إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

دروس من سيرة الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله في صلح الحديبية

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • دروس من سيرة الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله في صلح الحديبية

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والحمد لله رب العالمين وبه تعالى نستعين والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين :
    دروس من سيرة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في صُلح الحُدَيْبيَّة
    قرَّر رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أن يسير بأصحابه من المدينة المنورة إلى مكة ، ليزور بيت الله الحرام ، بعد أن رأى في منامه أنه يدخله هو وأصحابه آمِنين من غير قتال .
    كما روت ذلك الآية الشريفة : ( لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِن شَاء اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُؤُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِن دُونِ ذَلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا ) الفتح : 27 .
    فتوجَّه الرسول ( صلى الله عليه وآله ) نحو مكة ، ومعه ما يقرب من ألف وأربعمِائة من المهاجرين والأنصار .
    وذلك في الأول من ذي القعدة ، من السنة السادسة للهجرة ، وقد ساقوا معهم سبعين بَدَنة هديّاً ، لتُنْحَر في مكة .
    فلما تناهَى الخبر إلى قريش فزعت ، وظنت أنَّ محمداً ( صلى الله عليه وآله ) يريد الهجوم عليها ، فراحت تتدارس الموقف ، وتعدُّ نفسها لِصدِّه عن البيت الحرام .
    ولما بلغ الرسول ( صلى الله عليه وآله ) أخبار إعداد قريش ، والتهيّؤ لقتاله ، غيَّر مسيره ، وسلك ( صلى الله عليه وآله ) طريقاً غير الطريق الذي سلكته قُوَّات قريش المتوجهة لقتاله .
    ثم استقرَّ في وادي الحُدَيْبيَّة ، وأرسل إليهم أحد أفراد قبيلة خزاعة ، ليُبلِّغهم بالأهداف التي جاء من أجلها ، أي أنه جاء ليزور البيت ، تقرُّباً إلى الله عزَّ وجلَّ لتبليغ دعوته ، فإنْ هم رفضوا فسيقاتلهم حتى النصر .
    فاستجابت قريش لنداء الرسول ( صلى الله عليه وآله ) لما رأتْ قوَّته وإصراره على ما يريد ، وأدركت ما بها من ضعف وعجز عن المقاومة .
    وبدأ الحِوار ، وثُبِّتَت مبادئ الصلح ، ودعا الرسول ( صلى الله عليه وآله ) الإمام علي ( عليه السلام ) لكتابة بنود الاتفاقية التي جاء فيها ما يأتي :
    1 - إيقاف الحرب بين الطرفين لِمُدَّة عشر سنين .
    2 - مَن أحبَّ أن يدخل في عهد محمد ( صلى الله عليه وآله ) فعل ، ومَن أحبَّ الدخول في عهد قريش فعل .
    3 - أن يكون الإسلام ظاهراً بمكة ، لا يُكرَه أحدٌ على دينه ، ولا يؤذى ، ولا يُعيَّر .
    4 - أن يرجع الرسول ( صلى الله عليه وآله ) هذا العام ، ثم يعود إلى مكة في العام القادم ، بدون سلاح .
    فتأثّر بعض المسلمين من الاتفاقية السالفة الذكر ، وأحَسُّوا بِخَيْبة الأمل ، وأخذوا يُظهرون جزعهم وتساؤلهم .
    لكن النتائج جاءت على خلاف تصوُّراتهم وأوهامهم ، فقد بدأت نتائج الصُلح وآثاره الإيجابيَّة تظهر ، وتتفاعل لتمهِّد إلى تحول كبير .
    وبدأ المسلمون يدركون قِيمة هَذِه الاتِّفاقية التي شَلَّت نشاط قريش المعادي ، وفسحت المجال أمام الدعوة الإسلامية ، لِشَقِّ طريقها بين صفوف القبائل العربية .
    فأقبل الناس على الدخول في الإسلام ، وأمِن المستخِفُّون بإسلامهم ، فأعلنوا دينهم ، ومكَّن الله نبيَّه من دخول مكة وأداء مراسم العمرة في العام القادم .
    وأخيراً ، فلقد وصف القرآن الكريم هذا الصُلح بـ( الفتح ) في بعض آياته ، لأنه كان حقاً الممهِّد للنصر الكبير ، وهو فتح مكة في سنة ( 8 هـ ) .








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما


  • #2

    السلام على الأنوار الساطعة السلام على الأئمة الهادين المهديين ورحمة الله وبركاته
    وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين ...
    احسنت

    لا يوم كيومك يا ابا عبدالله الحسين
    ابو قاسم الشبكي

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم
      اللهم صل على محمد وآله الطاهرين
      أخي العزيز (ابو قاسم الشبكي)
      بارك الله فيك وشكراً
      لمروركم العطر وثنائكم الجميل
      قد انرتم متصفحي بحضوركم وتواجدكم المبارك
      تحياتي








      ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
      فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

      فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
      وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
      كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

      تعليق


      • #4
        ​احسنتم اخي الكريم وبارك الله تعالى بكم اخي الرضا على هذه المواضيع القيمة ...وفقكم الله تعالى

        تعليق


        • #5
          الأخت الكريمة (ام التقى)
          شكراً جزيلاً لك على هذا المرور الطيب والدعاء المبارك والثناء الجميل
          أسرني وأسعدني تواجدك في متصفحي
          لك خالص الأحترام








          ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
          فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

          فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
          وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
          كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

          تعليق


          • #6
            اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن من ظلمهم من الأولين والأخرين








            ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
            فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

            فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
            وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
            كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

            تعليق

            المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
            حفظ-تلقائي
            Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
            x
            إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
            x
            يعمل...
            X