إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

على خطى ام الاحزان

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • على خطى ام الاحزان

    تنطفئ عيون النجوم
    كلما لاح في الدجى قتام مسودُّ الزحف ، وفي لهفة نبض ،
    تساءل نشيج تعاظم هناك
    في غور الروح
    التثاقلت خطى قمعه عن وصول اليه ،
    وفي طي نسجه "أنَّة " لاخفوت يعتريها
    ترى هل كانت تلك الانة تحمل جينات السهام لتقع موقعها من عيني النجوم؟!
    وليت شعري ما سر كل هذا الظلام بعد انطفاء اسرجة الخيام ؟
    حيث كان الترتيل انفاس المدى ينقل عبقها الصدى !!!
    ليكلل أرواح ثنَتْ العزيمة من اجسادها الركب لتشدها بعرى المحبة فتقمعها عن نكوص ..
    ذات انتصار تحت راية حق نسجها آي الذكر عن ربه
    يا مولاتي
    هذي حناياي
    ترقب بعيني متهجد في منسك عشق لاذ حياء خلف قوافل اللهفة دون انقطاع
    يجدل ضفائر الشوق حبال وصال نحو شرفات المجد
    ليمدها جسور وصول لرضاكم ..
    أفهل مددتم كفوف الجود لتمسحوا بأخامصكم على ذرى لهفته؟ليسكن وجع الاسى في كبد حرى لاكتها أهوال ماجرى وجرى
    مدنفة أنا بحبكم فكيف لايقرح قلبي ويدمي مقلتي نزف احزانكم ؟!
    ويح وقاحتي اذ ألهو وألعب غافلة عن حصاد يوم بذاره الدموع في تربة المؤاساة ، في صرخة النصر صفعة الحق على وجه الباطل
    فأنا ما أنا ؟ ان لم انتضي دم الانتماء للدنيا وابدله بدماء الولاء؟
    فلأ كن رفة جنح تغتسل بنفح طيبكم أحبة قلبي
    لترفرف ملاكا في سماء اليقين
    يا قناديل السماء للعاشقين
    العاشقين الذين حذفوا من قواميس عشقهم كل تأويل آخر محتمل لمفردة التولِّه سوى منتهى الهيام بكم
    نياط القلب أنتم
    فلأكن نبض خافق طلّق بهرج الدنيا ليتبعثر مجنونا في حبكم ساداتي

    ويهرق وريده فداء الولاء في حمي وطيس يقابل فيه نبلات العدو
    بصدر ضاق عن حمل الدنيا سفيهة الوزن
    وحمل عشقا ثقيل المكيال

    وما أسعده

    مولاتي الحورراء

    دعيني أبكي حسينا ما شاء للدموع انهمار
    لتروى تربة خافقي بهطولات المغفرة التي تلتقي نهر دموعي في مصب لقياكم

    دعيني أصاحب أنَّة الشقاء الدنيوي لأجمعها في مداكم حباحب خمر في كأس الجنان

    او نضيد لحون لم يسبق لابداعها عزف عود ولانوح ناي

    دعيني أقيم تحت هجير الشموس بلا سقف كي ينال مني الظمأ مقتلي
    ليحفر بازميل قسوته بعض ما نحته من صرخة الرضيع بما خز في نحره من سهام العدو


    دعيني ارافق العتاق الباكيات الحاملات رؤس السنا والمنهتكات حولا بما تعجز عن هول حمله الراسيات
    علّ توافق دموعة دموعهن وهنَّ مشفقات على هلاك من جوى نحت أرواحهن أشباح تجر خطى النادبات

    أووووووواه ترى كيف للذكرى أن تخبو نيرانها وكل هذا السعير المتناسل يزحف في دمي
    أشجارا تعلو وتعلو

    فسـالتك مولاتي بنحر الرضيع الا ما نظرتِ لدمعة انحدرت من زاوية الشغف في مقلة الولاء
    أن تتعطفي وتقبلي مواساتي
    فانها جناحاي في دوحة ربي
    بلا هما كسيرة أنا كسيرة





  • #2
    حروفٌ عذبة..
    تحمل بين حناياها قلباً اوجعته الرزيا ..
    انهكه الحنين لاحبته ..
    يتنفسُ عشقاً .. ويذوب شوقاً ..
    يقف على تل الذكريات قد شبك عشره على رأس الانين ..
    ينادي بصوتٍ بُحَّ من النداء ..
    يا سنيني العجاف :
    الستِ سبعاً ؟؟
    اليست الرؤيا قد تنبأت بانفراج ؟؟
    ام ان الرزايا بقاء ؟؟

    الموالية حميدة العسكري

    عذراً سيدة الشعر والكلم فليس لقلمي ان يجاري بوح قلمك المعطاء..

    وفقكم الله وسدد خطاكم ..

    تعليق


    • #3
      وهل يحق للفؤاد الا أن ينبض
      حنينا ، وشوقا
      وقد جرت دماؤه بالعشق الولائي؟!!
      هل مكتوب عليه الا العشق؟
      فكيف والاحبة لاقوا ما لاقوا من بنات الدهر وقد أقرحت منه الاكباد
      كيف يا موالي لايصيبني قرحم؟!!
      يوما ستورق السنين بطلعة شمس ما غيّبها السحاب
      سرَّني مرورك الاعذب من بين انثيال نبض ولائي عاشق
      جعلك الله من الفائزين بشفاعتهم اليه بحق محمد وآل محمد
      القدير المتميز العزيز الاديب السهلاني جزاك الله تعالى عني بفضله أحسن الجزاء
      امتناني لكرم المرور
      مودتي مع التقدير

      تعليق


      • #4
        أحبتي ارتأيت بعد نشرهذه الرسالة الادبية
        ان أشكل اواخرها لكن كان الوقت فات
        أتمنى على الادارة الموقرة ان تستبدلها بهذه النسخة :

        تنطفئُ عيونُ النجومِ
        كلّما لاحَ في الدُّجى قتامٌ مُسَوَدُّ الزحفِ ، وفي لهفةِ نبضٍ ،
        تساءلَ نشيجٌ تعاظمَ هناااااك
        في غورِ الروحِ
        التثاقلَتْ خطى قمعِه عن وصولٍ اليهِ ،
        وفي طيِّ نُسجِه "أنَّةٌ " لاخفوتَ يعتريها
        ُترى هل كانت تلك الأنَّةُ تحملُ جيناتِ السهامِ لتقعَ موقعَها من عيونِ النجومِ؟!
        وليتَ شعري ما سرُّ كلِّ هذا الظلامِ بعدَ انطفاءِ أسرجةِ الخيامِ ؟
        حيث كان الترتيلُ أنفاسَ المدى ينقل عبقَها الصدى !!!
        ليكلِّلَ أرواحا ثنَتْ العزيمةُ من أجسادِها الرُّكَبَ لتشُدَّها بعُرى المحبةِ فتقمعَها عن نكوصٍ ..
        ذاتَ انتصارٍ تحتَ رايةِ حقٍّ نسجَها آيُ الذكرِ عن ربِّه
        يا مولاتي
        هذي حناياي
        ترقبُ بعينَيْ متهجِّدٍ في منسَكِ عشْقٍ لاذَ حياءً خلفَ قوافلِ اللهفةِ دونَ انقطاعٍ
        يجدل ضفائر الشوق حبال وصال نحو شرفات المجد
        لِيمُدَّها جسورَ وصولٍ لِرضاكم ..
        أفهل مددْتُم كفوفَ الجودِ لِتمسحوا بأخامصِكُم على ذُرى لهفتِهِ؟ ليسكُنَ وجعُ الأسى في كبِدٍ حرَّى لاكتْها أهوالُ ماجرَى
        وجرى ....
        مُدنَفَةٌ أنا بِحبِّكم فكيفَ لايُقرِحُ قلبي ويُدمي مُقلتي نزفُ أحزانِكم ؟!
        ويحَ وقاحتي اِذْ ألهو وألعبُ غافلةً عن افلاسي في حصادِ يومٍ
        بذارُه الدموعُ في تربةِ المؤاساةِ ،
        في صرخةِ النصرِ ...صفعةِ الحقِّ على وجهِ الباطلِ !!!
        فأنا ما أنا ؟ اِن لم اَنتضِ دمَ الانتماءِ للدنيا واُبدلُهُ بدماءِ الولاءِ؟
        فلأَ كُنْ رفَّةَ جُنحٍ تغتسلُ بنفحِ طيبِكم أحبةَ قلبي
        لتُرفرِفَ ملاكًا في سماءِ اليقينِ
        يا قناديلَ السماءِ للوالهين
        العاشقين الذين حذفُوا من قواميسِ عشقِهِم كلَّ تأويلٍ آخرَ محتملٍ لمفردةِ التولِّهِ سوى منتهى الهُيامِ بِكُم
        نياط القلب أنتم
        فلأَكُنْ نبضَ خافِقٍ طلَّقَ بُهرُجَ الدنيا ليتبعثَرَ مجنونًا في حبِّكم ساداتي

        ويُهرِقَ وريدَهُ فداءَ الولاءِ في حميِ وطيسٍ يُقابلُ فيهِ َنبْلاتِ العدوِّ
        بصدرٍ ضاقَ عن حملِ الدنيا سفيهةِ الوزنِ
        وحملَ عِشقًا ثقيلَ المِكيالِ

        وما أسعدَه !!!

        مولاتيَ الحوراء

        دعيني أبكي حُسينا ما شاءَ للدموعِ انهمارٌ
        لتُروَى تربةُ خافقي بهطولاتِ المغفرةِ التي تلتقي نهرَ دموعي في مصبِّ لُقياكُم

        دعيني أُصاحبُ أنَّةَ الشقاءِ الدنيويِّ لأجمعَها في مَداكُم حباحبَ خمرٍ في كأسِ الجنانِ

        أو نضيدَ لحونٍ لم يَسبقْ لأِبداعِها عزفُ عودٍ ولا نوحُ نايٍ

        دعيني أُقيمُ تحتَ هجيرِ الشموسِ بلا سقفٍ كي يصيبَ مني الظمأُ مَقتلي
        ليحفُرَ باِزميلِ قسوتِه بعضَ ما نحتَهُ من صرخةِ الرضيعِ بما خَزَّ في نحرِهِ
        من سهامِ العدوِّ


        دعيني أُرافقُ العِتاقَ الباكياتِ الحاملاتِ رؤسَ السنا والمنهتكاتِ حولاً بما تعجزُ عن هولِ حملِهِ الراسياتُ
        علَّ توافقُ دموعُهُ دموعَهنَّ وهنَّ مشفقاتٌ على جَوىً من
        جوى نحَتَ أرواحَهنَّ أشباحَ تجرُّ أذيالَها
        على خُطى النادباتِ

        أَوّْوووووواهِ تُرى كيف للذكرى أن تخبو نيرانُها
        و كلُّ هذا السعيرِ المتناسلِ يزحفُ في دمي
        أشجارًا تعلو وتعلو

        فسـأَلْتُكِ مولاتي بنحرِ الرضيعِ:
        ِالاَّ ما نظرتِ لدمعةٍ انحدرَتْ من أقصى زاويةِ الشغفِ في مُقلةِ الولاءِ
        أن تتعطفي وتقبلي مواساتي ؟؟؟
        فانَّها جناحاي في دوحةِ ربي
        بِــــلا هما كسيرةٌ أنا ...
        كسيرةْ .


        حميدة / ذات لوعة ندبة على خطى الحوراء -البصرة


        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة حميدة العسكري مشاهدة المشاركة
          تنطفئ عيون النجوم
          كلما لاح في الدجى قتام مسودُّ الزحف ، وفي لهفة نبض ،
          تساءل نشيج تعاظم هناك
          في غور الروح
          التثاقلت خطى قمعه عن وصول اليه ،
          وفي طي نسجه "أنَّة " لاخفوت يعتريها
          ترى هل كانت تلك الانة تحمل جينات السهام لتقع موقعها من عيني النجوم؟!
          وليت شعري ما سر كل هذا الظلام بعد انطفاء اسرجة الخيام ؟
          حيث كان الترتيل انفاس المدى ينقل عبقها الصدى !!!
          ليكلل أرواح ثنَتْ العزيمة من اجسادها الركب لتشدها بعرى المحبة فتقمعها عن نكوص ..
          ذات انتصار تحت راية حق نسجها آي الذكر عن ربه
          يا مولاتي
          هذي حناياي
          ترقب بعيني متهجد في منسك عشق لاذ حياء خلف قوافل اللهفة دون انقطاع
          يجدل ضفائر الشوق حبال وصال نحو شرفات المجد
          ليمدها جسور وصول لرضاكم ..
          أفهل مددتم كفوف الجود لتمسحوا بأخامصكم على ذرى لهفته؟ليسكن وجع الاسى في كبد حرى لاكتها أهوال ماجرى وجرى
          مدنفة أنا بحبكم فكيف لايقرح قلبي ويدمي مقلتي نزف احزانكم ؟!
          ويح وقاحتي اذ ألهو وألعب غافلة عن حصاد يوم بذاره الدموع في تربة المؤاساة ، في صرخة النصر صفعة الحق على وجه الباطل
          فأنا ما أنا ؟ ان لم انتضي دم الانتماء للدنيا وابدله بدماء الولاء؟
          فلأ كن رفة جنح تغتسل بنفح طيبكم أحبة قلبي
          لترفرف ملاكا في سماء اليقين
          يا قناديل السماء للعاشقين
          العاشقين الذين حذفوا من قواميس عشقهم كل تأويل آخر محتمل لمفردة التولِّه سوى منتهى الهيام بكم
          نياط القلب أنتم
          فلأكن نبض خافق طلّق بهرج الدنيا ليتبعثر مجنونا في حبكم ساداتي

          ويهرق وريده فداء الولاء في حمي وطيس يقابل فيه نبلات العدو
          بصدر ضاق عن حمل الدنيا سفيهة الوزن
          وحمل عشقا ثقيل المكيال

          وما أسعده

          مولاتي الحورراء

          دعيني أبكي حسينا ما شاء للدموع انهمار
          لتروى تربة خافقي بهطولات المغفرة التي تلتقي نهر دموعي في مصب لقياكم

          دعيني أصاحب أنَّة الشقاء الدنيوي لأجمعها في مداكم حباحب خمر في كأس الجنان

          او نضيد لحون لم يسبق لابداعها عزف عود ولانوح ناي

          دعيني أقيم تحت هجير الشموس بلا سقف كي ينال مني الظمأ مقتلي
          ليحفر بازميل قسوته بعض ما نحته من صرخة الرضيع بما خز في نحره من سهام العدو


          دعيني ارافق العتاق الباكيات الحاملات رؤس السنا والمنهتكات حولا بما تعجز عن هول حمله الراسيات
          علّ توافق دموعة دموعهن وهنَّ مشفقات على هلاك من جوى نحت أرواحهن أشباح تجر خطى النادبات

          أووووووواه ترى كيف للذكرى أن تخبو نيرانها وكل هذا السعير المتناسل يزحف في دمي
          أشجارا تعلو وتعلو

          فسـالتك مولاتي بنحر الرضيع الا ما نظرتِ لدمعة انحدرت من زاوية الشغف في مقلة الولاء
          أن تتعطفي وتقبلي مواساتي
          فانها جناحاي في دوحة ربي
          بلا هما كسيرة أنا كسيرة




          شكرا للفيس بوك لانه يذكرني بهذي الخطى
          اللهم ادم عينا نعمة الموالاة فانها ذخرنا يوم يخسر المبطلون

          تعليق


          • #6
            مولاتي الحورراء

            دعيني أبكي حسينا ما شاء للدموع انهمار
            لتروى تربة خافقي بهطولات المغفرة التي تلتقي نهر دموعي في مصب لقياكم

            دعيني أصاحب أنَّة الشقاء الدنيوي لأجمعها في مداكم حباحب خمر في كأس الجنان

            او نضيد لحون لم يسبق لابداعها عزف عود ولانوح ناي

            دعيني أقيم تحت هجير الشموس بلا سقف كي ينال مني الظمأ مقتلي
            ليحفر بازميل قسوته بعض ما نحته من صرخة الرضيع بما خز في نحره من سهام العدو


            دعيني ارافق العتاق الباكيات الحاملات رؤس السنا والمنهتكات حولا بما تعجز عن هول حمله الراسيات
            علّ توافق دموعة دموعهن وهنَّ مشفقات على هلاك من جوى نحت أرواحهن أشباح تجر خطى النادبات

            أووووووواه ترى كيف للذكرى أن تخبو نيرانها وكل هذا السعير المتناسل يزحف في دمي
            أشجارا تعلو وتعلو


            اي ابداع حميدة وهذه الكلمات الرائعة بحق الحوراء
            سلمت
            وجزاك الله خير
            امنياتي وتقديري ودعائي

            تعليق

            المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
            حفظ-تلقائي
            Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
            x
            إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
            x
            يعمل...
            X