إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

همسات على ضفاف الطف

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • همسات على ضفاف الطف

    همسات على ضفاف الطف
    تعاقبت الأيام مسرعة كالبرق الخاطف وأخذت تتلوا بعضها بعد بعض حتى( اصبحت تتساقط كأوراق شجر التوت في فصل الخريف) , وهكذا دواليك ... والكل سائر إلى حتفه تاركين خلفهم أنقاضا توجع الكاهل وتعفن دفات الصحف من رائحتها الكريهة وهي تجوب دروب السنين تنبأ دائما بنهر دم جارٍ من أول ضحية قدمت على تمثال الحرية وهي معصوبة العينين لتذبح أكراما لعهر الطغاة الذين يغتصبون جمال الأنوثة من على وجنات الفتيات ليتاجروا بها في سوق الرقيق من أجل لذة سكرٍ ترقص عليها نفوسهم السقيمة التي تعيش على أشلاء الضحكات الممزوجة بدموعطفل يصرخ من لوعة الحرمان والضياع والتشرد ...وفي زحمت تلك الأفكار يخرج نور من أفق بعيد بين الفينة والأخرى على أجساد العراة التي ذابت أحلامهم بين قسوة القيود وحرارة الأيام ليأخذهم نحو شاطئ الأمان يسقهم من رحيق الأزهار عسلا وينسج خيوط الشمس دفئاً ويجمعهم على مائدة العشق في كل مساء يغنون نشيد الحرية ! وسرعان ما تنتهي تلك اللحظات وهم يصلبون على جذوع نخيل جوفاء لوحات تحمل صور أجساد بالية قد مزقتها طيور جارحة ولهب حقد أسود من قلوب لا تعرف للرحمة صنف ولا أريج . عندها تضيع أحلامهم في سطور صحف مزقتها أيادي أطفال يحلمون بزوق ورقي يجولون به الجداول الصغيرة التي رسموها في أذهانهم .هكذا هي حال السنين الغابرة والايام العابرة لم تأتِ بجديد تكون الغلبة للشيطان وجنوده ... ... في صبيحة يوم دامج تعالت أصواتباعة لحوم البشر في سوق عكاظ أشرقت{وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاء وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ } لتحطم أصنام الطغيان وتوقظ أرواح الموتى الذين انقشعت أحلامهم على أعتاب قصور الطاغوت مرة أخرى . ولكن ليست كسابقاتها أنها شمس الإسلام المحمدي {مُّحَمَّد رَّسُول اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً } التي رسمت للوجود الطريق الذي غيبته أيادي الجاهلية الصماء التي لا تفرق بين الأشياء الكل يخضع لقانون الآكل والمأكول لأن البقاء للأقوى إيذانا بعودة الروح الخزفية لربهم هبل من أكوام القمامة التي عفا عليها الزمن , ولكن دون جدوى .{وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاء وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ } . عندها كشر الطاغوت عن أنيابه من جديد معلناً مقولته المشهور في كل زمان {بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِم مُّهْتَدُونَ }. وأخذت الحرب أوزارها دون هواده {إِن تَسْتَفْتِحُواْ فَقَدْ جَاءكُمُ الْفَتْحُ وَإِن تَنتَهُواْ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَإِن تَعُودُواْ نَعُدْ وَلَن تُغْنِيَ عَنكُمْ فِئَتُكُمْ شَيْئاً وَلَوْ كَثُرَتْ وَأَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ }حتى جاء {إِذَا جَاء نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ } عندها {فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ وَيَوْمَ ئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ } ولكن هبل لم يستسلم ولم ييأس في نفوس أولياءه{وَإِذَا لَقُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْاْ إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُواْ إِنَّا مَعَكْمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ }و{يَقُولُونَ لَئِن رَّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ } وكعادتها لم تطل طويلا وقد حذر القرآن عن {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوَاْ إِن تُطِيعُواْ الَّذِينَ كَفَرُواْ يَرُدُّوكُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ فَتَنقَلِبُواْ خَاسِرِينَ }{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ } ولكن غلقت المسامع وأعميت الأبصار طاعة {يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً } حتى صدق قول الله عليهم {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ }أخذ النور المحمدي للأفول في نفوس البسطاء {إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ } عندما أعلنها الشيطان مدويةً حسبنا كتاب ... ! في رزية الخميس , ليعيد مجرى الدم إلى نصابه ويتربع هو على عرش الطغيان ....والناس عادوا إلى حيث كانوا{وَاللّهُ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً وَجَعَلَ لَكُم مِّنْ أَزْوَاجِكُم بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَتِ اللّهِ هُمْ يَكْفُرُونَ } وعادت حليمة لعادتها القديمة وهي تأن القتل والترويع وصدق قول مولاتنا الزهراء فيهم (ظهر فيكم حسكة (حسيكة) النفاق، وسمل جلباب الدين، ونطق كاظم الغاوين، ونبغ خاملالأقلّين، وهدر فنيق المبطلين، فخطر في عرصاتكم، وأطلع الشيطان رأسه من مغرزههاتفاً بكم، فألفاكم لدعوته مستجيبين، وللغرّة فيه ملاحظين، ثم استنهضكم فوجدكمخفافاً، وأحمشكم فألفاكم غضاباً، فوسمتم غير إبلكم، ووردتم غير مشربكم.) .أخذت القرابين تقدم بين يديه واحدا تلو الآخر والناس يعانقون سكرات الخيانة {وَإِن يُرِيدُواْ خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُواْ اللّهَ مِن قَبْلُ فَأَمْكَنَ مِنْهُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ } .... في فجر يوم العاشر من محرم تغيرت خارطة الوجود لترسم طريقا للأحرار تفوح رائحة الدماء الزكية من بين ثناياه وأعواد تحمل مشاعل هداية تقطر دماً ونور يضيء دروب الدجى للسالكين من الخلاص ومعانقين للحور العين عند سدرت المنتهى وبين ظلال العرش يرتلون قصائد العشق الإلهي أروح تتسابق لتعانق الرماح وأطفال رضع تروي ظمأها العتيق بسهام تعشق اللقاء لتضيء قناديل في أزقة فارقة الصباح وكهول امتطوا المنايا يؤوبون عنفوان الشباب الذي ضاع في زحمة الانتظار ونساء ركبنَ صهوة الكبرياء في زمن الخنوع والانزواء وتقلدن بدروع العفة والخدر وأصوات تصدح في أرجاء الوجود وفي كل زمان (" فكد كيدك ، واسع سعيك ، وناصب جهدك ، فو الله لا تمحو ذكرنا ، ولا تميت وحينا ،ولا يرحض عنك عارها ، وهل رأيك الا فند وأيامك الا عدد، وجمعك إلا بدد ، يوم ينادىالمنادي ألا لعنة الله على الظالمين.) وسالت الدماء لتملئ أنهارا وجداول لتملآ شريان الوجود بالعطاء والإيثار وتسقي زراعاً باتت الأجيال تملأ القلوب العطشى من على ضفافه .

  • #2
    قال الله تعالى (قد خلت من قبلكم سننُ فسيروا في الارض فانظروا كيف كانت عاقبة المكذبين) ال عمران 137

    تعليق


    • #3
      أبدعت بأبجديتك وبأختيارك الموفق لصياغة الكلمات والجمل والله أنك لماهر في تعبئة الكلمات وتجنيدها لأظهار جمالية الموضوع والترقب في أنتظار ملحمة الطف هنيئا لك يا اخي وموفق وأسأل الله أن يكون الحسين شفيعك في الدنيا والاخرة .

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة الدكتور حسين مشاهدة المشاركة
        أبدعت بأبجديتك وبأختيارك الموفق لصياغة الكلمات والجمل والله أنك لماهر في تعبئة الكلمات وتجنيدها لأظهار جمالية الموضوع والترقب في أنتظار ملحمة الطف هنيئا لك يا اخي وموفق وأسأل الله أن يكون الحسين شفيعك في الدنيا والاخرة .
        شكرا لمروركم الكريم الكلمات تتلعثم في فمي لا تعرف الرد الذي يليق بمقاكم الكريم أستاذي العزيز وهذا كله من فضل دعائكم مع الخيرين الداعمين لنا وفقكم الله لكل خير

        تعليق

        المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
        حفظ-تلقائي
        Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
        x
        إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
        x
        يعمل...
        X