إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

خلود القرآن والعترة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • خلود القرآن والعترة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم

    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


    إن موت وحياة كل شيء يتناسب مع مرتبة وجود ذلك الشيء، فكل شيء بعيدٌ عن أسباب وعوامل الموت فله نصيب من عالم الأبدية.

    وأما إذا كان الشيء معرضاً للأمراض والفناء، فلا يكون أمناً من الزوال. إن الموت أو المرض حكمة نظرية تنشأ عن طريق الجهل والإشتباه والخطأ، كما أن المرض أو الموت هو حكمة عملية ظهرت من الظلم والجهل والطغيان وأمثال ذلك فإذا كان الكتاب يقدم آخر حكمة نظرية، وهو معصوم من السهو والنسيان والخطأ والجهل والمغالطة وأمثال ذلك، ويبين آخر حكمة عملية طاهرة من شوائب المعصية والظلم والجهل والإستكبار والإستعمار والإستعباد والإستغلال ونظير ذلك وعصمة هاتين الحكمتين مستمرة فمثل هذا الكتاب سيكون بعيداً عن الأمراض والفناء.

    ولذلك فله نصيب من الخلود، وإذا كان الإنسان الكامل مساوياً لهكذا كتاب فيكون مقامه المنيع بعيداً عن أسباب وعوامل المرض والفناء وأمثال ذلك.

    إن الله تعالى بين أن القرآن الكريم لا يمكن بأي وجه من الوجوه أن يتطرق إليه التزييف العلمي أو العملي.

    حيث يقول في هذاالمجال: ﴿... وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ * لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ﴾(2).

    فمع مضي الأيام وظهور التحولات العميقة في مباني الحكمة النظرية والعملية لم ينفذ الخلل إلى أركان أسسه العلمية والعملية أبدا. وإلا لتعرض إليه البطلان، مع أن الله تعالى نزهه عن أن يسري إليه البطلان والجزاف والفساد وأمثال ذلك، إذن فكتاب كهذا يكون مظهرا لإسم (هو الباقي) قطعاً، وإذا كان الناس الكمل أمثال أهل بيت العصمة والطهارة (عليهم السلام) يعدلون كتاب كهذا فهم يكونون مظهرا للبقاء الإلهي أيضاً.

    فالسر في هذا المظهر هو عصمتهم عن الخطأ والسهو والنسيان ونزاهتهم عن المعصية ومن هذا الطريق تثبت عصمة تلك الذوات النورانية في العلم والعمل. وهكذا فلا يمكن لاحد غير الأشخاص والمجتمعات الطاهرة من أوساخ المعصية وأرواث الطغيان وفرث الاعتداء أن يعرف أهل البيت ويدرك مقامهم الرفيع ويفوز بالاستفادة من فيوضاتهم، ويشرب ويرتوي من كوثرهم.

    وذلك لأن هذه الذوات النورانية هي عدل القرآن الكريم الذي يقول الله تعالى بشانه: ﴿إنّه لَقرانٌ كريمٌ * في كتابٍ مكنونٍ * لا يَمَسُّه إلّا المُطَهَّرون﴾ (3). أي: أنه لابد من طهارة ظاهر البدن عن طريق الوضوء أو الغسل أو التيمم عند مس ظاهر القرآن الكريم، وأما بالنسبة إلى مس باطن القرآن المجيد الذي هو عبارة عن المعارف والحكم الإلهية فلا بد من طهارة باطن الإنسان (القلب) عن طريق تزكية النفس وتهذيبها والقرب من الله.

    وأما إذا حصل التفكيك بين القرآن والعترة في المطلب الذي ذكرناه فلازمه حصول الإفتراق بينهما، وهذا الإفتراق غير ممكن وباطل بنص حديث الثقلين المقبول بل المتواتر.

    إذن فالخلاصة:
    أولاً: إن العترة هم معصومون كالقرآن.

    وثانياً: إن الحصول على ولايتهم من دون طهارة القلب والروح غير ممكن.

    وثالثاً: إن شريعة أهل البيت (ع) مخفية في كنه ولايتهم كما أن ظاهر القرآن الكريم محجوب في كنه الكتاب المكنون.

    رابعاً: إن لولاية أهل البيت مراتب طولية وبعض تلك المراتب تعد باطن للمراتب الأخرى نظير القرآن الذي له بطون طولية.

    ----------------------------
    1- مقتبس من سلسلة أبحاث القرآن والعترة، آية الله جوادي آملي، مؤسسة الاسراء للعلوم الوحيانية.
    2- فصلت : 41 / 42.
    3- الواقعة: 77/ 78/79.


  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله الطاهرين


    ان الحديث عن كتاب الله وعترة المصطفى (صلى الله عليه واله) يأخذ أبعاداً رهيبة ويحتاج الى متسعٍ من الوقت لبسط الكلام ، فهما النور الالهي في هذه المعمورة ، والذي أمر الناس باتباعهما ، فانهما يهديان الى الحق ، ويعصمان من الضلال لمن تمسك بهما

    الاخت الفاضلة
    عطر الولاية وفقكم الله لكل خير لنشركم هكذا مواضيع في ميزان اعمالكم ان شاء الله

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X