إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

العتبةُ العباسيةُ تعزّي ذوي شهداء فرقة العباس(ع)القتالية وهم يؤكّدون ان ابناءهم قد

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • العتبةُ العباسيةُ تعزّي ذوي شهداء فرقة العباس(ع)القتالية وهم يؤكّدون ان ابناءهم قد












    العتبةُ العباسيةُ المقدّسة تعزّي
    ذوي شهداء فرقة العباس ( عليه السلام )
    القتالية وهم يؤكّدون أنّ أبناءهم
    قد رفعوا رؤوسهم بهذه الشهادة ..






    قام وفدٌ من العتبة العباسية المقدسة وفرقة العباس
    (
    عليه السلام ) القتالية بزيارةٍ الى محافظة واسط لتقديم
    التعازي والمواساة لذوي شهداء الفرقة ،
    والذين قضوا نحبهم أثناء معارك
    تحرير مدينة بلد والدجيل
    دفاعاً عن العراق وأرضه الطاهرة ومقدّساته ،
    ولبّوا نداء المرجعية الدينية الرشيدة بالجهاد دفاعاً
    عن الأرض والعرض مستلهمين من سيّد الأحرار والشهداء
    الإمام أبي عبدالله الحسين (
    عليه السلام ) دروس التضحية
    والفداء ونصرة المذهب الحقّ فهو أوّل المضحّين
    عن الدين والعقيدة والوطن ،
    ورحلوا إلى جوار ربّهم وقد أدّوا الأمانة وهم مضرّجون
    بدمائهم الطاهرة التي روت شجرة الفداء والجهاد ،
    ليعطوا للأجيال الدرس الأكبر في التضحية والعطاء وليقدّموا الصورة
    الناصعة في الإخلاص للمبادئ والقيم التي ضحّوا من أجلها بدمائهم .
    الوفد كان برئاسة السيد عدنان الموسوي من قسم
    الشؤون الدينية في العتبة المقدسة والمشرف على
    فرقة العباس (
    عليه السلام ) القتالية الأستاذ ميثم الزيدي
    ووفداً ممثِّلاً عن العتبة الحسينية المقدسة
    برئاسة الحاج فاضل عوز ،
    وضمّ كذلك بعض قادة وآمري ألويتها فضلاً عن عددٍ
    من مسؤولي العتبة العباسية المقدسة ،
    حيث قام الوفد بزيارة مجالس الفاتحة التي أقامها ذوو الشهداء
    وعشائرهم ترحّماً على أرواحهم الطاهرة ووفاءً لهم لما ضحّوا
    بدمائهم في مواجهة هذه الهجمة البربرية من أحفاد يزيد ،
    ونقل الوفدُ تعازي الأمين العام للعتبة المقدسة ومنتسبيها
    بصورة خاصة وتعازي أهالي محافظة كربلاء المقدسة بصورة عامة ،

    داعين الباري عزّوجلّ أن يُسكن شهداءهم جنان الخلد
    ويلهمهم الصبر والسلوان ،
    وأشاد الوفدُ الزائرُ بالبطولات والشجاعة والاندفاع والتضحيات
    التي سطّرها أبناؤهم الشهداء في مقاتلة الجماعات الإرهابية
    والتكفيرية من أعداء الدين والإنسانية .
    أهالي وذوو الشهداء استقبلوا الوفد بحفاوةٍ وحرارة عالية
    استقبال المهنّئين وليس المعزّين ،
    وكانوا يزهون بالفخر والعزّ ويقولون :
    إنّ الله رزقنا شرفاً لعشائرنا بهذه الشهادة ،
    فكان أبو الشهيد يقول عن ابنه :
    "
    إنّه شرّفنا بشرفٍ لا شرَفَ أعلى منه " ،
    وابنُ الشهيد كان رافعاً رأسه ويقول :
    "
    لقد رفع أبي رأسي عالياً بين أقراني وهو ذاهبٌ الى الجنّة ،
    وسأكون التالي بعده وأوصي ابني بالدفاع عن أرض العراق " ،
    أمّا شيخُ العشيرة فيقول :
    "
    لم تنل عشيرتُنا مثل هكذا فخر ،
    وأيّ فخرٍ بعد فخر الشهادة تحت لواء المرجعية الدينية الرشيدة " .
    من الجدير بالذكر أنّ العتبة العباسية المقدّسة
    قد أجرت تشييعاً مهيباً لهذه الثلّة من الشهداء وقامت بنعيهم ،
    وأُذيع لمرّات عديدة داخل الصحن العباسي المطهّر ،
    ويُذكرُ أنّ فرقة العباس
    ( عليه السلام ) القتالية قد شاركت
    في معارك بلد والدجيل وكُلّفت بواجباتٍ قتالية
    أثبتت فيها جدارتها وقدرتها الميدانية ،
    والتي اكتسبتها من خلال التدريبات العسكرية فضلاً
    عن تسلّحها بالعزيمة والإيمان المستمَدّة من قائد جيش
    الإمام الحسين أبي الفضل العباس
    ( عليهما السلام ) ،
    وقدّمت خلال هذه المعارك كوكبةً من شهدائها .








    لمزيد من التفاصيل عن الموضوع

    اضغط هنا









    التعديل الأخير تم بواسطة الراصد الجديد; الساعة 12-01-2015, 12:44 AM.











عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X