إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

وَسَلاـمٌ عَلَيهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيّاً!!

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وَسَلاـمٌ عَلَيهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيّاً!!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد
    الطيبين الطاهرين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    قال عز من قائل في محكم كتابه الكريم:
    (يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَـابَ بِقُوَّة وآتَيْنـاهُ الْحُكْمَ صَبِيَّاً(12) وَحَنَاناً مِّن لَّدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيّاً(13) وَبَرَّاً بَوالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُنْ جَبَّاراً عَصِيّاً(14) وَسَلاـمٌ عَلَيهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيّاً(15)سورة مريم
    سبق الكلام عن الآيتان المباركتان من هذه الآيات الكريمات(12و13)
    أشار القرآن الكريم إِلى المواهب العشرة التي منحها الله ليحيى والتي اكتسبها بتوفيق الله عز وجل:
    5 ـ (وبراً بوالديه).
    6 ـ (ولم يكن جباراً) فلم يكن رجلا ظالماً ومتكبراً وانانيّاً.
    7 ـ ولم يكن (عصياً) ولم يقترف ذنباً ومعصية.
    8 ، 9 ، 10 ـ ولما كان جامعاً لكل هذه الصفات البارزة، والأوسمة الكبيرة، فإِن الله سبحانه قد سلّم عليه في ثلاثة مواطن: (وسلام عليه يوم ولد، ويوم يموت، ويوم يبعث حياً).
    البربفتح الباء صفة مشبهة من البر بكسر الباء وهو الإِحسان
    { وبرّاً بوالديه } أي باراً بوالديه محسناً إليهما مطيعاً لهما لطيفاً بهما طالباً مرضاتهما
    كان يحسن معاملة والديه ، و يعتني بهما . و يبدو ان هذه الصفات الثلاث التي وردت في الآية و هي : الحنان ، و التقوى ، و البر ، تنبع جميعا من صفة واحدة و هي : العلاقة الايجابية مع أبيه و أمه و مجتمعه .
    ان الولد المشاكس يسميه القرآن جبارا ، و الجبار هو الذي يعيش لنفسه فقط ، و حسب أهوائه ، و يتصرف حسب بغضه و حبه ، و يرى نفسه أعلى من الآخرين ، و لكن يحيى لم يكن جبارا ، ولم يكن عصيا ، أي لم يكن يهدف العصيان و التمرد
    في مجمع البيان ذكرعن قوله"{ ولم يكن جباراً } أي متكبراً متطاولاً على الخلق. وقيل: الجبار الذي يقتل ويضرب على الغضب عن ابن عباس { عصياً } أي عاصياً لربه فعيل بمعنى فاعل.
    وفي الميزان عن قوله تعالى: { وكان تقيّاً وبرّاً بوالديه ولم يكن جباراً عصيّاً } ، والجبار قال في المجمع: الذي لا يرى لأحد عليه حقاً وفيه جبرية وجبروت، والجبار من النخل ما فات اليد. انتهى. فيؤول معناه إلى أنه المستكبر المستعلي الذي يحمّل الناس ما أراد ولا يتحمل عنهم ويؤيده تعقيبه بالعصيّ فإنه صفة مشبهة من العصيان والأصل في معناه الامتناع.
    ومن هنا يظهر أن الجمل الثلاث مسوقة لبيان جوامع أحواله بالنسبة إلى الخالق والمخلوق، فقوله: { وكان تقياً } حاله بالنسبة إلى ربه، وقوله: { وبرّاً بوالديه } حاله بالنسبة إلى والدية، وقوله: { ولم يكن جباراً عصياً } حاله بالنسبة إلى سائر الناس، فكان رؤفاً رحيماً بهم ناصحاً متواضعاً لهم يعين ضعفاءهم ويهدي المسترشدين منهم، وبه يظهر أيضاً أن تفسير بعضهم لقوله: { عصياً } بقوله: أي عاصياً لربه ليس على ما ينبغي.
    { وسلام عليه يوم ولد ويوم يموت ويوم يُبعث حياً } السلام قريب المعنى من الأمن، والذي يظهر من موارد استعمالها في الفرق بينهما أن الأمن خلوّ المحل مما يكرهه الإِنسان ويخاف منه والسلام كون المحل بحيث كل ما يلقاه الإِنسان فيه فهو يلائمه من غير أن يكرهه ويخاف منه.
    وتنكير السلام لإِفادة التفخيم أي سلام فخيم عليه مما يكرهه في هذه الأيام الثلاثه التي كل واحد منها مفتتح عالم من العوالم التي بداخلها الإِنسان ويعيش فيها فسلام عليه يوم ولد فلا يمسه مكروه في الدنيا يزاحم سعادته، وسلام عليه يوم يموت، فسيعيش في البرزخ عيشة نعيمة، وسلام عليه يوم يبعث حيّاً فيحيى فيها بحقيقة الحياة ولا نصب ولا تعب.
    وقيل: إن تقييد البعث بقوله: { حياً } للدلالة على أنه سيقتل شهيداً لقوله تعالى في الشهداء:
    { بل أحياء عند ربهم يرزقون }
    [آل عمران: 169]. واختلاف التعبير في قوله: { ولد } { يموت } { يبعث } لتمثيل أن التسليم في حال حياته عليه السلام.انتهى

    في تفسير من هدي القرآن ذكرأن من الأمور التي كان قد طلبها زكريا هي أنه قال : " و اجعله رب رضيا " ، و في هذه الآية نرى استجابة الله تعالى لهذا الطلب ، فقد عاش يحيى سالما ، و معه السلام ، فالمجتمع أحبه ، و الله أحبه ، و في المستقبل - بعد موته - سوف يحبه الناس .
    ان يحيى قد استشهد في سبيل الله ، ولكن الشهادة في نظر الاسلام تعتبر سلاما بالنسبة الى المؤمن ، فالانسان اذا كان يجب أن يموت ولابد ! فلتكن ميتته الشهادة ، ليحصل على السلام الذي يعني النجاة و الخير ، بلى ان للانسان ثلاثة مواقع صعبة عليه أن يمر بها :
    يوم يولد ، و يوم يموت ، و يوم يبعث حيا ، و اذا كان في هذه الأيام الثلاثة محاطا من قبل الله بالسلام فانه سعيد حقا ، جاء في حديث مأثور عن الامام الرضا (ع) انه قال :
    " إن أوحش ما يكون هذا الخلق في ثلاث مواطن ، يوم يولد و يخرج من بطن أمه فيرى الدنيا ، و يوم يموت فيرى الآخرة وأهلها ، و يوم يبعث فيرى أحكاما لم يرها في دار الدنيا ، وقد سلم الله عز وجل على يحيى في هذه الثلاثة المواطن ، و آمن روعته فقال : " و سلام عليه يوم ولد و يوم يموت و يوم يبعث حيا " و قد سلم عيسى بن مريم على نفسه في هذه الثلاثة المواطن فقال : " و السلام علي يوم ولدت و يوم أموت و يوم أبعث حيا " انتهى
    وفي تفسير الأمثل ذكر أن ثلاثة أيّام صعبة في مصير الإِنسان
    إِنّ التعبير بـ (سلام عليه يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث حياً) يبيّن أن في تاريخ حياة الإِنسان وانتقاله من عالم إِلى عالم آخر ثلاثة أيّام صعبة: يوم يضع قدمه في هذه الدنيا: (يوم ولد) ويوم موته وانتقاله إِلى عالم البرزخ (ويوم يموت) ويوم بعثه في العالم الآخر (ويوم يبعث حياً) ولما كان من الطبيعي أن تكون هذه الأيّام مرافقة للإِضطرابات والقلق، فإنّ الله سبحانه يكتنف خاصّة عباده بسلامه وعافيته، ويجعل هؤلاء في ظل حمايته ومنعته في هذه المراحل العسيرة الثلاثة.
    وبالرغم من أنّ هذا التعبير قد ورد في القرآن في موردين فقط، في حق يحيى وفي حق عيسى(عليه السلام)، إلاّ أنّ التعبير القرآن في شأن يحيى امتيازاً خاصّاً، لأنّ المتكلم بهذا الكلام هو الله سبحانه، في حين أنّ المسيح(عليه السلام) هو المتكلم في حق نفسه.
    ومن الواضح أنّ الأفراد الذين يكونون في أوضاع وأحوال تشابه أحوال هذين العظيمين ستعمهم وتظللهم هذه السلامة.
    لم تكن ولادة يحيى عجيبة ومذهلة لوحدها، بل إِنّ موته أيضاً كان عجيباً من عدّة جهات، وقد ذكر أغلب المؤرخين المسلمين، وكذلك المصادر المسيحية، مجرى هذه الشهادة على هذه النحو، بالرغم من وجود اختلاف يسير في خصوصياتها بين هذه المراجع:
    لقد أصبح يحيى ضحية للعلاقات غير الشرعية لأحد طواغيت زمانه مع أحد محارمه، حيث تعلق «هروديس» ملك فلسطين اللاهث وراء شهواته ببنت أخته «هروديا» وهام في غرامها، وألهب جمالها قلبه بنار العشق، ولذلك صمم على الزواج منها!
    فبلغ هذا الخبر نبي الله العظيم يحيى(عليه السلام)، فأعلن بصراحة أنّ هذا الزواج غير شرعي ومخالف لتعليمات التوراة، وسأقف امام مثل هذا العمل.
    لقد انتشر صخب وضوضاء هذه المسألة في كل أرجاء المدينة، وسمعت تلك الفتاة (هيروديا) بذلك، فكانت ترى يحيى أكبر عائق في طريقها، ولذلك صممت على الإِنتقام منه في فرصة مناسبة لترفع هذا المانع من طريق شهواتها وميولها، فعمقت علاقتها بخالها ووطدتها، وجعلت من جمالها مصيدة له، وقد
    ملكت عليه كل مشاعره وأحاسيسه، إِلى أن قال لها هيروديس يوماً: اطلبي منّي كل ما تريدين فسأحققه لك قطعاً، فقالت هيروديا: لا أريد منك إِلاّ رأس يحيى! لأنّه قد شوّه سمعتي وسمعتك، وقد أصبح كل الناس يعيروننا، فإِنّ كنت تريد أن يهدأ قلبي ويسر خاطري فيجب أن تقوم بهذا العمل!
    فسلّم هيروديس ـ الذي أصبح مجنوناً لا يعقل من عشق هذه المرأة ـ لما أرادت من دون أن يفكر ويتنبه إِلى عاقبة هذا العمل، ولم يمض قليل من الزمن حتى أُحضر رأس يحيى عند تلك المرأة الفاجرة، إِلاّ أنّ عواقب هذا العمل الشنيع قد أحاطت به، وأخذت بأطرافه في النهاية
    ************************************************** *************************************
    تفسير الأمثل
    تفسير الميزان
    تفسير مجمع البيان
    تفسير من هدي القرآن
    من فضلك اذا أحببت/ي نقل الموضوع لمنتدى آخر أكتب/ي تحته منقول ولك الأجر والثواب
    سجاد=سجاد14=سجادكم

  • #2
    اللهم صل على محمد وآل محمد

    نعم ونستفيد من حياة نبي الله يحيى كيف يجب علينا أن نتعامل مع الوالدين ونطيعهما علينا ببر الوالدين فبرهما مقترن بالله كما تذكر بعض اﻵية اﻷخرى وتنهانا عن عصيانهم ﻷنهما هما سبب وجودنا على هذه الدنيا وهما رعيانا فترة طويلة فرحا بقدومت فعلينا بأن ﻻ نعصيهما بل علينا برهما مثلما احسنا إلينا

    اﻹمام الحسين عليه السلام به شبه أو كمان يقال وجه شبه بينه وبين نبي الله يحيى على نبينا وعليه السﻻم

    موفقين إن شاء الله لكل خير

    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد وآل محمد

      نعم ونستفيد من حياة نبي الله يحيى كيف يجب علينا أن نتعامل مع الوالدين ونطيعهما علينا ببر الوالدين فبرهما مقترن بالله كما تذكر بعض اﻵية اﻷخرى وتنهانا عن عصيانهم ﻷنهما هما سبب وجودنا على هذه الدنيا وهما رعيانا فترة طويلة فرحا بقدومت فعلينا بأن ﻻ نعصيهما بل علينا برهما مثلما احسنا إلينا

      اﻹمام الحسين عليه السلام به شبه أو كمان يقال وجه شبه بينه وبين نبي الله يحيى على نبينا وعليه السﻻم

      موفقين إن شاء الله لكل خير

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحن الرحيم
        الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله الطاهرين


        الاخ الفاضل سجاد14 وفقكم الله تعالى للمزيد ، وكتبكم من اهل القران الكريم ، لما تقدمونه من موضوعات جميلة ونافعة ، دمتم موفقين

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة نور من الله مشاهدة المشاركة
          اللهم صل على محمد وآل محمد

          نعم ونستفيد من حياة نبي الله يحيى كيف يجب علينا أن نتعامل مع الوالدين ونطيعهما علينا ببر الوالدين فبرهما مقترن بالله كما تذكر بعض اﻵية اï»·خرى وتنهانا عن عصيانهم ï»·نهما هما سبب وجودنا على هذه الدنيا وهما رعيانا فترة طويلة فرحا بقدومت فعلينا بأن ï»» نعصيهما بل علينا برهما مثلما احسنا إلينا

          اﻹمام الحسين عليه السلام به شبه أو كمان يقال وجه شبه بينه وبين نبي الله يحيى على نبينا وعليه السï»»م

          موفقين إن شاء الله لكل خير
          أحسنتِ
          موفقة
          من فضلك اذا أحببت/ي نقل الموضوع لمنتدى آخر أكتب/ي تحته منقول ولك الأجر والثواب
          سجاد=سجاد14=سجادكم

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة العميد مشاهدة المشاركة
            بسم الله الرحن الرحيم
            الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله الطاهرين


            الاخ الفاضل سجاد14 وفقكم الله تعالى للمزيد ، وكتبكم من اهل القران الكريم ، لما تقدمونه من موضوعات جميلة ونافعة ، دمتم موفقين
            بوركت
            عزيزي
            الموفق
            من فضلك اذا أحببت/ي نقل الموضوع لمنتدى آخر أكتب/ي تحته منقول ولك الأجر والثواب
            سجاد=سجاد14=سجادكم

            تعليق


            • #7
              الملفات المرفقة

              تعليق


              • #8
                بارك الله
                بك وأسعدك
                من فضلك اذا أحببت/ي نقل الموضوع لمنتدى آخر أكتب/ي تحته منقول ولك الأجر والثواب
                سجاد=سجاد14=سجادكم

                تعليق

                المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                حفظ-تلقائي
                Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                x
                إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                x
                يعمل...
                X