إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المُشَكِكُ (فخرُ الدين الرازي) يذعنُ بضرورة وجود الإمام المعصوم تصوراً وتصديقا

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المُشَكِكُ (فخرُ الدين الرازي) يذعنُ بضرورة وجود الإمام المعصوم تصوراً وتصديقا


    المُشَكِكُ (فخرُ الدين الرازي) يذعنُ بضرورة وجود الإمام المعصوم تصوراً وتصديقا
    __________________________________________________ __


    قال المُشَكِكُ الرازي: في معنى قوله تعالى ( إهدنا الصراط المستقيم )


    هو حصول هداية النور في القلب


    وعلَّقَ على ذلك فقال:


    هو أنْ يتجلى له درجات الأبرار المُطهرين من الذين أنعم الله عليهم بالجلايا القدسية


    والجواذب الإلهية حتى تصير تلك الأرواح القدسية كالمرايا المجلوة


    فينعكس الشعاع من كل واحدة منها إلى الأخرى وهذا هو معنى قوله تعالى:


    ( صراط الذين أنعمتَ عليهم )


    :تفسير الرازي:ج1:ص175.

    و هنا نقولُ لاشكَ ولا ريبَ في أنَّ ما ذهب إليه المُشكِكُ الرازي في تفسيره هذا


    إنما يُشكِّل نقطةَ نظامٍ معرفية تكشف عن ضرورة أن يكون مفهوم الصراط المستقيم


    مُتجسدا بشخص الإنسان المعصوم والذي به تتحقق الهداية الفعلية لطالِبها من العباد


    وقد ذكر الرازي في تفسيره أيضا:


    أنَّ ذلك الصراط المستقيم وصفه بصفتين أولاهما إيجابية ، والأخرى سلبية


    أما الإيجابية:


    فكون ذلك الصراط صراط الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين


    وأما السلبية :


    فهي أن تكون بخلاف صراط الذين فسدتْ قواهم العملية بإرتكاب الشهوات حتى


    استوجبوا غضب الله عليهم وبخلاف صراط الذين فسدت قواهم النظرية


    حتى ضلوا عن العقائد الحقيَّة والمعارف اليقينية .




    و قال بعضهم : إنه لما قال الله تعالى : ( إهدنا الصراط المستقيم )


    لم يقتصر عليه بل قال : ( صراط الذين أنعمتَ عليهم )




    وهذا يدلُ على أنَّ المُريدَ لا سبيل له إلى الوصول إلى مقامات الهداية والمكاشفة


    إلاَّ إذا اقتدى بشيخ يهديه إلى سواء السبيل ويجنبه عن مواقع الأغاليط والأضاليل




    وذلك لأن النقص غالب على أكثر الخلق وعقولهم غير وافية بإدراك الحق وتمييز الصواب عن الغلط


    فلا بُدَّ من كامل يقتدي به الناقص حتى يتقوى عقل ذلك الناقص بنور عقل ذلك الكامل


    فحينئذ يصل إلى مدارج السعادات ومعارج الكمالات :


    :تفسير الرازي:ج1:ص184.




    فإذاً بحسب ما ذهبَ إليه الرازي بتعليقه لهداية المُريد وتوقفها على الحاجة إلى شيخ


    يهديه إلى سواء السبيل ويجنبه عن مواقع الأغاليط والأضاليل


    وتعليله لذلك :


    بأنَّ النقصَ غالبٌ على أكثر الخلق وعقولهم غير وافية بإدراك الحق وتمييز الصواب عن الغلط


    وبالنتيجة فلا بُدَّ من كامل يقتدي به الناقص حتى يتقوى عقل ذلك الناقص بنور عقل


    ذلك الكامل فحينئذ يصل إلى مدارج السعادات ومعارج الكمالات


    يظهر من ذلك كله تسليمه بإنحصار مفهوم الصراط المستقيم بوجود المعصوم الكامل والطاهر.


    وهو ما عبَّرَ عنه بالشيخ أو الكامل .


    إذعاناً منه في قرارة وعيه وفهمه بالتفسير الحق لمفهوم الصراط المستقيم وإن لم يُصرِّح نصاً بذلك .






    _______________________________


    مرتضى علي الحلي : النجف الأشرف

عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X