إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المرجع الأعلى سماحة السيّد السيستاني(دام ظله)يؤكّد وبشدّة على حرمة التعدّي على اموال

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المرجع الأعلى سماحة السيّد السيستاني(دام ظله)يؤكّد وبشدّة على حرمة التعدّي على اموال













    المرجع الأعلى سماحة السيّد
    السيستاني
    ( دام ظلّه الوارف )
    يؤكّد وبشدّة على حرمة التعدّي
    على أموال المواطنين في المناطق
    المحرّرة من الإرهابيّين ..


    أكّد سماحة المرجع الدينيّ الأعلى السيد علي الحسيني
    السيستاني (
    دام ظلّه الوارف ) على حرمة التعدّي
    على أموال المواطنين في المناطق المحرّرة من الإرهابيّين ،
    جاء ذلك خلال استفتاء وُجِّه الى مكتب سماحته وهذا نصّه :
    يُلاحظ أنّه عند تحرير بعض المناطق من الإرهابيّين يترك
    الأهالي مناطقهم وممتلكاتهم ،
    وعندئذٍ تقع أحياناً أعمال سلبٍ ونهبٍ وحرقٍ وتفجيرٍ
    في تلك المناطق ويتمّ نقل بعض الممتلكات من سيارات وأثاث
    ومواد غذائية الى مناطق أخرى على اعتبار أنّها غنائم حرب ،
    مع العلم أنها تعود للناس الذين تركوا منازلهم
    وليس للإرهابيّين على حدّ فهمي ،
    وإنّ ما يحدث فيه إساءة كبيرة للجهاد والمجاهدين
    والى فتوى المرجعية الشريفة لذا نرجو تنبيه الناس بذلك ولكم
    منا خالص الدعاء، أبقاكم الله ذخراً للمؤمنين والمؤمنات .
    وكانت إجابة سماحة المرجع الديني الأعلى سماحة السيد
    علي الحسيني السيستاني (
    دام ظلّه ) كالآتي :بسم الله الرحمن الرحيم ..لقد أكّدنا مراراً وتكراراً على حرمة التعدّي على أموال
    المواطنين في المناطق المحرّرة من الإرهابيّين ،
    وأوعزنا الى
    فضيلة العلّامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي ( دام علاه ) بالتأكيد على ذلك في خُطَب الجمعة في كربلاء المقدّسة ،
    فذَكَرَه عدّة مرّات ومنها في خطبة يوم خمسةٍ وعشرين
    من شوال 1435 باللفظ التالي :
    " إنّ الدفاع عن الوطن والمواطنين في مواجهة المجموعات
    الإرهابية شرفٌ كبيرٌ لا يناله إلّا ذو حظٍّ عظيم ،
    وقد أكّدنا أكثر من مرّة على بالغ تقديرنا واعتزازنا بإخوتنا وأبنائنا
    في القوات المسلحة ومن التَحَقَ بهم من المتطوّعين
    الذين يبذلون دماءهم وأرواحهم فداءً لهذا الوطن ،
    ولكن يبلغنا عن قليلٍ ممّن يحملون السلاح هنا أو هناك
    قيامهم بممارساتٍ خاطئةٍ بل مدانةٍ ومُسْتَنْكَرةٍ في الاعتداء
    على أموال المواطنين وهتك حرمتهم وكرامتهم ،
    إنّنا إذ نكرّر إدانتنا الشديدة لأيّة ممارساتٍ من هذا النوع ،
    ونؤكّد على أنّ الدفاع عن الوطن ومقدّساته لا ينسجم
    مع الاعتداء على أيّ مواطنٍ مهما كان انتماؤه القومي
    أو المذهبي أو السياسي ،
    نُطالب الأجهزة الحكومية المعنية أن تضرب بيدٍ من حديد
    على أيّ متجاوزٍ على أموال المواطنين وحقوقهم ،
    ولاسيّما إذا كان يظهر بلباس الدفاع عن الوطن والمقدّسات ،
    إنّ التسامح والمساهلة في القضاء على هذه التجاوزات
    حتى وإنْ كانت محدودة تستتبع عواقب
    غير محمودة بل بالغة الخطورة .
    (
    اللهم إنّي قد بلغتُ فاشهَدْ ) "

    ومع ذلك نؤكد مرة اخرى ونقول ان اموال المواطنين
    في الاماكن التي تدخلها القوات الامنية من الجيش والمتطوعين
    او غيرهم ليست غنائم حرب وان
    ( فرهود ) المنقول منها
    واتلاف غير المنقول حرام حرام وله اثار بالغة السوء
    على التعايش السلمي بين ابناء الوطن الواحدة ,
    فاتقوا الله ايها الناس ولا تلقوا بايديكم الى النهلكة


















    لمزيد من التفاصيل عن الموضوع
    اضغط هنا

















عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X