إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المدير الناجح اساس النهوض والتميز في مختلف المجالات

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المدير الناجح اساس النهوض والتميز في مختلف المجالات




    https://www.facebook.com/alkafeel.net
    شبكة الكفيل العالمية

    لا يمكن لمجتمع من المجتمعات أن ينهض دون قيادة رشيدة تحاول ان تقّوم عمل الافراد لتوصل مؤسسات المجتمع الى نوع من انواع التكامل بغض النظر عن كون هذا التكامل معنوي او مادي وعلى هذا الاساس لابدّ ان يكون عمل الافراد والمجموعات وفق خطة ادارية ناجحة تضع في الحسبان تحقيق اهداف مؤسسة من المؤسسات مع الاحتفاظ بحقوق الافراد بأستخدام أسلوب يضمن احترامهم ويقدر نتاجاتهم وقد
    وصل بعض الدارسين الى ان اخر اسلوب يمكن ان تتبعه مؤسسة لغرض الوصول الى نتائج جيدة هو اسلوب الحزم الشديد في كل الظروف وعدم الثقة بالافراد ضمن هذه المؤسسة ..
    يقول جوزيف ريتشارد.. باحث في علم الاجتماع والتنمية البشرية .. في كتابه (فن الادارة ) : ( من الغباء ان تتعامل مع افراد مؤسسة بأسلوب عدم الثقة .. اسلوب المحقق الذي يتعامل مع مذنب فهذا الاسلوب يخلق نفورا وبالتالي سيؤثر على مستوى انتاجية العمل
    وسيعود بضرر كبير على المؤسسة حيث انها ستخسر طاقة هذا الفرد ..وما يمكن ان ينتجه ) ..





    ق
    ال امير المؤمنين (عليه السلام) في عهده الى مالك الاشتر (رضوان الله عليه ) : ( وأشعر قلبك الرحمة للرعية والمحبة لهم واللطف بهم ) ويقول في موضع اخر من هذا العهد : ( فأعطهم من صفحك وعفوك مثل الذي تحب وترضى أن يعطيك الله من عفوه وصفحه ) وهذا درس بليغ في الادارة لابدّ لكل من امسك بزمام مسؤولية من المسؤوليات ان يضعه نصب عينيه لكي يستقيم له امره ..
    لذا لابد للرئيس او المدير ان يحافظ على قيمة مرؤوسيه وأحترامهم لأنفسهم فضلا عن احترام الغير لهم وأن لا يضع من يعمل تحت جناحه في موضع احراج او اهانة او محاكمة فمثل هذا التصرف سيجعل من هذا الموظف ساخطا على ادارته لا يحترمها ولا يحترم قراراتها في الوقت الذي نحن بأمس الحاجة الى ان يكون مديرو مؤسساتنا في موضع التفاعل للخروج بأقصى منفعة من امكانات الافراد ضمن مؤسساتهم
    الملفات المرفقة
    التعديل الأخير تم بواسطة الباحث العلمي; الساعة 19-02-2015, 05:32 PM.

  • #2
    بسم الله
    موضوع جدا مهم وحيوي
    بارك الله فيك
    اخي العزيز
    فعلا كم هي عبارة واقعية يذكرها الامام علي عليه السلام ( فأعطهم من صفحك وعفوك مثل الذي تحب وترضى أن يعطيك الله من عفوه وصفحه ) وهي قاعدة رائعة تهذب الضمير الانساني وتشعره بإن موقعه الاداري تكليف لاتشريف !
    وانه مسؤول وسيوقفه الله تعالى ويحاسبه اشد الحساب ما دام هو على رأس هرم مجموعة فكيف بمن هو يدير مؤسسات البلاد والعباد !
    وفعلا من الغباء ان يتعامل بعض المدراء من منطلق عدم الثقة مع الموظفين فيشكك بسلوكياتهم ويحصي عليهم انفاسهم بمبررات
    واهية تضعّــــــــــف الدافع الابداعي عند الموظف .... وتجعله يفكر بمغادرة المؤسسة التي يعمل بها او الدائرة .. وهو قتل للطاقات بقتل الجانب النفسي للموظف
    اتصور ان ان الدوائر وبعض المؤسسات تخلومن التقنين المراعي للجانب النفسي مع الاسف

    موضوع غاية في الاهمية والمعاصرة
    شرفا وهبه الخالق لي ان اكون خادما لابي الفضل



    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X