إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مشكــــــــــــلة تنتـــــــظر أرائــــكم !!!

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مشكــــــــــــلة تنتـــــــظر أرائــــكم !!!

    بسم الله وله الحمد والمجد سبحانه
    والصلاة والسلام على محمد المصطفى واله الاطهار
    تُعاني الاسر عموما والابوين على الخصوص والام بالذات مسئلة عناد ذهاب الطفل الى المدرسة وخصوصا لمن هم حديثي عهد في الدراسة واعني الصف الاول الابتدائي








    مشاهد تتكرر يوميا وهو عناد الطفل وما هي الحلول بعد ان تظن الام او الاب انهما قد استنفدوا وسائل الاقناع ترغيبا من المصروف او الهدايا او الكلمات التشجيعية ... يلجئ الاب الى الصفع والضرب او تلجئ الام الى ذلك ...
    والغريب ان الطفل ما ان ياتي اليوم التالي يعاود الى نفس الامر ! ؟


    ترى ما هي الاسباب التي تقف وراء عناد الاطفال واقعا ؟

    هل السبب في الاسرة وخصوصا الابوين وعدم معرفتهما بذلك المفتاح او البرنامج الذي يجعل الطفل محبا للمدرسة والدوام فيها ؟
    ام السبب في الاجواء والبيئة المدرسية من تلاميذ قد يزعجونه او رأى ما يخيفه من المعلم او المدير او .. ؟
    او ان الطفل يعاني من ازمة نفسية ومشكلة في تصوراته وادراكاته ؟وخطئا تربويا رُبي عليه ؟
    ام ان هناك اساب اخرى ؟

    أأمل وضع شيء من خبراتكم عن الموضوع الذي يشكوا منه الكثير .. ؟ حول تلكم الاسباب وعلاجاتها




    ِ

    الملفات المرفقة
    شرفا وهبه الخالق لي ان اكون خادما لابي الفضل




  • #2
    يكمن السبب في طريقة تربية هذا الطفل .. اذ لم تعززلديه ثقته بنفسه .. ولم يتعود ان يؤدي اعماله بنفسه فيتكل على والديه في كل شؤونه لذا لا يستطيع مواجهة اي موقف يكون دونهما

    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد وآل محمد
      الطفل بطبيعته يعشق الاستكشاف ولذا فانه في اليوم الاول للدراسة يذهب بكل حماس ولا اعتقد بان هناك طفل لا يحب ان يجرب الذهاب الى المدرسه في يومه الاول
      ولكن حينما يذهب ويواجه الواقع المغاير تماما لجو البيت فان اي شيء يحصل في المدرسة سيكون له تاثير كبير في حبه للمدرسة او نفوره منها، وهذا راجع للكادر التدريسي الذي عليه ان يستوعب حالة الطلبة الجدد ويرغبوهم في المدرسة كأن يجلب لهم المعلم هدايا رمزية كنوع من الترحيب فان هذا سيؤثر عليه تاثير ايجابي حتى وان قام البعض من زملائه بمضايقته فان حبه للمعلم سيجعله لايأبه لهذه المضايقات لانه سيرغب بالتواجد والحضور في كل يوم، ليرى ذلك المعلم.

      تعليق


      • #4
        الحديث ذو شجون ... فالذهاب إلى المدرسة للمرة الأولى .. هو تغير صعب بالنسبة للأطفال .. ويمكن التغلب على ذلك بتدريب الطفل على القيام ببعض الأمور وتركه يقوم بها بمفرده أو مع أصدقاءه بعيداعن أجواء البيت ...
        فيكون واثقا من نفسه ... محاولة تدريبه على الإختلاط بالمجتمع في حدود معينة كي لا يتعود فقط على نمط عائلته مما يسبب له النفور من الآخرين ...
        ومهمة المعلم .. تعد من أصعب المهام في من حيث أهمية التعامل اللين والأبوي ليتعود الطالب بمرور الوقت على الجو المدرسي ..
        sigpic




        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة ما أعظم ديني مشاهدة المشاركة
          يكمن السبب في طريقة تربية هذا الطفل .. اذ لم تعززلديه ثقته بنفسه .. ولم يتعود ان يؤدي اعماله بنفسه فيتكل على والديه في كل شؤونه لذا لا يستطيع مواجهة اي موقف يكون دونهما

          احسنتم .... اختنا الفاضلة
          " ما أعظم ديني "
          تعزيز الثقة ووضع زمام المبادرة بقدم الشجاعة والرغبة نحو التطلع لحياة المدرسة امرا ينبغي ان يركز بذوره الابوين والمربين فبدونه سيعيش الطفل التردد والخوف ...
          شرفا وهبه الخالق لي ان اكون خادما لابي الفضل



          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة مديرة تحرير رياض الزهراء مشاهدة المشاركة
            اللهم صل على محمد وآل محمد
            الطفل بطبيعته يعشق الاستكشاف ولذا فانه في اليوم الاول للدراسة يذهب بكل حماس ولا اعتقد بان هناك طفل لا يحب ان يجرب الذهاب الى المدرسه في يومه الاول
            ولكن حينما يذهب ويواجه الواقع المغاير تماما لجو البيت فان اي شيء يحصل في المدرسة سيكون له تاثير كبير في حبه للمدرسة او نفوره منها، وهذا راجع للكادر التدريسي الذي عليه ان يستوعب حالة الطلبة الجدد ويرغبوهم في المدرسة كأن يجلب لهم المعلم هدايا رمزية كنوع من الترحيب فان هذا سيؤثر عليه تاثير ايجابي حتى وان قام البعض من زملائه بمضايقته فان حبه للمعلم سيجعله لايأبه لهذه المضايقات لانه سيرغب بالتواجد والحضور في كل يوم، ليرى ذلك المعلم.

            سوف أُلخص حلولكم التي سررت بطرحها من قبل جنابكم الكريم الاستاذة القديرة { مديرة تحرير رياض الزهراء } :


            1-الطفل بطبيعته يعشق الاستكشاف ولذا فانه في اليوم الاول للدراسة يذهب بكل حماس

            2-ان اي شيء يحصل في المدرسة سيكون له تاثير كبير في حبه للمدرسة او نفوره منها

            3- الكادر التدريسي الذي عليه ان يستوعب حالة الطلبة الجدد ويرغبوهم في المدرسة كأن يجلب لهم المعلم هدايا رمزية كنوع من الترحيب فان هذا سيؤثر عليه تاثير ايجابي
            }

            جزاكم الله خيرا

            إن اللقاء الاول هو ما ينبغي ان نهتم به للطفل لانه سيحفزه لللذهاب بصورة دائمة ، إذا تركنا في نفسه الاثر الجميل الجاذب ...ويتجاوز العقبات الجانبية ..
            وبودي اتسأل :
            كيف سيكون حال التلميذ وهويرى المعلم يمسك العصا بيده و يصرخ احينا بالتلاميذ ؟


            تساؤل يدعونا الى التفكير بلزوم الاهتمام بالتلاميذ في هذه المرحلة


            أكرر شكري لكم
            شرفا وهبه الخالق لي ان اكون خادما لابي الفضل



            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة صادق مهدي حسن مشاهدة المشاركة
              الحديث ذو شجون ... فالذهاب إلى المدرسة للمرة الأولى .. هو تغير صعب بالنسبة للأطفال .. ويمكن التغلب على ذلك بتدريب الطفل على القيام ببعض الأمور وتركه يقوم بها بمفرده أو مع أصدقاءه بعيداعن أجواء البيت ...
              فيكون واثقا من نفسه ... محاولة تدريبه على الإختلاط بالمجتمع في حدود معينة كي لا يتعود فقط على نمط عائلته مما يسبب له النفور من الآخرين ...
              ومهمة المعلم .. تعد من أصعب المهام في من حيث أهمية التعامل اللين والأبوي ليتعود الطالب بمرور الوقت على الجو المدرسي ..



              جزيل الشكر للاستاذ الفاضل {صادق مهدي حسن } وبودي ان اُلخص حلولكم الرائعة :



              1- تدريب الطفل على القيام ببعض الأمور وتركه يقوم بها بمفرده أو مع أصدقاءه بعيداعن أجواء البيت
              2- تدريبه على الإختلاط بالمجتمع في حدود معينة كي لا يتعود فقط على نمط عائلته مما يسبب له النفور من الآخرين
              3- مهمة المعلم .. تعد من أصعب المهام في من حيث أهمية التعامل اللين والأبوي ليتعود الطالب بمرور الوقت على الجو المدرسي


              أحسنتم كثيرا ... مهمة المعلم فعلا صعبة .. فهو واجهة المدرسة .. و الصورة التي سترتسم في مخيلة الطفل في اول يوم يضع التلميذ قدمه في المدرسة ..
              المعلم المخلص والذكي هو ذاك الذي يكون ابا وصديقا ومتصابيا لاطفال بعمر الزهور وحينها ستكون المدرسة بيتا رائعا لهم .

              اكرر شكري لجنابكم الكريم
              شرفا وهبه الخالق لي ان اكون خادما لابي الفضل



              تعليق


              • #8
                لماذا يرفض الطفل الذهاب إلى المدرسة :
                - الابتعاد عن المشاعر السيئة، أي يتجنب الطفل أي عوامل تُسبب له القلق أو الاكتئاب في المدرسة .
                - تجنب التفاعلات الاجتماعية أو التعرض لتقييم أو انتقاد الآخرين حيث تتولد لدى الطفل مشاعر القلق والاضطراب في المواقف الاجتماعية أو صعوبة في التفاعل مع أقرانه .
                - لفت الأنظار، أي أن يكون ما يظهر على الطفل من نوبات غضب أو تشبث بالوالدين أو قلق من الانفصال عنهما أسلوباً للحصول على الاهتمام الذي يحتاج إليه.
                - التمكن من ممارسة النشاطات المسلية خارج المدرسة، أي مشاهدة التلفيزيون أو اللعب بألعاب الفيديو.


                كيفية التعامل مع الطفل الذي يرفض الذهاب للمدرسة :
                حفاظ ذوي الطفل على الهدوء والعقلانية خاصة إن كان سلوك الطفل يؤثر سلبا على بقية أفراد العائلة أو يتسبب بالمخاوف حول قوانين التغيب عن المدرسة أو ما إن كانت الأم ستفقد وظيفتها في حالة قيامها بطلب الإجازات المتكرر لتجلس مع طفلها في المنزل ، ويُوصى بضرورة التقيد بقاعدة الذهاب الالزامي للطفل للمدرسة وأن يكون أمرا غير قابل للنقاش. ويذكر أن الخوض في جدل أو إعطاء الطفل (رشوة) للذهاب إلى المدرسة لا يُعد حلاً للمشكلة .
                عليك القيام بإعادة تقييم أولوياتك. فعلى سبيل المثال، إن كان طفلك يرفض ارتداء زي المدرسة، فعليك القيام بموازنة أهمية ارتداء طفلك لهذا الزي وبين ذهابه إلى المدرسة بحد ذاته.

                وتتضمن الأمور الأخرى التي بإمكان الوالدين القيام بها لمساعدة طفلهم ما يلي:

                - إنشاء عقد مع الطفل، وذلك بإعطائه المكافآت عند ذهابه إلى المدرسة والقيام بتصرف عكسي إن لم يذهب.

                - تعليم الطفل أساليب الاسترخاء، والتي تتضمن التنفس بعمق، ومهارات أخرى للسيطرة على الضغوطات النفسية.

                - السماح للطفل بالاتصال بالأم أو الأب في وقت محدد يوميا.

                - إعطاء الطفل صورة الأم أو الأب أو أي شيء صغير آخر يشعره بالأمان .

                - زيادة الأعمال الصباحية التي يستطيع طفلك توقع حدوثها.

                التعاون مع المدرسة لتخطي المشكلة :

                وصدقوني كل هذا أتبعته مع أطفالي للدخول للمدرسة فلهذا لم أواجه مشكلة .


                التعديل الأخير تم بواسطة حب الائمه; الساعة 09-12-2014, 03:16 AM.

                تعليق


                • #9
                  تحية ايمانية
                  السبب هو التغير والبيئة الجديدة وخطا التعليم فالمفروض ان يكون الشهر الاول كله رياضة واناشيد ولعب
                  من اراد الله له الهداية يهتدي في لحظة ان كان مؤهلا

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة حب الائمه مشاهدة المشاركة
                    لماذا يرفض الطفل الذهاب إلى المدرسة :
                    - الابتعاد عن المشاعر السيئة، أي يتجنب الطفل أي عوامل تُسبب له القلق أو الاكتئاب في المدرسة .
                    - تجنب التفاعلات الاجتماعية أو التعرض لتقييم أو انتقاد الآخرين حيث تتولد لدى الطفل مشاعر القلق والاضطراب في المواقف الاجتماعية أو صعوبة في التفاعل مع أقرانه .
                    - لفت الأنظار، أي أن يكون ما يظهر على الطفل من نوبات غضب أو تشبث بالوالدين أو قلق من الانفصال عنهما أسلوباً للحصول على الاهتمام الذي يحتاج إليه.
                    - التمكن من ممارسة النشاطات المسلية خارج المدرسة، أي مشاهدة التلفيزيون أو اللعب بألعاب الفيديو.


                    كيفية التعامل مع الطفل الذي يرفض الذهاب للمدرسة :
                    حفاظ ذوي الطفل على الهدوء والعقلانية خاصة إن كان سلوك الطفل يؤثر سلبا على بقية أفراد العائلة أو يتسبب بالمخاوف حول قوانين التغيب عن المدرسة أو ما إن كانت الأم ستفقد وظيفتها في حالة قيامها بطلب الإجازات المتكرر لتجلس مع طفلها في المنزل ، ويُوصى بضرورة التقيد بقاعدة الذهاب الالزامي للطفل للمدرسة وأن يكون أمرا غير قابل للنقاش. ويذكر أن الخوض في جدل أو إعطاء الطفل (رشوة) للذهاب إلى المدرسة لا يُعد حلاً للمشكلة .
                    عليك القيام بإعادة تقييم أولوياتك. فعلى سبيل المثال، إن كان طفلك يرفض ارتداء زي المدرسة، فعليك القيام بموازنة أهمية ارتداء طفلك لهذا الزي وبين ذهابه إلى المدرسة بحد ذاته.

                    وتتضمن الأمور الأخرى التي بإمكان الوالدين القيام بها لمساعدة طفلهم ما يلي:

                    - إنشاء عقد مع الطفل، وذلك بإعطائه المكافآت عند ذهابه إلى المدرسة والقيام بتصرف عكسي إن لم يذهب.

                    - تعليم الطفل أساليب الاسترخاء، والتي تتضمن التنفس بعمق، ومهارات أخرى للسيطرة على الضغوطات النفسية.

                    - السماح للطفل بالاتصال بالأم أو الأب في وقت محدد يوميا.

                    - إعطاء الطفل صورة الأم أو الأب أو أي شيء صغير آخر يشعره بالأمان .

                    - زيادة الأعمال الصباحية التي يستطيع طفلك توقع حدوثها.

                    التعاون مع المدرسة لتخطي المشكلة :

                    وصدقوني كل هذا أتبعته مع أطفالي للدخول للمدرسة فلهذا لم أواجه مشكلة .


                    معلومات وفوائد جدا نافعة ومفيدة جزاكم الله الف خير عليها
                    شرفا وهبه الخالق لي ان اكون خادما لابي الفضل



                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X