ لكَ عبداً ، وكفى بي فَخراً أن تَكونَ لي رباً،

      أنتَ كما أُحب فاجعَلني كما تُحب

      تعليق


      • #4
        سلمت يداك اختي العزيزة على اروع ماقرات من القصص التي فيها العبر والدروس المفيدة لنا وفقك الرحمن وجعلها في ميزان حسناتك وإلى إبداع آخر وعبرة اخرى
        هويتي وانتمائي حسيني كربلأي

        تعليق


        • #5

          اشكر مرورك اختي "اهات الزهراء" وردك الجميل وفقك الله


          الملفات المرفقة
          إلهي كفى بي عزاً أن أكونَ لكَ عبداً ، وكفى بي فَخراً أن تَكونَ لي رباً،

          أنتَ كما أُحب فاجعَلني كما تُحب

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X