إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حسن التخاطب والتعامل مع الناس

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حسن التخاطب والتعامل مع الناس

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته



    حسن التخاطب والتعامل مع الناس: فإن منهج القران التربوي يأمر الإنسان المسلم بأن يخاطب الآخرين بالخطاب الحسن
    ﴿وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ﴾، و﴿ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ﴾، نحن مطالبون بالتخاطب مع الآخرين بالخطاب الإنساني والعلمي المعرفي، ولا يصح لنا أن نستجيب للمتطرفين الذين يحاولون جرنا إلى التطرف، لا يصح لنا أن نقع في الفخ، لان "كل إناء بالذي فيه ينضح"، إذا كانوا يشتمون ويكفرون فهذا ما في إناءهم، أما نحن فنغرف من إناء آخر، إناء مدرسة أهل البيت عليهم السلام ، مدرسة القيم والأخلاق الرفيعة، مدرسة ﴿وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما﴾، لذلك ينبغي ان يكون خطابنا وأسلوبنا، كما كان أئمة الهدى صلوات الله وسلامه عليهم الذين كان خطابهم وسلوكهم القرآن الكريم ﴿وإذا مروا باللغو مروا كراما﴾، وهذا ما يركز عليه أهل البيت عليهم السلام في حديثهم، يجب أن نوصل إلى الناس جواهر وثراء هذه المدرسة، وذلك لا يكون إلا بحسن التعامل مع الناس، والدفع بالتي هي أحسن

    أسأل الله سبحانه وتعالى أن يهب لنا من أمرنا رشداً، وأن يعيننا على حسن التعامل مع الخلق، وأن يعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته.
    أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم..

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله الطاهرين

    حرص الاسلام الحنيف ومذهب أهل البيت(عليهم السلام) على دقة التعامل مع الاخرين ، وان تكون وفق معايير متعددة بتعدد وتلون الاطراف المخاطبة ، وجعل الكلمة الطيبة هي الميزان والمقوم الاول لكل خطاب بشكل عام ، فقد روي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) : الكلمة الطيبة صدقة. (بحار الانوار : ج83،ص30)
    كون التعامل وحسن الخلق له أثره في الاخرين ، ولذا جاءت الايات مصرحة في ذلك ، قال تعالى: (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ) ال عمران : 159

    وهذا هو المنهج الذي أرساه الاسلام للتخاطب مع الناس ، فجعل المداراة ومراعاة المستوى من العوامل التي يجب الاهتمام بها ، وهكذا فانه يرسم لنا الطريق الذي نسلكه في حياتنا هذه .

    الاخت الفاضلة عطر الولاية وفق الله لكل خير بمنه كرمه انه ارحم الراحمين وكتب لكم التوفيق اينما كنتم

    تعليق


    • #3
      احسنتي وفقكي الله وجعل كل حرف حسنه عطر الولايه

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X