إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

النبي الاعظم على لسان الامير

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • النبي الاعظم على لسان الامير

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله الطاهرين


    نقتطع من نهج البلاغة ومن احد خطبه نصاً فيه وصف للنبي (صلى الله عليه واله) بلسان أمير الفصاحة والبلاغة

    من كلام له في وصف النبي(صلى الله عليه واله):

    (حَتَّى أَفْضَتْ كَرَامَةُ اللَّه سُبْحَانَه وتَعَالَى إِلَى مُحَمَّدٍ ( صلى الله عليه واله ) فَأَخْرَجَه مِنْ أَفْضَلِ الْمَعَادِنِ مَنْبِتاً ، وأَعَزِّ الأَرُومَاتِ مَغْرِساً ، مِنَ الشَّجَرَةِ الَّتِي صَدَعَ مِنْهَا أَنْبِيَاءَه ، وانْتَجَبَ مِنْهَا أُمَنَاءَه عِتْرَتُه خَيْرُ الْعِتَرِ ، وأُسْرَتُه خَيْرُ الأُسَرِ وشَجَرَتُه خَيْرُ الشَّجَرِ ، نَبَتَتْ فِي حَرَمٍ وبَسَقَتْ فِي كَرَمٍ ، لَهَا فُرُوعٌ طِوَالٌ وثَمَرٌ لَا يُنَالُ - فَهُوَ إِمَامُ مَنِ اتَّقَى وبَصِيرَةُ مَنِ اهْتَدَى ، سِرَاجٌ لَمَعَ ضَوْؤُه وشِهَابٌ سَطَعَ نُورُه ، وزَنْدٌ بَرَقَ لَمْعُه سِيرَتُه الْقَصْدُ ، وسُنَّتُه الرُّشْدُ وكَلَامُه الْفَصْلُ وحُكْمُه الْعَدْلُ)
    [1]

    ************************************************** ********

    تأملات في النص:

    ـ اوضح لنا بان اصله خير الاصول ، واهله خير الاهل ، ومنبعه خير منبع ، وكل هذا يدل على طهارة ابائه اجمعين ، على خلاف ما يصوره بعض المخالفين من ان اباء النبي(صلى الله عليه واله) تعدى لهم الشرك فكان من بينهم المشرك والموحد ، وهذا هو الشائع عند الفرق الاسلامية عدا الشيعة الامامية فانهم لا يقولوا بذلك ابداً ، وهو الواقع وليس ذلك دفاعاً عن النبي(صلى الله عليه واله) فقط بل ان الائمة اخبرونا ان ابائه كانوا موحدين ولم يستقر في صلب مشرك ابداً فهذه النطفة الطاهرة كانت تنتقل بين اصلاب طاهرة موحدة

    ـ يتضح جلياً من النص ان النبي الاعظم (صلى الله عليه واله) له المن والفضل على كل من اهتدى واتقى ، فهو امام المهتدين والمتقين ، فكان هو النور الذي ابصر به المهتدون والمتقون طريقهم ، وهذا ما صرح به القران الكريم إذ جعله القدوة والاسوة الحسنة لمن دونه ولبقية الناس اجمعين

    ـ شبهه بالسراج والشهاب والزند ، كونه سبب هداية الناس فبه الناس تهدي وتخطوا على خطاه ، فكان بمثابة النور الذي يمشي به الانسان في الظلام ، وهذا وصف جميل من امير الكلام ، فعندما ياتي شخص يتنشل الناس من ظلام الجاهلية ، لا يمكن لنا ان نوصفه الا بالنور


    ـ بين النص ان النبي (ص) كانت سيرته القصد ، بمعنى ان طريقته هي العدل والاستقامة لا انحراف ولا ضلال فيها
    ـ ثم بين ان سنته هي الحق واحق ان تتبع ، فما بعد الحق الا الضلال ، فانحصر الاقتداء به والاهتداء بهديه ، فهو من انقذ الناس من براثين الجاهلية بعد رتعت البشرية على مزابلها ردحاً من الزمن


    ـ كما بين ان كلامه الفصل ، يعني بذلك الفاصل بين الحق والباطل ، كما في قولنا فلان قوله فاصل اي قاطع لقوةِ برهانه وسطوع بيانه ، وهذا كلام قراني ، حيث جاء في قوله تعالى: ( إنه لقول فصل) ، وهذا صفة للقران الكريم من انه كلام فاصل بين الحق والباطل ، فكذلك النبي (صلى الله عليه واله) كلامه وفعله بل كله كتلة واحدة فاصلة بين الحق والباطل ، وهذا يترتب عليه ان كل احكامه التي يقضي بها حق لا ريب فيها أبداً





    [1] ـ نهج البلاغة: تحقيق د. صبحي الصالح ، ص139
    الملفات المرفقة
    التعديل الأخير تم بواسطة العميد; الساعة 19-10-2014, 12:59 PM.

  • #2


    اللهم صل على محمد و آل محمد
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،

    الله ،، الله ... بأبي انت و امي و نفسي يا امير المؤمنين ما اعظم حبك لأخيك و حبيبك و سيدك محمد المصطفى صلوات الله عليه و آله ، و ما أجمل و أبلغ وصفك اياه !!! ....

    انه من الجميل جداً ان نسمع وصف رسول الله الخاتم من فم اكثر مخلوق عرفه ، فعلي (ع) هو اخو رسول الله و نظيره بل هو نفسه بنص القرآن ، و لا احد يعرف نفسه اكثر من نفسه ! ،

    و لأمير المؤمنين (ع) خطب هي من اروع الخطب في وصف و مدح ابن عمه المصطفى عليهما و آلهما الصلاة و السلام .

    احسنتم كثيراً كثيراً استاذنا ( العميد ) ، بيان رائع و جميل ، بوركتم و وفقتم
    الملفات المرفقة
    sigpic
    عن الامام المهدي صلوات الله عليه قال { نحن صنائع ربنا والخلق بعد صنائعنا }(( الأنوار البهية - ص293 ))

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم

      الحمد لله والصلاة والسلام على نبيه واله الطاهرين

      لكم الحسنى الاخ الفاضل هذب يراعك لما قدمتم من إضافة جميلة ومعبرة وشكراً لكم لحسن ثنائكم وطيب قولكم

      التعديل الأخير تم بواسطة العميد; الساعة 27-10-2014, 02:31 AM.

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم

        السلام عليكم

        الاستاذ (العميد)

        بوركتم و أحسنتم الاخيار في تعريف مقامات العصمة للنبي المختار عن طريق كلمات وصيه حيدر الكرار

        نرجوا أعادة الموضوع في قسم العقائد و بصورة عقائدية للتعريف بالنبوة على لسان الصديق الاكبر .


        والسلام عليكم








        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة العميد مشاهدة المشاركة
          بسم الله الرحمن الرحيم
          الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله الطاهرين


          نقتطع من نهج البلاغة ومن احد خطبه نصاً فيه وصف للنبي (صلى الله عليه واله) بلسان أمير الفصاحة والبلاغة

          من كلام له في وصف النبي(صلى الله عليه واله):

          (حَتَّى أَفْضَتْ كَرَامَةُ اللَّه سُبْحَانَه وتَعَالَى إِلَى مُحَمَّدٍ ( صلى الله عليه واله ) فَأَخْرَجَه مِنْ أَفْضَلِ الْمَعَادِنِ مَنْبِتاً ، وأَعَزِّ الأَرُومَاتِ مَغْرِساً ، مِنَ الشَّجَرَةِ الَّتِي صَدَعَ مِنْهَا أَنْبِيَاءَه ، وانْتَجَبَ مِنْهَا أُمَنَاءَه عِتْرَتُه خَيْرُ الْعِتَرِ ، وأُسْرَتُه خَيْرُ الأُسَرِ وشَجَرَتُه خَيْرُ الشَّجَرِ ، نَبَتَتْ فِي حَرَمٍ وبَسَقَتْ فِي كَرَمٍ ، لَهَا فُرُوعٌ طِوَالٌ وثَمَرٌ لَا يُنَالُ - فَهُوَ إِمَامُ مَنِ اتَّقَى وبَصِيرَةُ مَنِ اهْتَدَى ، سِرَاجٌ لَمَعَ ضَوْؤُه وشِهَابٌ سَطَعَ نُورُه ، وزَنْدٌ بَرَقَ لَمْعُه سِيرَتُه الْقَصْدُ ، وسُنَّتُه الرُّشْدُ وكَلَامُه الْفَصْلُ وحُكْمُه الْعَدْلُ)
          [1]

          ************************************************** ********

          تأملات في النص:

          ـ اوضح لنا بان اصله خير الاصول ، واهله خير الاهل ، ومنبعه خير منبع ، وكل هذا يدل على طهارة ابائه اجمعين ، على خلاف ما يصوره بعض المخالفين من ان اباء النبي(صلى الله عليه واله) تعدى لهم الشرك فكان من بينهم المشرك والموحد ، وهذا هو الشائع عند الفرق الاسلامية عدا الشيعة الامامية فانهم لا يقولوا بذلك ابداً ، وهو الواقع وليس ذلك دفاعاً عن النبي(صلى الله عليه واله) فقط بل ان الائمة اخبرونا ان ابائه كانوا موحدين ولم يستقر في صلب مشرك ابداً فهذه النطفة الطاهرة كانت تنتقل بين اصلاب طاهرة موحدة

          ـ يتضح جلياً من النص ان النبي الاعظم (صلى الله عليه واله) له المن والفضل على كل من اهتدى واتقى ، فهو امام المهتدين والمتقين ، فكان هو النور الذي ابصر به المهتدون والمتقون طريقهم ، وهذا ما صرح به القران الكريم إذ جعله القدوة والاسوة الحسنة لمن دونه ولبقية الناس اجمعين

          ـ شبهه بالسراج والشهاب والزند ، كونه سبب هداية الناس فبه الناس تهدي وتخطوا على خطاه ، فكان بمثابة النور الذي يمشي به الانسان في الظلام ، وهذا وصف جميل من امير الكلام ، فعندما ياتي شخص يتنشل الناس من ظلام الجاهلية ، لا يمكن لنا ان نوصفه الا بالنور


          ـ بين النص ان النبي (ص) كانت سيرته القصد ، بمعنى ان طريقته هي العدل والاستقامة لا انحراف ولا ضلال فيها
          ـ ثم بين ان سنته هي الحق واحق ان تتبع ، فما بعد الحق الا الضلال ، فانحصر الاقتداء به والاهتداء بهديه ، فهو من انقذ الناس من براثين الجاهلية بعد رتعت البشرية على مزابلها ردحاً من الزمن


          ـ كما بين ان كلامه الفصل ، يعني بذلك الفاصل بين الحق والباطل ، كما في قولنا فلان قوله فاصل اي قاطع لقوةِ برهانه وسطوع بيانه ، وهذا كلام قراني ، حيث جاء في قوله تعالى: ( إنه لقول فصل) ، وهذا صفة للقران الكريم من انه كلام فاصل بين الحق والباطل ، فكذلك النبي (صلى الله عليه واله) كلامه وفعله بل كله كتلة واحدة فاصلة بين الحق والباطل ، وهذا يترتب عليه ان كل احكامه التي يقضي بها حق لا ريب فيها أبداً





          [1] ـ نهج البلاغة: تحقيق د. صبحي الصالح ، ص139
          مشرفنا {العميد}سلمت أناملكم وثبتكم الله تعالى على الطريق القويم
          وسقاكم من حوض الكوثر بيد المولى أمير المؤمنين
          شكرا لنشركم الراقي

          تعليق


          • #6
            شكراً لكم اخوتي الافاضل حياكم الله

            تعليق

            المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
            حفظ-تلقائي
            Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
            x
            إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
            x
            يعمل...
            X