إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

نماذج من اكابر المنتظرين

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نماذج من اكابر المنتظرين

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم

    * نماذج من اكابر المنتظرين *

    ( والد المقدس الاردبيلي )




    يقال كما ينقل عن قصته ، جاء والده إلى قناة يملأ قربته ماءً فرأى تفاحة تجري على الماء ، فأخذها و أكلها ، ولكنه وقف فجأة يفكر ، كيف أكل التفاحة ، و لم يستأذن من صاحبها ، فأخذ يعاتب نفسه على هذا التصرف الذي لا ينبغي صدوره منه ، و لذا فكر في أن يمشي باتجاه معاكس لجريان الماء ، لعله يصل إلى صاحب التفاحة ، فيسترضيه على أكله لها ، مشى مسافة حتى وصل إلى مزرعة التفاح ، فلقي صاحب المزرعة ، و كان عليه سيماء الصالحين فقال له: إن تفاحة كانت تجري على الماء في القناة ، فأخذتها ، و أكلتها أرجوك أرض عني!


    أجابه الرجل: كلا لن أرضى عنك.


    قال: أعطيك ثمنها.


    قال: لا


    و بعد الإصرار و الإلحاح الشديدين وافق صاحب المزرعة ، أن يرضَ عنه ولكن بشرط واحد!


    قال الشاب: فما هو الشرط ؟


    أجاب الرجل : عندي ابنة عمياء ، صماء، خرساء ، مشلولة الأرجل ، إذا وافقت أن تتزوجها أرضَ عنك وإلا فلا!



    ملاحظة للقآرئ المتأمل :
    يقول ( صلى الله عليه وآله ) : « لا يقدر رجل على حرام ثم يدعه ليس به إلاّ مخافة الله إلاّ أبدله الله في عاجل الدنيا قبل الآخرة »




    فلما رأى الشاب أنه لا سبيل إلى جلب رضاه إلا بالموافقة على هذا الشرط الصعب ، دعاه إيمانه إلى الموافقة. و هو يندب حظه ، و يسترجع ( يسترجع : أي يقول إنا لله و إنا إليه راجعون ) على هذا البلاء العظيم جراء تفاحة. مضت الأمور كما يريد أبو البنت ، و قرأ العقد ، و تزوج الشاب ، و عند دخوله على عروسه فوجىء بعروس ذات قامة ممشوقة ، و هي في غاية الجمال ، أنها مواصفات نقيضة للمواصفات التي ذكرها له أبوها . فخرج الشاب مسرعا ( خشية حدوث خطأ في الزواج فتحدث له مشكلة أخرى ) و إذا بالرجل ينتظره مبتسماً قال : خيراً إلى أين ؟


    قال الشاب : إن البنت التي ذكرت لي وصفها ليست هي العروس التي دخلت عليها ؟!


    أجابه الرجل : إنها هي . لأني حينما وجدتك جاداً في جلب رضاي لأكلك تفاحة خرجت عن حيازتي ، و سقطت في الماء و أخذها الماء مسافة بعيدة و جئت تطلب الحل ، علمت إنك الشاب الذي كنت انتظره منذ أمد لأزوجه ابنتي الصالحة هذه. و لقد قلت لك : إنها عمياء خرساء ، فلأنها لم تنظر ، ولم تكلم رجلا أجنبيا قط . !!!


    و قلت لك : إنها مشلولة ، فلأنها لم تخرج من المنزل لتدور في الطرق ، و إنها صماء ، فلأنها لم تستمع إلى غيبة أو غناء ، أليست هذه فتاة مؤمنة يستحقها شاب مثلك؟



    ملاحظة للقارئ المتأمل :

    فقد ورد عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) : « ترك لقمة الحرام أحب إلى الله من صلاة ألفي ركعة تطوعًا »



    و كان ثمار هذا الزواج المبارك ولادة إنسان اشتهر في ورعه و تقواه وقربه إلى الله و حبه للنبي ( صلى الله عليه وآله ) ومودته العميقة لأهل البيت ( عليهم السلام ) و عرف عنه كثرة ملاقاته لمولانا صاحب العصر و الزمان ، و هو المقدس الجليل الشيخ أحمد الاردبيلي.




    ولكي نعلم كيف صار الشيخ المقدس ، هكذا لننظر إلى أمه ماذا تقول حينما سُئلت كيف صار ولدها الشيخ بهذا المقام ؟ فأجابت : أني لم آكل في حياتي لقمة مشبوهة ، و قبل إرضاع طفلي كنت مداومة على إسباغ الوضو ء ، ولم انظر إلى رجل أجنبي بريبة قط ، و سعيت في تربية طفلي أن أراعي النظافة و الطهارة ، و أن يصاحب الأولاد الصالحين


    *
    *
    *

    ( اذن من هو هذا المقدس الاردبيلي الذي كانت اعلاه قصة والده )



    انه : الشيخ أحمد الأردبيلي المعروف بالمقدس الأردبيلي(قدس سره)(1)(القرن التاسع ـ 993ه)


    اسمه ونسبه


    الشيخ أحمد بن محمّد الأردبيلي النجفي المعروف بالمقدّس الأردبيلي.


    ولادته


    لم تحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته، إلّا أنّه ولد في القرن التاسع الهجري في قرية من قرى أردبيل.


    من صفاته وأخلاقه


    جاء في الأنوار النعمانية للسيّد نعمة الله الجزائري: «كان في عام الغلاء يُقاسم الفقراء فيما عنده من الأطعمة، ويُبقي لنفسه مثل سهم واحد منهم، وقد اتّفق أنّه فعل في بعض السنين الغالية ذلك، فغضبت عليه زوجته وقالت: تركت أولادنا في مثل هذه السنة يتكفّفون الناس، فتركها ومضى عنها إلى مسجد الكوفة للاعتكاف، فلمّا كان اليوم الثاني جاء رجل مع دواب حاملها الطعام الطيّب من الحنطة الصافية والطحين الجيّد الناعم، فقال: (هذا بعثه إليكم صاحب المنزل)، وهو معتكف في مسجد الكوفة، فلمّا جاء المقدّس الأردبيلي من الاعتكاف، أخبرته زوجته بأنّ الطعام الذي بعثه مع الإعرابي طعام حسن، فحمد الله تعالى وما كان له خبر منه».


    قال العلّامة المجلسي: «المحقّق الأردبيلي في الورع والتقوى والزهد والفضل بلغ الغاية القصوى، ولم أسمع بمثله في المتقدّمين والمتأخّرين، جمع الله بينه وبين الأئمّة الطاهرين».


    من أقوال العلماء فيه


    1ـ قال الشيخ النوري الطبرسي(قدس سره) في خاتمة المستدرك: «العالم الربّاني، والفقيه المحقّق الصمداني... الذي غشى شجرة علمه وتحقيقاته أنوار قدسه وزهده وخلوصه وكراماته».


    2ـ قال الشيخ عباس القمّي(قدس سره) في الكنى والألقاب: «المولى الأجلّ العالم الربّاني، والمحقّق الفقيه الصمداني... أمره في الثقة والجلالة والفضل والنبالة والزهد والديانة والورع والأمانة أشهر من أن يُحيط به قلم أو يحويه رقم، كان متكلّماً فقيهاً، عظيم الشأن، جليل القدر، رفيع المنزل، أورع أهل زمانه وأعبدهم وأتقاهم».


    من تلامذته


    الشيخ حسن بن زين الدين الجبعي العاملي المعروف بابن الشهيد الثاني، السيّد محمّد بن علي الموسوي الجبعي العاملي، الشيخ فضل الله التفريشي، الشيخ مير علام التفرشي، الشيخ عناية الله القهبائي، الشيخ عبد الله التستري.


    من مؤلّفاته


    مجمع الفائدة والبرهان في شرح إرشاد الأذهان، زبدة البيان في شرح آيات وأحكام القرآن، حديقة الشيعة في تفصيل أحوال النبي والأئمّة(عليهم السلام) (باللغة الفارسية)، تعليقات على شرح المختصر للعضدي، حاشية على إلهيات شرح التجريد، إثبات الإمامة (باللغة الفارسية)، رسالة إثبات الواجب، رسالتان في الخراج، استيناس المعنوية، أُصول الدين.


    وفاته


    تُوفّي(قدس سره) في صفر 993ه، ودُفن بجوار مرقد الإمام عليّ(عليه السلام) في النجف الأشرف.

    -----------------------

    درس المقدس الأردبيلي في مدينة أردبيل، مسقط رأسه. حيث نشأ وترعرع فيها. ثم انتقل إلى مدينة شيراز، ودرس العلوم العقلية والنقلية. حسب ما صرّح به صاحب كتاب رياض العلماء، للمرحوم الميرزا عبد الله الأصفهاني.
    بعدها انتقل إلى النجف الأشرف حيث درس الفقه والأصول بأساليب متعددة(2). لقد بلغ الأردبيلي مراتباً رفيعة في العلم، من خلال بحوثه ودقته وتقصِّيه للحقائق، غير أن شخصيته نهضت على تلك الروح الشفافة، والنفس الصافية. فكان فريد عصره ووحيد زمانه، حتى لقِّب بالمقدّس. الذي اختص به دون سائر علماء الشيعة.
    أساتذته:
    لم يعرف عن أساتذته الكثير من التفصيل، ولكن ذكر العلاّمة الأمين في أعيان الشيعة نقلاً عن حدائق المقربين: "ومن مشايخه المولى جمال الدين محمود، تلميذ جمال الدين الدَّواني، والمولى عبد الله اليزدي، صاحب حاشية تهذيب المنطق للتفتازاني، والمولى الميرزا جان الباغندي"(3).
    نمت علوم الأردبيلي، وغزرت حتى التفّ حوله طلاب العلوم الدينية لينهلوا من فيض نبعه الصافي علوماً متعددة، وقد تخرج على يديه علماء كبار، منهم السيد أمير علاّم، والأمير فضل الله التفريشي، والمولى عبد الله التستري.
    "يروى أن جملة من الأجلاء الكبار كصاحبي المعالم والمدارك لمّا وردا العراق، طلبا منه درساً خاصاً بهما، وأن يبيِّن وجهة نظره فقط، إن كان له نظر مخالف في المسألة. فأجابهما إلى ذلك، فكانا يقرآن كثيراً من المسائل بدون أن يتكلم فيها بشيء، فأخذ بعض تلامذته يهزؤون بهما، فقال لهم الأردبيلي: قريباً يذهب هذان إلى جبل عامل ويصنفان المصنفات، وتقرؤون فيها، فكان كما قال: حيث صنّف الشيخ حسن (المعالم)، والسيد محمد (المدارك)، وجاءت إلى العراق وقرأ فيها الناس"(4).


    زهده:
    كانت شخصية الأردبيلي شخصية فذَّة تتحلى بأخلاق حسنة عالية، وجليلة، وكان قوي النفس، كثير المعروف والصدقة، وكان في كل عام يقاسم الفقراء ما عنده من الأطعمة ويبقي لنفسه سهم واحد منهم.
    "يحكى أن بعض الزوار، رآه في النجف فحسبه لرثة ثيابه من بعض الفقراء المتكسبين، فسأله هل تغسل هذه الثياب بالأجرة قال: نعم، وواعده مكاناً في الصحن، ليأتي بها إليه في الغد، فأخذها وغسلها بنفسه، وأتى إلى الصحن في الوقت المضروب، فوجد صاحبها، فأعطاه الثياب وأراد أن يعطيه الأجرة، فامتنع، فأخبره بعض المّارة أن هذا المقدس الأردبيلي، فوقع على أقدامه معتذراً بأنه لم يعرفه، فقال: لا بأس عليك، إن حقوق إخواننا المؤمنين أعظم من هذا"(5).
    وكان المقدّس يأكل ويلبس ما يصل إليه بطريق الحلال ردّياً كان أم جيداً، وإذا أهدي إليه شيء من الثياب النفيسة لبسها وخرج بها إلى الزيارة فإذا سأله أحدهم شيئاً أعطاه إياها(6).
    كرامات المقدس الأردبيلي:
    لقد تميز المقدَّس الأردبيلي بأنَّ له الكثير من الكرامات، وقد ذكر السيد نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية، والعلامة المجلسي في بحار الأنوار، كرامات عدة له، نذكر منها:
    كان للمقدس الأردبيلي تلميذ من أهل تفريش، اسمه الميرغلام، يقول الميرغلام، كانت لدي غرفة في الصحن المطهَّر لحرم أمير المؤمنين (عليه السلام) وفي ليلة كنت قد أنهيت المطالعة، فخرجت من حجرتي، وكانت الليلة شديدة الظلام، فرأيت رجلاً يمر بجانب الحرم، فقلت لنفسي: لعله سارق جاء يسرق قناديل الحرم، فنزلت واقتربت من الرجل بحيث أراه ولا يراني، فرأيته قد توجه ناحية الحرم. ووقف، فوقع القفل وفتح، وكذلك فتح الباب الثاني فوصل إلى القبر المطهر، وألقى السلام، فجاءه الجواب من القبر فعرفت صوته، وأدركت أنه أستاذي، فتكلم مع الإمام عليه السلام في مسألة علمية. ثم خرج، متوجهاً إلى مسجد الكوفة، فلما وصل إلى المحراب سمعت صوته يتكلم مع رجل آخر في تلك المسألة، ثم عاد إلى النجف، فعندما وصل إلى الباب، كان قد طلع الصبح، فقدمت إليه وقلت له: إني كنت معك من الأول إلى الآخر فأخبرني مع من كنت تتكلم، فقال لي: يا بني إن بعض المسائل قد تشتبه عليَّ، فأتوجه إلى القبر المطهر لأمير المؤمنين (عليه السلام) وأسأله الجواب وهذه الليلة سألته فأحالني إلى مولانا الإمام المهدي (عجل الله فرجه) وقال لي: إنّ ولدي المهدي (عليه السلام)، موجود هذه الليلة في مسجد الكوفة، فاذهب إليه، واسأله عن مسألتك، فالشخص الآخر هو المهدي (عليه السلام)(7).
    "ومن كراماته أنه رأى في المنام رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وقد جلس عنده موسى كليم الله، فسأل موسى رسول الله (صلى الله عليه وآله): من هو هذا الرجل؟ فقال: اسأله. فقال موسى (عليه السلام) للمقدس: من أنت: قال المقدس: أحمد بن محمد من أردبيل أسكن في الزقاق الفلاني، والبيت الفلاني، فقال له موسى (عليه السلام) إنما سألتك عن اسمك، فلماذا هذا التفصيل؟! فقال له المقدس:
    إن الله سألك ما تلك بيمنك، فلماذا ذكرت له كل ذلك؟ فتوجه موسى (عليه السلام) لنبينا وقال له: صدقت، إذ قلت علماء أمتي مثل أنبياء بني إسرائيل"(8).


    ------ انتهـــــى ------

    اقول : وضعنا هذا النموذ الفذ ، ليكون مثال نظري ومقدمة لمثال عملي من غير المعصوم عليه السلام كحال جميع المنتظرين ليوم الظهور المقدس .

    الغاية هو تفعيل الانتظار في حياتنا ، وذالك بتفعيل الدين حقيقتا وغايتا كما ارادها الله ، فكل فرضية او واجب او نهي له ظاهر من العمل ( الفقه ) وله ثمار ( ملكات ) وهي الغية المرجوة وقدر الامكان كلا بسعته ورحمة الله تسع كل شيئ .

    والله اعلم

    والسلام عليكم
    الباحث الطائي
    عضو ذهبي
    التعديل الأخير تم بواسطة الباحث الطائي; الساعة 25-02-2015, 04:30 AM.
    لا إله إلا الله محمد رسول الله
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
    الباحــ الطائي ـث

  • #2



    أخي الفاضل جزيتم خيرا إن شاء الله تعالى رزقكم الله تعالى توفيق الطاعة
    وحشركم مع أهل بيته الطاهرين

    تعليق


    • #3
      الملفات المرفقة
      sigpic

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      يعمل...
      X