إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ماالفرق بين النبي والرسول

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ماالفرق بين النبي والرسول

    سؤال ؟؟؟


    مالفرق بين النبي والرسول ؟؟؟؟؟
    :

    ،،،وهذه بعض الايات القرآنية وانتظر الاجابة من حضراتكم ولكم جزيل الشكر والامتنان ....
    :
    (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا )- الأحزاب 45
    :
    (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَسْبُكَ اللَّهُ وَمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ )- الأنفال 64
    :
    [ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ] - التحريم 9
    :
    [ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ] - التوبة 73
    :
    ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،


    (وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ )- النور 54
    :
    [ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَإِنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ ] - التغابن 12
    :
    [ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمُ الرَّسُولُ بِالْحَقِّ مِنْ رَبِّكُمْ فَآمِنُوا خَيْرًا لَكُمْ وَإِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا ] - النساء 170
    :
    [ يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ ] - المائدة 67
    :
    (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هَادُوا سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ) المائدة 41
    الكهف الحصين
    عضو متميز
    التعديل الأخير تم بواسطة الكهف الحصين; الساعة 16-02-2015, 10:24 PM.

  • #2
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم يا كريم ،،،
    حياك وبياك (الكهف الحصين ) قد ورد في كتاب الكافي الشريف لثقة الإسلام الكليني رضوان الله عليه رواية عن المعصوم وضح فيها الفرق ما بين النبي والرسول :


    http://shiaonlinelibrary.com/الكتب/1122_الكافي-الشيخ-الكليني-ج-ظ،/الصفحة_0?pageno=176#top الكافي للكليني ج1 ص 176 : 3 - محمد بن يحيى،عن أحمد بن محمد، عن الحسن بن محبوب، عن الأحول قال سألت أباجعفر عليه السلام عن الرسول والنبي والمحدث، قال: الرسول الذي يأتيه جبرئيل قبلا (2) فيراه ويكلمه فهذا الرسول، وأما النبي فهو الذي يرى في منامه نحو رؤيا إبراهيم ونحو ما كان رأى رسولالله صلى الله عليه وآله من أسباب النبوة قبل الوحي حتى أتاه جبرئيل عليه السلام منعند الله بالرسالة وكان محمد صلى الله عليه وآله حين جمع له النبوة وجاءته الرسالة منعند الله يجيئه بها جبرئيل ويكلمه بها قبلا، ومن الأنبياء من جمع له النبوة ويرىفي منامه ويأتيه الروح ويكلمه ويحدثه، من غير أن يكون يرى في اليقظة، و أما المحدث فهو الذي يحدث فيسمع، ولا يعاين ولا يرى في منامه.


    قال الشيخ هادي النجفي في كتابه موسوعة احاديث اهل البيت عليهم السلام في الجزء 12 ص 321 ( الرواية صحيحة الإسناد.http://shiaonlinelibrary.com/الكتب/1688_موسوعة-أحاديث-أهل-البيت-ع-الشيخ-هادي-النجفي-ج-ظ،ظ¢/الصفحة_317#top


    والله اعلم
    التعديل الأخير تم بواسطة عيسى 14; الساعة 17-02-2015, 12:43 AM.

    تعليق


    • #3
      اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين
      حيا الاخت الفاضلة (الكهف الحصين )
      ونشكر الاخ الفاضل عيسى على هذه الاجابة القيمة
      واضيف شياً يسير حسب ماذهب اليه السيد الطبطبائي (رحمة الله عليه) في كتابه الميزان في الفرق بين النبي و الرسول
      يقول: معنى الرسول حامل الرسالة ومعنى النبي حامل النبأ فللرسول شرف الطاعه بين الله سبحانه وبين خلقه والنبي شرف العلم بالله وبما عنده.

      ـــــ التوقيع ـــــ
      أين قاصم شوكة المعتدين، أين هادم أبنية الشرك والنفاق، أين مبيد أهل الفسوق
      و العصيان والطغيان،..
      أين مبيد العتاة والمردة، أين مستأصل أهل العناد
      والتضليل والالحاد، أين معز الاولياء ومذل الاعداء.

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة عيسى 14 مشاهدة المشاركة
        اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم يا كريم ،،،
        حياك وبياك (الكهف الحصين ) قد ورد في كتاب الكافي الشريف لثقة الإسلام الكليني رضوان الله عليه رواية عن المعصوم وضح فيها الفرق ما بين النبي والرسول :


        http://shiaonlinelibrary.com/الكتب/1122_الكافي-الشيخ-الكليني-ج-ظ،/الصفحة_0?pageno=176#top الكافي للكليني ج1 ص 176 : 3 - محمد بن يحيى،عن أحمد بن محمد، عن الحسن بن محبوب، عن الأحول قال سألت أباجعفر عليه السلام عن الرسول والنبي والمحدث، قال: الرسول الذي يأتيه جبرئيل قبلا (2) فيراه ويكلمه فهذا الرسول، وأما النبي فهو الذي يرى في منامه نحو رؤيا إبراهيم ونحو ما كان رأى رسولالله صلى الله عليه وآله من أسباب النبوة قبل الوحي حتى أتاه جبرئيل عليه السلام منعند الله بالرسالة وكان محمد صلى الله عليه وآله حين جمع له النبوة وجاءته الرسالة منعند الله يجيئه بها جبرئيل ويكلمه بها قبلا، ومن الأنبياء من جمع له النبوة ويرىفي منامه ويأتيه الروح ويكلمه ويحدثه، من غير أن يكون يرى في اليقظة، و أما المحدث فهو الذي يحدث فيسمع، ولا يعاين ولا يرى في منامه.


        قال الشيخ هادي النجفي في كتابه موسوعة احاديث اهل البيت عليهم السلام في الجزء 12 ص 321 ( الرواية صحيحة الإسناد.http://shiaonlinelibrary.com/الكتب/1688_موسوعة-أحاديث-أهل-البيت-ع-الشيخ-هادي-النجفي-ج-ظ،ظ¢/الصفحة_317#top


        والله اعلم
        :
        الله يحييك اخي الكريم (عيسى)بالخير والعافية
        شكرا لك ولهذا الرد وفقكم الله تعالى لكل خير

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة الهادي مشاهدة المشاركة
          اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين
          حيا الاخت الفاضلة (الكهف الحصين )
          ونشكر الاخ الفاضل عيسى على هذه الاجابة القيمة
          واضيف شياً يسير حسب ماذهب اليه السيد الطبطبائي (رحمة الله عليه) في كتابه الميزان في الفرق بين النبي و الرسول
          يقول: معنى الرسول حامل الرسالة ومعنى النبي حامل النبأ فللرسول شرف الطاعه بين الله سبحانه وبين خلقه والنبي شرف العلم بالله وبما عنده.

          شكرا لكم مشرفنا القدير (المفيد ) على مروركم وطيب الرد
          كنت اتمنى منكم الرد حسب مضمون الايات القرآنية
          يعني لماذا قال الله تعالى في اية التبليغ :
          ((ياايها الرسول بلغ ))
          ولم يقل ((ياايها النبي بلغ ))
          وفي بعض الايات بالعكس قال :ياايها النبي ولم يقل ياايها الرسول
          واكون ممتنة لكم وشاكرة مجهودكم دمتم موفقين ومسددين

          تعليق


          • #6
            بسم الله الرحمن الرحيم

            السلام عليكم

            ان البحث في الفرق بين الرسول و النبي من المباحث المعمقة و المختلف فيها ولا يوجد رأي نهائي و لازال البحث فيها لكن توجد آراء مختلفة

            فمنهم من يلاحظ المعنى اللغوي في التفريق بينهما

            ومنهم من يلاحظ المعنى الاصطلاحي في التفريق بينهما

            وبعبارة أخرى

            ومنهم من يقول الرسول أعم من النبي بلحاظ شيء

            ومنهم من يقول النبي أعم من الرسول بلحاظ شيء

            ومنهم من يقول ان الرسول مساوي للنبي والفرق بلحاظ آخر

            و الامر موكول الى الشخص في البحث في الرأي الاكثر مقبولية

            و أرجاع ذلك الى( كتاب الله و عترتي أهل بيتي)
            وعلماء أهل البيت

            عسى ان لايكون تعـليقي مبهما بعض الشيء

            والسلام عليكم


            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة الكف الذهبي مشاهدة المشاركة
              بسم الله الرحمن الرحيم

              السلام عليكم

              ان البحث في الفرق بين الرسول و النبي من المباحث المعمقة و المختلف فيها ولا يوجد رأي نهائي و لازال البحث فيها لكن توجد آراء مختلفة

              فمنهم من يلاحظ المعنى اللغوي في التفريق بينهما

              ومنهم من يلاحظ المعنى الاصطلاحي في التفريق بينهما

              وبعبارة أخرى

              ومنهم من يقول الرسول أعم من النبي بلحاظ شيء

              ومنهم من يقول النبي أعم من الرسول بلحاظ شيء

              ومنهم من يقول ان الرسول مساوي للنبي والفرق بلحاظ آخر

              و الامر موكول الى الشخص في البحث في الرأي الاكثر مقبولية

              و أرجاع ذلك الى( كتاب الله و عترتي أهل بيتي)
              وعلماء أهل البيت

              عسى ان لايكون تعـليقي مبهما بعض الشيء

              والسلام عليكم

              وعليكم السلام اخي الكريم (الكف الذهبي )
              طابت اوقاتكم بكل خير وشكرا لكم
              ولكن حقيقة لم احصل على بغيتي في الاجابة على هذا السؤال
              فلايزال مبهما لدي ......
              شكرا لكم

              تعليق


              • #8
                اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين
                الاخت الفاضلة اعلمي ان مسالة الفرق بين النبي والرسول من المسائل المطولة والتي يوجد فيها عدة اراء كثيرة بين العلماء ولذلك نقلنا لك باختصار راي لعلامة الطبطبائي رحمة الله عليه من كتابه الميزان
                ولكن على مايبدوا لم تنتبهوا الى كلام العلامة الذي نقلنا اليكم ولاباس ان ننقل لكم وباختصار بعض تلك الاراء التي تبين الفرق بين الرسول والنبي
                يقول الشيخ جعفر السبحاني في كتابه مفاهيم قرانية
                النبوة تستدعي إمكان الاطّلاع على الغيب بإحدى الطرق المألوفة ، والرسالة سفارة للمرسَل ( بالفتح ) من جانب المرسِل ( بالكسر ) لتنفيذ ما تحمله منه في الخارج ، أو ابلاغه إلى المرسل إليهم.
                وإن شئت قلت : النبوة تحمّل الاَنباء والاَخبار عن اللّه ، والرسالة تحمّل التبشير والاِنذار والتبليغ من جانب أي شخص كان سواء أكان هو اللّه أم غيره.


                ففي أي مورد أُطلقت كلمة النبي في كلامه سبحانه أو جاءت في السنّة واللغة فلا يراد منها إلاّ من خصص بهذه المكانة ، أي مكانة تحمل النبأ وشرف الاتصال باللّه والعلم بما عنده والاِيحاء إليه بإحدى الطرق المذكورة في القرآن الكريم ، أعني : سورة الشورى الآية 51.
                ولاَجل ذلك نراه سبحانه يقرن لفظ الوحي بلفظ النبيين ويقول : (
                إِنّا أَوْحَيْنا إِلَيْكَ كَما أَوحَيْنا إِلى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَوحَيْنا إِلى إِبْراهيمَ وَإِسْماعِيلَ وَإِسْحاقَ وَيَعْقُوبَ وَالاََسْباطِ وَعِيسى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهارُونَ وَسُلَيْمانَ وَآتَيْنا داوُدَ زَبُوراً ).

                وأمّا قوله سبحانه : (
                وَما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلاّ نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لاإِلهَ إِلاّ أَنَا فَاعْبُدُونِ) فانتخاب الرسول دون النبي هو المناسب للوحي إنّما هو لاَجل قوله ( أَرْسَلْنا ) الذي يناسب الرسول كما سيوافيك بيانه ، والآية تهدف إلى أنّ الرسالات كلها كانت قائمة على أساس التوحيد ونفي عبادة غيره تعالى.
                والمراد من الرسول في قوله سبحانه :
                ( وَما كانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللّهُ إِلاّ وَحْياً أَوْ مِنْ وَراءِ حِجابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ ) هو أمين الوحي، يعني أنّ الرسول ( الروح الاَمين ) يوحي إلى ذلك البشر الذي أراد الله أن يكلّمه ، بإذنه سبحانه فالرسول في الآية موح لا موحى إليه كما لا يخفى.

                وأمّا الرسالة : فحقيقتها عبارة عن القيام ، بإنفاذ عمل أو إبلاغ كلام من جانب الغير سواء أكان هو اللّه سبحانه أم غيره وتحمّل التبشير والاِنذار .
                ويدل على ذلك أنّ اللّه سبحانه إذا أراد من نبيه تبليغ كلام عنه أو تحقيق عمل في الخارج يخاطبه كثيراً بقوله : ( يا أيّها الرسول ) لا بلفظ ( يا أيّها النبي )


                كقوله سبحانه : ( يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ) وقوله سبحانه : ( قالَ إِنَّما أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لاََهَبَ لَكِ غُلاماً زَكِيّاً ) وهذا صريح في أنّ منصب الرسالة هو منصب التبليغ وتنفيذ أمر المرسل لا منصب نزول الوحي والاِنباء عن اللّه مباشرة.
                وأوضح منه ، أنّه سبحانه إذا أراد أن يحدّد وظيفة سفرائه ويبيّن لهم أنّهم بعثوا للتبليغ والاِبلاغ لا الاِكراه والاِلزام ، يقول : ( فَهَلْ عَلَى الرُّسُلِ إِلاّ الْبَلاغُ الْمُبينُ ) ، وقوله سبحانه : (
                وَما عَلَى الرَّسُولِ إِلاّالْبَلاغُ الْمُبِينُ) سبحانه : ( فَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَإِنَّما عَلَى رَسُولِنَا الْبَلاغُ الْمُبِينُ) وقوله سبحانه : ( إِلاّ بَلاغاً مِنَ اللّهِ وَرِسالاتِهِ وَمَنْ يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نارَ جَهَنَّمَ خالِدينَ فِيها أَبَداً ).
                والنتيجة : إنّه إذا تعلّق غرضه سبحانه بالبلاغ بأشكاله المختلفة ، يقرنه بالرسالة دون النبوة ويقول سبحانه : ( الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسالاتِ اللّهِ وَيَخْشَونَهُ ) ، ويقول سبحانه : (
                أُبَلِّغُكُمْ رِسالاتِ رَبِّي وَأَنْصَحُ لَكُمْ) ويقول أيضاً : ( الْعِلْمُ عِنْدَ اللّهِ وَأُبَلِّغُكُمْ ما أُرْسِلْتُ بِهِ) ، إلى غير ذلك من الآيات. ولذلك ترى المسيح ( عليه السلام ) لما ادّعى السفارة من اللّه وانّه جاء من عند اللّه لبيان أحكامه ورسالاته خاطب قومه بقوله : ( يا بَنِي إِسْرائِيلَ إِنّي رَسُولُ اللّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقاً لِما بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوراةِ) ولم يقل « إني نبي اللّه ».
                من كل ذلك يمكننا أن نستنتج أنّ الرسالة سفارة من المرسل لبيان ما تحمّله ( أي فرد كان ) ونشره بين الناس ، وانّ الحيثية المقومة للرسالة ، أمر يستدعي التبليغ والتنفيذ ، وأمّا النبوة فإنّما هي منصب يستدعي الاتصال باللّه سبحانه والعلم بما عنده من معارف وأحكام ، ولا صلة بين الحيثيتين ، سوى انّ النبوة أساس الرسالة فلا تستقيم رسالة الاِنسان من اللّه إلاّ بارتقائه إلى مقام النبوة واتصاله بالمبدأ الاَعلى ، فكانت الرسالة من آثار النبوة.


                واخيرا يقول الشيخ السبحاني :الاَقرب انّه لا فرق بينهما من حيث إنّ كلاً منهما ينبئه اللّه بما يريد ، فإذا أنبأه وأمره بالتبليغ أُطلقت عليه كلمة النبي ، لاَنّ اللّه تعالى أنبأه ، وكلمة الرسول لاَنّه تعالى أمره بالتبليغ.
                واذا تريدين المزيد فعليك مراجعة كتاب مفاهيم القرآن ـ ج 4
                الهادي
                مشرف في قسمي العقائد والامام المهدي(عجل الله تعالى فرجهالشريف)
                التعديل الأخير تم بواسطة الهادي; الساعة 27-02-2015, 12:43 PM.
                ـــــ التوقيع ـــــ
                أين قاصم شوكة المعتدين، أين هادم أبنية الشرك والنفاق، أين مبيد أهل الفسوق
                و العصيان والطغيان،..
                أين مبيد العتاة والمردة، أين مستأصل أهل العناد
                والتضليل والالحاد، أين معز الاولياء ومذل الاعداء.

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة الهادي مشاهدة المشاركة
                  اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين
                  الاخت الفاضلة اعلمي ان مسالة الفرق بين النبي والرسول من المسائل المطولة والتي يوجد فيها عدة اراء كثيرة بين العلماء ولذلك نقلنا لك باختصار راي لعلامة الطبطبائي رحمة الله عليه من كتابه الميزان
                  ولكن على مايبدوا لم تنتبهوا الى كلام العلامة الذي نقلنا اليكم ولاباس ان ننقل لكم وباختصار بعض تلك الاراء التي تبين الفرق بين الرسول والنبي
                  يقول الشيخ جعفر السبحاني في كتابه فماهيم قرانية
                  النبوة تستدعي إمكان الاطّلاع على الغيب بإحدى الطرق المألوفة ، والرسالة سفارة للمرسَل ( بالفتح ) من جانب المرسِل ( بالكسر ) لتنفيذ ما تحمله منه في الخارج ، أو ابلاغه إلى المرسل إليهم.
                  وإن شئت قلت : النبوة تحمّل الاَنباء والاَخبار عن اللّه ، والرسالة تحمّل التبشير والاِنذار والتبليغ من جانب أي شخص كان سواء أكان هو اللّه أم غيره.


                  ففي أي مورد أُطلقت كلمة النبي في كلامه سبحانه أو جاءت في السنّة واللغة فلا يراد منها إلاّ من خصص بهذه المكانة ، أي مكانة تحمل النبأ وشرف الاتصال باللّه والعلم بما عنده والاِيحاء إليه بإحدى الطرق المذكورة في القرآن الكريم ، أعني : سورة الشورى الآية 51.
                  ولاَجل ذلك نراه سبحانه يقرن لفظ الوحي بلفظ النبيين ويقول : (
                  إِنّا أَوْحَيْنا إِلَيْكَ كَما أَوحَيْنا إِلى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَوحَيْنا إِلى إِبْراهيمَ وَإِسْماعِيلَ وَإِسْحاقَ وَيَعْقُوبَ وَالاََسْباطِ وَعِيسى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهارُونَ وَسُلَيْمانَ وَآتَيْنا داوُدَ زَبُوراً ).

                  وأمّا قوله سبحانه : (
                  وَما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلاّ نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لاإِلهَ إِلاّ أَنَا فَاعْبُدُونِ) فانتخاب الرسول دون النبي هو المناسب للوحي إنّما هو لاَجل قوله ( أَرْسَلْنا ) الذي يناسب الرسول كما سيوافيك بيانه ، والآية تهدف إلى أنّ الرسالات كلها كانت قائمة على أساس التوحيد ونفي عبادة غيره تعالى.
                  والمراد من الرسول في قوله سبحانه :
                  ( وَما كانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللّهُ إِلاّ وَحْياً أَوْ مِنْ وَراءِ حِجابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ ) هو أمين الوحي، يعني أنّ الرسول ( الروح الاَمين ) يوحي إلى ذلك البشر الذي أراد الله أن يكلّمه ، بإذنه سبحانه فالرسول في الآية موح لا موحى إليه كما لا يخفى.

                  وأمّا الرسالة : فحقيقتها عبارة عن القيام ، بإنفاذ عمل أو إبلاغ كلام من جانب الغير سواء أكان هو اللّه سبحانه أم غيره وتحمّل التبشير والاِنذار .
                  ويدل على ذلك أنّ اللّه سبحانه إذا أراد من نبيه تبليغ كلام عنه أو تحقيق عمل في الخارج يخاطبه كثيراً بقوله : ( يا أيّها الرسول ) لا بلفظ ( يا أيّها النبي )


                  كقوله سبحانه : ( يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ) وقوله سبحانه : ( قالَ إِنَّما أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لاََهَبَ لَكِ غُلاماً زَكِيّاً ) وهذا صريح في أنّ منصب الرسالة هو منصب التبليغ وتنفيذ أمر المرسل لا منصب نزول الوحي والاِنباء عن اللّه مباشرة.
                  وأوضح منه ، أنّه سبحانه إذا أراد أن يحدّد وظيفة سفرائه ويبيّن لهم أنّهم بعثوا للتبليغ والاِبلاغ لا الاِكراه والاِلزام ، يقول : ( فَهَلْ عَلَى الرُّسُلِ إِلاّ الْبَلاغُ الْمُبينُ ) ، وقوله سبحانه : (
                  وَما عَلَى الرَّسُولِ إِلاّالْبَلاغُ الْمُبِينُ) سبحانه : ( فَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَإِنَّما عَلَى رَسُولِنَا الْبَلاغُ الْمُبِينُ) وقوله سبحانه : ( إِلاّ بَلاغاً مِنَ اللّهِ وَرِسالاتِهِ وَمَنْ يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نارَ جَهَنَّمَ خالِدينَ فِيها أَبَداً ).
                  والنتيجة : إنّه إذا تعلّق غرضه سبحانه بالبلاغ بأشكاله المختلفة ، يقرنه بالرسالة دون النبوة ويقول سبحانه : ( الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسالاتِ اللّهِ وَيَخْشَونَهُ ) ، ويقول سبحانه : (
                  أُبَلِّغُكُمْ رِسالاتِ رَبِّي وَأَنْصَحُ لَكُمْ) ويقول أيضاً : ( الْعِلْمُ عِنْدَ اللّهِ وَأُبَلِّغُكُمْ ما أُرْسِلْتُ بِهِ) ، إلى غير ذلك من الآيات. ولذلك ترى المسيح ( عليه السلام ) لما ادّعى السفارة من اللّه وانّه جاء من عند اللّه لبيان أحكامه ورسالاته خاطب قومه بقوله : ( يا بَنِي إِسْرائِيلَ إِنّي رَسُولُ اللّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقاً لِما بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوراةِ) ولم يقل « إني نبي اللّه ».
                  من كل ذلك يمكننا أن نستنتج أنّ الرسالة سفارة من المرسل لبيان ما تحمّله ( أي فرد كان ) ونشره بين الناس ، وانّ الحيثية المقومة للرسالة ، أمر يستدعي التبليغ والتنفيذ ، وأمّا النبوة فإنّما هي منصب يستدعي الاتصال باللّه سبحانه والعلم بما عنده من معارف وأحكام ، ولا صلة بين الحيثيتين ، سوى انّ النبوة أساس الرسالة فلا تستقيم رسالة الاِنسان من اللّه إلاّ بارتقائه إلى مقام النبوة واتصاله بالمبدأ الاَعلى ، فكانت الرسالة من آثار النبوة.


                  واخيرا يقول الشيخ السبحاني :الاَقرب انّه لا فرق بينهما من حيث إنّ كلاً منهما ينبئه اللّه بما يريد ، فإذا أنبأه وأمره بالتبليغ أُطلقت عليه كلمة النبي ، لاَنّ اللّه تعالى أنبأه ، وكلمة الرسول لاَنّه تعالى أمره بالتبليغ.
                  واذا تريدين المزيد فعليك مراجعة كتاب مفاهيم القرآن ـ ج 4
                  الهادي مشرفنا القدير
                  احسنتم احسنتم كثيرا لهذا الجواب الشافي والوافي
                  شكرا لكم كثيرا دعواتي لكم بدوام الصحة والعافية والموفقية
                  رزقكم الله تعالى شفاعة محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

                  تعليق

                  المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                  حفظ-تلقائي
                  Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                  x
                  يعمل...
                  X