إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الرد على منكري اعجاز القران البلاغي

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الرد على منكري اعجاز القران البلاغي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    لم تكن التحديات التي واجهها القرآن الكريم وليدة اليوم أو الأمس القريب, وإنما انبثقت منذ اليوم الأول لنزول القرآن في لسانه العربي المبين. فلقد واجه مشركو مكة القرآن بجملة إشكاليات أرادوا من خلالها النيل من مكانته وزعزعة ثقة المؤمنين به بعد أن عجزوا عن مجاراته والإتيان بمثله.
    ويستمر المشككون بأثارة شبههم ومنها تشكيكهم بكون القران معجز وانه كلام بشر وساقوا اوهاما حسبوها ادلة وهذيانات اعتبروها براهين ومن هذه الشبه قولهم ان اعجاز القران من ناحية البلاغة يستلزم المحال!َ!
    تقريب ذلك:
    ان البلاغة من صفات الكلام الموضوع والكلام الموضوع معلول لقريحة الانسان فلو كان هناك كلام بليغ فوق قدرة قريحة الانسان لاستلزم ذلك ان المعلول سيصير اقوى من العلة وهذا محال؟
    وقد اجاب العلامة الطباطبائي (ره) عن هذا الاشكال بجوابين احدهما نقضي والاخر حلي:

    اما النقضي فانه لو صح ما قلتم واستلزم ان يكون واضع اللغة هو افضل من يستعملها ويكون كلامه ابلغ لوجب ان يكون صانع السيوف هو افضل من يستعمل السيف في المعارك وواضع النرد والشطرنج يجب ان يكون امهر من يلعب بهما ومخترع العود يجب ان يكون افضل من يضرب بها وهو كما ترى.
    واما الجواب الحلي فتوضيح كلام العلامة (ره):
    ان البلاغة ليست معلولة لقريحة الانسان وانما هي معلولة لعلة مركبة من امور ثلاثة:
    1. علم الانسان بمعاني الألفاظ، وبعبارة علميه علمه بالوضع.
    2. قدرته على بيان وصياغة الجمل.
    3. علمه بواقع الاشياء.
    فأي خلل في واحد من هذه الامور يكون الكلام فاقداً للبلاغة فقد يكون الانسان عالما بمعاني الالفاظ لكنه غير قادر على تركيب جمل فلا يكون بليغاً او انه قادر على صياغة جمل لكنه جاهل بحقيقة وواقع الامر الذي يريد الحكاية عنه فلا يكون كلامه بليغاً.
    وهنا يكمن اعجاز القران فمع اشتهار العرب في قدرتهم على صياغة جمل في غاية البلاغة الا انهم عجزوا عن ايجاد جمل تركيبية كالتي جاء بها الكتاب العزيز فالله تبارك وتعالى والعرب يشتركان في علمهم بالمعاني الافرادية للغة العربية لكن الله تبارك وتعالى فاقهم بأساليب جمع وتركيب هذه الكلمات وعلمه تعالى بحقائق الاشياء مع جهلهم باكثرها.
    ومن هنا عجزوا عن الاتيان بسورة بل بآية واحدة.
    ومن اراد مراجعة كلام العلامة الطباطبائي (ره) فليراجع الميزان ج1 ص53 – 57.
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X