إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من المسؤول عن نشر وتعميق الاخلاق بين اطفالنا؟؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من المسؤول عن نشر وتعميق الاخلاق بين اطفالنا؟؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    من المسؤول عن نشر وتعميق الاخلاق بين اطفالنا؟؟


    نرجوا من اعضاء منتدى الكفيل المشاركة في الاجابة.....

  • #2
    السلام عليكم

    تنمية الأخلاق الجيدة والقيم الاصيلة في نفوس الأطفال وتحبيبها إليهم من خلال الحديث لان الاطفال مثل ورقة البيضاء كلما سمعوا حديثا فيه اخلاق فاضلة او اخلاق سيئة لصقوها في الورقة
    جعل الطفل ان يرتبط بالقرآن والذي هو اصل الأخلاق من خلال عرض القصص الواردة في القرآن الكريم و بيان رقي أخلاق الأنبياء والمرسلين (عليهم السلام)
    تنميته من خلال تعريفه بجوانب من سيرة النبي محمد ( صلى الله عليه واله وسلم ) وعترته الطاهرة (عليهم السلام) ومدى أخلاقهم الجميلة والتي لاتخلو من الحكم وبذلك تقوى محبتهم في نفوس أطفالنا ويعظم الاقتداء به .
    القدوة الصالحة المتمثلة في الوالدين ومن في البيت هي حافز حقيقي يساعد الطفل على تطبيق مايشاهده
    البيئة لها تأثيرها الكبير على الطفل من خلال ما يسمع ويشاهد فعلى اولياء الامور الانتباه الى هذا التأثير من سماع الاغاني ومساوئ الإعلام الهابط وأفلام الكرتون والألعاب الإلكترونية التي تؤثر على العقائد والأخلاق .
    تشجيع الطفل والثناء عليه او إهداءه هدية عند قيامه بعمل فيه دلالة على حسن خلقه حتى يتشجع للعمل الصالح
    إن عدم احترام الطفل وكثرة اللوم له واستخدام أسلوب الشدة والرمي بالألقاب السيئة هذا الشيء سلبي على الطفل ومساوئه كثيرة فضلا عن أنها سوء خلق من المربي نفسه .

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      ان من اهم وظائف المشرفين على التربية هي نشر و ترسيخ الاخلاق في المجتمع و العمل على تنميتها و تربية الجيل تربية صحيحة.
      و لا بد للاباء و الامهات من تربية اطفالهم تربية صالحة و ذلك لكي يقدموا اناسا صالحين لمجتمعهم. وتبدوا هذه المسألة ضرورية, وذلك لان الحياة الاجتماعية و الانسانية تقتضي رعاية الاصول الاخلاقية, و بغير ذلك فان هناك حوادث و مآسي ستصيب الانسانية و سوف تتعرض العلاقات الاجتماعية لكثير من المخاطر كما يلاحظ ذلك جليا في بعض المجتمعات.
      و ربما يتصور البعض باننا عندما نوفر الارضية لنمو العقل لدى الطفل فان العقل يقوم بدور السيطرة و البناء التربوي لذلك الطفل و هنا نقول: ان العقل مهما بلغ من القدرة على التفكير يبقى يفتقر الى الاخلاق, واحيانا يكون مثل هؤلاء – الذين لم ينالوا قسطا من التربية- يشكلون خطرا على المجتمع أكثر من غيرهم.
      ان العقل يجب ان يخضع لضوابط فكرية واخلاقية لكي لا يكون سببا للمآسي و الويلات.
      و كم هم الذين يتمتعون بعقل و علم وافر و قد وظفوا ذلك في مسائل بعيدة عن الانسانية و سببوا الشرور و الويلات و المآسي للبشرية و لا نكلف انفسنا في اثبات ما نقول بل يكفينا ان ننظر نظرة عابرة و اجمالية لما يمارسه الحكام المتسلطون على مقدرات الشعوب في العالم.

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X