إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

طفلي يشعر بالملل والضجر

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • طفلي يشعر بالملل والضجر

    طفلي يشعر بالملل والضجر

    يكون الضجر تارة بمعنى المعضلة الأخلاقية المستعصية وتارة معنى النفور من الذات وعدم تحمل النفس، وإثر ذلك يتولد الندم والالأم مما يعرض الإنسان للضغط ودفعه للانعزال والحرص وأحياناً الى المرض وحتى الوفاة. لذا كان من الضروري الإهتمام بالمصابين بهذه الحالات ووضعهم تحت المراقبة.
    إن النفوس الغنية لا تشعر بالملل والضجر وكذا هو الحال بالنسبة للمجتهد والمنشغل بعمل ما؛ فالأمل يحدو به الى المستقبل مما يبدد اي اثر للقلق بشأن الإصابة بهذه المعضلة.. عموماً تلاحظ هذه المشكلة فيمن يعاني من فراغ روحي ونفسي وليس له ما يسد رغباته أو يولد القناعة لديه.
    المصاديق والتصورات

    يظن من يشعر بالملل والضجر ان الحياة صارت بالنسبة له بحيث لا يمكنه تنظيمها أو انه لم تبقَ له نقطة إيجابية حتى يسلي نفسه بها، أو حتى ان عقبات تواجه مسيرته وتقدمه في الحياة ولا يمكن التغلب عليها.. هذا النمط يعاني من اضطراب ونزاع داخلي.
    بالإضافة الى ذلك فإن المصاب بهذه الحالة يهول من المشاكل التي يواجهها في حياته الى الحد الذي "يعمل من الحبة قبة" كما يقول المثل.. لا يرضى عن شيء وفي كل الأوقات. إن الشعور بالضجر يتحول أحياناً الى عداء مع النفس ويدفع الإنسان الى ان يمقت نفسه ويصبح عدواً لها مما يجعله يفكر دوماً بوضع حد لحياته وبالتالي النجاة مما يعاني منه.


    آثار الملل والضجر

    يعيش المصاب بالملل العزلة دوماً ولا يستطيع انتزاع نفسه من هذا الوضع بل لا يأنس مع الآخرين ولا يمكن لأي شيء أن يعيده الى وضعه الطبيعي، كما انه لا يشعر باللذة والسرور في مقابل ما هو جميل ولا تؤنسه لطائف الحياة ولا تبدر منه اي بادرة وكأنه لا شيء لديه ليعطيه.
    إن الإنسان الملول لا شيء فيه يتظاهر به ولا يطمع في استفادة، لا فيه نزعة التمحيص والبحث ولا الرغبة في شيء، لا هو ممن يحمل رأياً مستقلاً ولا يجد في نفسه اي تمسك بطريق السعادة الوحيد في تصرفاته.. ضعيف البنية، مكتئب، مريض بالأعصاب، يعاني من ضعف نفسي، هارب من نفسه، ويريد الفرار من الآخرين، مضطرب الحال كما ان خياله غير مستقر، لا اعتماد على قوله وعمله، يرى نفسه وحيداً بين الآخرين، وهمه متزايد في كل لحظة وآن، روحه مريضة ويشعر بألم داخلي.


    اضرار الملل

    يعد الملل بمثابة المُبرِد للروح حيث يبرد الإنسان من الداخل ويقضي عليه بالتدريج.. إن الملل يسلب من الإنسان الجد والاجتهاد ويأخذ منه الدليل على العيش؛ يعاني الإنسان من فراغ روحي ويشعر بانعدام الحافز للحياة فإنه يكون على شفير الموت.
    يجعل الشعور بالملل الإنسان مهموماً غاضباً خاملاً، وإن لم يتخلص من هذه الحالات قادته الى الاسوأ الذي قد يكون الجنون علماً ان الأمراض والعوارض الناجمة عن هذه الحالات كثيرة ومنها فقدان الذاكرة والقدرة على الحركة.
    وربما قادة الوضع الى استخدام المخدرات والتلوث بالمفاسد أملاً بالتنعم بنوع من الهدوء والسكينة، فقد يلجأ الى ارتكاب الجريمة والفحشاء والإدمان والانتحار.. مثل هؤلاء الأشخاص قلما تجد لهم أصدقاء وقلما يظهرون شيئاً من الحنان والحب للآخرين بل ولا يبادرون حتى لتكوين علاقات صداقة.

    الشعور بالملل..
    في أي سن يكون؟

    يتمتع الأطفال عادة بروح غنية وجياشة؛ قدرة الإحساس وقوة التخيل تساعدهم على الإستئناس بحياتهم وتبديد صور الملل منهم، ومع ان عدد الأطفال الذين يصابون بهذه الحالة قليل لكن ذلك لا يعني عدم إصابة الطفل بمثلها، فالذين يعانون من اضطرابات وكذلك الاذكياء والموهوبون بالإضافة الى من هم على مشارف مرحلة الحداثة والفتوة يصابون بهذه الحالة ولكن بنسب متباينة.
    تفيد التجارب ان الشعور بالملل الشديد يكون في الأطفال الذي يمتلكون حداً اعلى من الحد الطبيعي من الفهم والإحساس ويتعرضون سريعاً للخطر، أو الأطفال الذين تولدت لديهم حساسية خاصة بفعل إصابتهم بنوع من الأمراض فهؤلاء الأطفال يقطعون عادة علاقتهم مع عالم الحس والتصورات وربما جاءت الحالة نتيجة تعرض الطفل لصدمة ما أو ضغط غير طبيعي أو وساوس وأوهام.
    على ان الشعور بالفراغ الروحي بالنسبة للبالغين واليافعين يكون بنسبة اكبر، وهؤلاء حينما يشعرون بخواء في حياتهم ويسطر عليهم الغم والهم ولا يرون منفذ
    اً لما هم فيه يصابون بحالة الملل والضجر.


    منشأ الملل


    هناك عوامل عديدة لبروز الملل منها:ـ
    1. الحساسية:ـ وخاصة الحساسية الشديدة في مرحلة الطفولة، وكذلك تدليل الأطفال حيث قد تولد حالة المداراة والمراقبة الزائدة عن الحد حالة الشعور بالملل.
    2. التطلعات:ـ يتطلع الطفل أحياناً الى أمور لكنها لا تتحقق له وهو أمر يصعب على الطفل تحمله وبما انه لا يوجد قياس بين الرغبات الشخصية وبين قدرة التحقق فإنه يصاب بالملل.
    3. الشعور بالغربة:ـ الطفل الذي يفقد أصدقاءه أو يفقد والديه بسبب الموت مثلاً أو يهاجر من منطقة الى أخرى وليس له من يلهو معه يصاب بحالة الملل.
    4. التعلق الشديد:ـ وهو التعلق والرغبة العارمة بشيء ما.. لو افتقده شعر بالهزيمة الأمر الذي يوقعه في الملل.
    5. عقدة الشعور بالذلة:ـ يشعر الشخص أحياناً بالضعف في إنجازه لواجبه ومهمته ولا يستطيع ان يكون عادياً كالآخرين ما يوقعه في مستنقع الملل.
    6. الرتابة:ـ يضجر الإنسان حينما يرى الرتابة في حياته وان يومه كأمسه تدور احداثه كالماكنة.
    7. البطالة:ـ تولد البطالة أحياناً الضجر خاصة وانها تمهد للركود العقلي حيث يشعر الإنسان بأنه ليس لديه عمل قيم ينشغل به.
    8. الشعور بالتقصير:ـ عندما يشعر المرء بالتقصير في حادث وفاة شخص آخر أو انه قصر في عمل ما تنتابه حالة الملل والضجر.
    9. الإخفاق:ـ يفكر الإنسان أحياناً بأنه اخفق في الموقف والعمل الفلاني الذي يحبه جداً وعلى هذا لا طائل ولا فائدة من حياته الأمر الذي يدفعه الى العزلة والملل.
    10. عوامل أخرى:ـ يمكن الإشارة في هذا المجال الى عوامل أخرى تساهم في بروز حالة الضجر والملل، منها عدم الوفاء والإفتقار للشفافية، وكذلك التملق، والتزوير، والرياء، وعدم الارتياح للوضع القائم، وعدم توفر العمل الموائم للطبائع والاذواق الشخصية وعدم الإستقلالية، والأمراض النفسية، والتعب الشديد، وفقدان الاحبة، والتشاؤم بالمستقبل وما شابه ذلك.


    إمكانية المعالجة


    من حسن الحظ ان معالجة حالة الملل والضجر أمر ممكن خاصة وأن الحالة لم تأتِ من عامل وراثي أو غريزي حيث لا احد يولد وفيه حالة الملل بل هي أمر عارض وقابل للعلاج ولو عن طريق التربية والإستشارة.
    الملل في الطفل جزئي وعابر، ولو اردنا تصنيف اساليب العلاج فإنه يمكن القول بأن هذا النمط من الأطفال يمكن معالجته بسهولة علماً ان الحالة لو استفحلت في الطفل وتركت دون علاج فربما كان من الصعب معالجتها فيما بعد كما ان طول المدة قد تفاقم الحالة.
    على طريق العلاج والتأهيل


    يمكن الإستفادة من الاساليب التالية لتأهيل الطفل والتغلب على الإضطراب الموجود في الأطفال وحتى باقي الأشخاص:ـ
    1. تشخيص السبب:ـ الخطوة الأولى ان يتم تشخيص السبب أو الاسباب التي ادت الى شعور الطفل بالملل، هذا إلى جانب معرفة ان الشعور بالملل والسكوت في ذات الوقت هو في الحقيقة صرخة من بركان هائج في داخله.
    2.التوعية وتبيين مفهوم الحياة:ـ تعد الحياة بالنسبة لمن يشعر بالملل هماً في حين ينبغي إفهامه بضرورة الرغبة بالحياة حتى يمكن في ظلها طي مدارج الرقي والتكامل.. ينبغي ان يفهم بأن هذه الحياة إنما هي بمثابة وظيفة وواجب لا محلاً للإلتذاذ وطلب الراحة حتى يستعد لتحمل المصاعب لا ان يعد نفسه للموت.
    3.إغناء الروح:ـ يعزي كثير من الملل الى الشعور بالخواء في الحياة وانعدام الرؤية الواضحة من أجل مواصلة الحياة.. إنه يتصور ان لا وجود لنقطة إيجابية يسلي بها نفسه ولا وجود لأي عامل يحفظ له حيويته ولذا فإن إغناء الروح ينقذه من شر الملل.
    4.توفير الشغل:ـ من اساليب معالجة الملل توفير العمل المفيد؛ فمن ينشغل بعمل ما ويجتهد في نشاط ما فإنه يستثمر فكره وينشد هدفاً معيناً وبالتالي لا يشعر بالملل. لهذا كان من الضروري توفير ما يشغله من قبيل مطالعة أو لعب أو ترفيه أو رسم أو كتابه قصة أو أمر إنتاجي أو فني و.. مع إثارة شعور الإستفادة فيه.
    5.التنوّع:ـ قلنا إن إحساس المرء بالرتابة وتكرار الحالات في الحياة يلقي بظلاله عليه ويتعبه مما يولد الملل لديه، ولمعالجة الأمر لا بد من التنويع في شؤون الحياة وبالمقدار الممكن وتوسيع مساحته والسعي إلى إيجاد عامل مشجع في عمله حتى يظل متعلقاً به.
    6.السفر:ـ يعد تغيير الجو عن طريق السفرات الترفيهية وحتى الإنتقال من مكان الى آخر تنويعاً بالنسبة للطفل وينقذه من الملل.. عندما تضيق الدنيا بوجه الطفل يمكن اصطحابه في سفر يفرج عنه غمه.
    7.تقديم الحلول:ـ يختار بعض الأشخاص نمطاً واحداً من التفكير ومسيراً واحداً في الحياة ويتطلع لهدف واحد، وهؤلاء لا يستطيعون التفكير بوجود طريق آخر ولذا فإن تقديم الحلول والطرق المتعددة للخروج من الازمات يمكنه ان يساهم في النجاة من الملل.
    8.تبيين النقاط الجميلة:ـ من الاساليب الناجعة لإنقاذ الشخص من الأبتلاء بالملل تبيين الأمور الجميلة والجذابة التي تحيط بالإنسان في حياته؛ فالعمل الممتع والبيئة الجميلة يساعدان جداً في هذا المجال.
    9.التفاؤل بالمستقبل:ـ ينبغي زرع بذرة الأمل والتفاؤل بالمستقبل في نفس المرء، ذلك أنه كلما ازدادت عتمة اليأس في نفسه كلما تكرس الشعور بالملل لديه خاصة وأن الإنسان يحمل في نفسه غريزة البقاء والتطبع مع الحياة.
    10.التعريف بأصدقاء جدد:ـ يستحسن أحياناً دفع بعض الأشخاص للإختلاط به ومصادقته بحيث يتعرف إليهم ويأنس بهم الأمر الذي يجعله ينظر للأمور من منظار جديد وبالتالي النجاة من الإصابة بحالة الملل.
    11.فتح باب الملاحظات يجب السعي من أجل تقوية العلاقات معه بحيث يستشعر تماماً أنك تحبه، وقمت بالعمل الفلاني من أجله حتى يشعر في المقابل انه مدين لك وعليه ان يؤديه إليك ما يخلق فيه روح الإثارة والتحرك والتخلص من الملل إلى حد ما.
    12.تبيين النقاط الإيجابية:ـ ينبغي البحث عن الصفات الجيدة والإيجابية في المصاب بالملل ومدحه عليها حتى يشعر وكأنه شخص مهم وليس له الحق في تجاهل نفسه.
    13.التحفيز على الكلام:ـ من طرق العلاج تحفيز المرء على التحدث عما يدور في خلده ويكشف عما يعاني منه في داخله أو ان نطلب منه شرح موضوع معين وفي كل الاحوال تحفيزه على المشاركة بالنقاش الأمر الذي يبعث فيه الهدوء والراحة والخروج من حالة الملل.
    14.العلاج النفسي:ـ إذا اشتد الشعور بالملل وظهر على شكل بكاء أو انعزال أو قلة الرغبة بالدراسة أو مواجهة الحياة باللامبالاة أو قلة النوم أو انعدام الشهية فلا بد من مراجعة الطبيب النفسي.
    على ان هناك طرقاً أخرى في هذا المضمار مثل لفت نظره الى شيء آخر، أو ايجاد البديل الذي يرغب به ليحل محل القديم وغير ذلك.

    تذكــــــير

    من المناسب الإشارة الى بعض النقاط المفيدة على صعيد تأهيل الأطفال المصابين بحالة الملل والضجر:ـ
    1.إبعاد الأطفال قدر الأمكان عن الأشخاص المصابين بالملل أو الذين يعانون من مرض جسدي أو روحي لان هذه الحالات معدية وتترك آثاراً سلبية على الآخرين.
    2.على الوالدين السعي لعدم التحدث امام الأطفال بالأمور والاحداث المؤلمة أو ان يظهرا امامهم حزينين ومهمومين.
    3.لا ينبغي مواجهة المصاب بحالة الملل بالعنف فهو يزيد من سوء حالته.
    4.الوقاية خير من العلاج؛ إذ يفترض بأولياء الأمور توخي الحذر في التصرفات والتعامل لئلا يصاب الطفل بحالة الملل.
    5.إن اصيب الطفل بحالة من الملل والضجر فعلى الوالدين التخفيف مما يشعر به من غم وهم عبر الملاطفة والأبتسامة في وجهه.
    6.يجب أن لا يكون التركيز فقط على زرع الأمل بالمستقبل في الشخص بحيث تتولد لديه فيما بعد حالة من الاحباط بسبب عدم تحقق ما تمناه.
    7.يظهر الملل بصورة تدريجية لكنه ينبغي السعي لئلا تستفحل الحالة.
    8.قلما تكون الموعظة مفيدة في معالجة حالة الملل ولذا يستلزم انتشال المصاب بها بطرق عملية.
    9.يجب عدم الإصرار، خلال محاولة العلاج، على ان يضحك ولو من أجلك لان ذلك لن يداوي جرحاً.
    10.ينبغي ان لا ننسى في كل الاحوال التدرج في المعالجة.
    _________________________
    من كتاب
    تربية الأطفال واليافعين وإعادة تأهيلهم : د. علي القائمي
    شرفا وهبه الخالق لي ان اكون خادما لابي الفضل




  • #2
    اللهم صل على محمد وآل محمد
    ماشاء الله قد وفيت وكفيت ببيان رااائع وتلخيص نافع لهذا المرض الفتاك والذي يصيب اليافعين اكثر من الاطفال
    ثقل الله ميزان حسناتكم بصلاة على محمد وال محمد

    موفقين بمحمد وآل مشرفنا الفاضل

    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد وآل محمد

      بارك الله فيك مشرفنا الفاضل على مابينتم فقد تناولتم الموضوع من كل جوانبه

      احسنتم على هذا الاختيار الراقي

      تعليق


      • #4
        الملفات المرفقة
        sigpic

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X