إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

رئيس تحرير مجلة الإسلام الوطني المصري :مؤتمر العميد فرصة طيبة لتلاقي المسلمين باختلاف

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رئيس تحرير مجلة الإسلام الوطني المصري :مؤتمر العميد فرصة طيبة لتلاقي المسلمين باختلاف












    رئيس تحرير مجلة الإسلام
    الوطني المصري
    :
    مؤتمر العميد فرصة طيبة لتلاقي المسلمين
    باختلاف المذاهب والتوجهات الدينية
    والسياسية وعلينا استثمارها ..



    أكّد رئيس تحرير مجلة ( الإسلام الوطني المصري )
    الأستاذ عبد الحليم العزمي أنّ مؤتمر العميد العلمي
    العالمي الثاني
    هو فرصة طيبة لتلاقي المسلمين باختلاف
    المذاهب والتوجهات الدينية والسياسية وعلينا استثمارها ،
    لما يشكّله هذا المؤتمر من انعطافة مهمة وكبيرة
    في هذا الوقت الذي تُعاني فيه الأمة العربية من ظرف صعب ،
    جاء ذلك خلال اللقاء الذي أجرته معه شبكة الكفيل العالمية
    خلال حضوره لفعاليات مؤتمر العميد العالمي الثاني ،
    والذي تُقيمه حالياً العتبة العباسية المقدسة
    تحت شعار : (
    نلتقي في رحاب العميد لنرتقي )
    وبعنوان : (
    إدارة أزمة المصطلح من الخلاف إلى الاختلاف ) .
    وأضاف : " مؤتمر العميد يُعقد في فترة عصيبة تشهدها
    الأمة الإسلامية وقد تكالب عليها أعداءٌ من كلّ فجٍّ وصوب
    ممّن يدّعي الإسلام وممّن دخل بعباءته وبمختلف مسمّياتهم ،
    لتفريقها وتقسيمها خدمةً لمشروع الصهيونية العالمي ،
    فهذا الملتقى الثقافي والفكري يجب أن ينشر ويصل صوته
    الى جميع أنحاء العالم لبيان القيم الحقيقة للإسلام
    التي حاول أعداؤه تشويهها وتزييفها لتحقيق مآربهم الخبيثة ،
    والعمل على تقبّل الآخر والتركيز على المشتركات " .

    وبيّن العزمي : " أنّه في هذا الجمع المتنوّر من الحضور مع
    اختلاف المذاهب والرؤى يكون نموذج يقدّم للعالم الإسلامي
    والعالم الغربي برفضه العنف والتعصّب والإرهاب والتطرّف
    الذي بدأ ينخر في جسد الأمة ،
    وتمارسه بعضُ الجماعات التي تنتسب ظلماً وزوراً للإسلام
    والإسلام منها براء، لأنّه أصلاً مشتقٌّ من السلام والتسامح
    والعفو ومراعاة حرمة الإنسان وحرمة الدماء والأعراض ،
    فما يحدث الآن يحتاج الى مثل هذه اللقاءات
    لتوضيح الصورة الإسلامية ،
    وهذا ينعكس على الإعلام الذي يهتمّ بشؤون الأمّة
    وأن يقوم بدوره في إيصال هذه الأصوات
    الى العالم لبيان الصورة الصحيحة للإسلام " .

    وختم حديثه قائلاً : " أنا أشكر العتبة العباسية
    المقدسة على هذه الدعوة ،
    والتي أعتبرها فرصةً لي للتشرّف بزيارة المراقد
    المقدسة في العراق أوّلاً ،

    وثانياً للاستفادة والإفادة من الطروحات التي جاء
    بها الباحثون من الداخل والخارج ،
    وأنا سعيدٌ مع إخوتي العراقيّين فهم شعبٌ مضياف
    ولمسنا فيهم التسامح والمحبة التي جاء بها الإسلام ،
    وما نراه في العراق اليوم هو شيءٌ دخيل على الشعب " .

    ومن الجدير بذكره أنّه قد بلغت الدول المشاركة (7)
    دول هي كلٌّ من : (
    تونسالهندلبناناليمن
    الجزائرالمغرب - سوريا إضافةً الى البلد المضيِّف العراق ) ,
    فيما شهدت مشاركة الجامعات كلّاً من :
    ( جامعة بغداد , جامعة الكوفة , جامعة ذي قار ,
    جامعة البصرة , جامعة واسط , جامعة كربلاء ,
    الجامعة المستنصرية , الجامعة العراقية ) .
    وأنّ المؤتمر يهدف الى:
    1- السعي إلى تحديد ضوابط لتوحيد المصطلح ومقاربة دلالته.
    2- تأكيد دور التراث الإسلامي في إنتاج المصطلح .
    3-صناعة وعي مصطلحي يسهم في ترسيخ لغة علمية مشتركة .
    4- الإفادة من حوار الحضارات لإيجاد مصطلحات لها صبغة عالمية .
    أمّا محاوره ،
    فهو يرتكز على أربعة محاور كالآتي :
    المحور الأول : المصطلح القرآني والديني .
    المحور الثاني : المصطلح اللساني والأدبي .
    المحور الثالث : المصطلح الاجتماعي والفلسفي .
    المحور الرابع : المصطلح التاريخي والجغرافي والتربوي .












    لمزيد من التفاصيل عن الموضوع
    اضغط هنا




    التعديل الأخير تم بواسطة حسين الابراهيمي; الساعة 12-10-2014, 12:01 AM.











عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X