إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مقتبسات من نهج البلاغة ....

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مقتبسات من نهج البلاغة ....

    هل الدنيا والاخرة ضرتان ؟
    ................................
    روى السيد الشريف الرضي ( رضي الله عنه ) في الجزء الثالث من نهج البلاغة في
    باب المختار من حكم امير المؤمنين .ع. ومواعظه ،انه قال : ان الدنيا والاخرة عدوان
    متفاوتان ،وسبيلان مختلفان ،فمن أحب الدنيا ةتولاها ابغض الاخرة وعاداها،وهما بمنزلة المشرق والمغرب وماش بينهما ،وكلما قرب من واحد بعد عن الاخر ،وهما بعد
    ضرتا .
    وهنا يتوجب ان نتسائل مامعنى هذا ؟ وكيف نجمع بينه وبين ماسبق ممااستفدناه من
    منطق القرأن ونهج البلاغة في شأن الدنيا ؟
    وللاجابة نقول : اولا ان من الضروري ان الاسلام لايمنع الجمع بين العمل للاخرة وللدنيا بمعنى الاستفادة منها ،وانما الممنوع منه في الاسلام هو الجمع بينهما بمعنى
    الهدف والغاية .
    وبعبارة اخرى نقول ،ان الاستفادة من الدنيا ليست مما يوجب الحرمان من نعم الاخرة
    قطعا ،وانما الذي يوجب ذلك هو ارتكاب الذنوب والاثام لا الاستفادة المباحة من نعم
    الله الحلال في الدنيا .( قل من حرم زينة الله التي اخرج لعباده والطيبات من الرزق
    قل هي للذين امنوا في الحياة الدنيا خالصة يوم القيامة ).
    التعديل الأخير تم بواسطة العميد; الساعة 26-12-2014, 12:27 AM.

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم

    ان الذم الوارد على الدنيا في كلام الامير هي تلك التي تبعد الانسان عن الله عز وجل ، والا فمن الواضح ان الانسان اذا استغل الدنيا

    بشكل صحيح سوف ينتفع بها ايما انتفاع ، فقد ورد عنه (عليه السلام) ان الدنيا مزرعة الاخرة

    الاخت الفاضلة مشاركة نافعة وجميلة وفقكم الله لكل خير

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X