إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هل هنالك خيارات اخرى متاحة للامام المهدي (ع) غير الغيبة ؟(٤)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل هنالك خيارات اخرى متاحة للامام المهدي (ع) غير الغيبة ؟(٤)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على محمد واله الطيبين الطاهرين



    الخيار الثالث: أن يبقى الإمام (عجل الله تعالى فرجه) ظاهرًا، ولا تجري المعجزة لا في نشر الدين ولا في حفظه.

    وهذا الخيار ممكن أيضًا، ولكنه بلا أدنى ريب سينتهي بقتل الإمام (عجل الله تعالى فرجه) من قبل الظالمين الذين لم يتورعوا عن قتل آبائه..

    ومن هنا ورد في بيان بعض أسباب الغيبة أنه (عليه السلام) يخاف القتل..

    حيث روي عن زرارة، قال: سمعت أبا جعفر (عليه السلام) يقول:

    «إنَّ للغلام غيبة قبل أن يقوم، وهو المطلوب تراثه»

    قلت: ولِـمَ ذلك؟ قال: «يخاف _ وأومأ بيده إلىٰ بطنه، يعني القتل _»

    ذلك الخوف الذي فُسِّـر بأنَّه (عجل الله تعالى فرجه) يخاف علىٰ نفسه من أعدائه، والخوف علىٰ النفس ليس معناه الجبن، بل هو الخوف علىٰدين الله وشريعة جدّه سيّد المرسلين (صلى الله عليه وآله).

    وقتله يعني عدم تنفيذ الوعد الإلهي بنشر الدين على الدين كله..

    (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدىٰ وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَىٰ الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْـرِكُونَ) [التوبة 33]

    وقال تعالى (وَعَدَ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِيارْتَضـىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْـرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذلِكَ فَأُولئِكَ هُمُ الْفاسِقُونَ.) [النور 55]

    وتكذيب لما أخبر به النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله) بالمعنى المتفق عليه من الجميع..

    حيث روي عنه (صلى الله عليه وآله) أنَّه قال:

    «... المهدي الذي يملؤها قسطاً وعدلاً كما مُلِئَت جوراً وظلماً، والذي بعثني بالحقِّ نبيّاً، لو لم يبقَ من الدنيا إلَّا يوم واحد، لطوَّل الله ذلك اليوم..

    حتَّىٰ يخرج فيه ولدي المهدي، فينزل روح الله عيسىٰ بن مريم فيُصلّي خلفه، وتشـرق الأرض بنوره، ويبلغ سلطانه المشرق والمغرب»

    بل لو مات الإمام، فهذا معناه أنَّ الأرض ستبقىٰ بلا إمام، إذ الأئمة اثنا عشر فقط، وثاني عشرهم هو المهدي (عجل الله تعالى فرجه)، وعندئذٍلا يمكن أن تستمرَّ الحياة..

    إذ روي عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: «لو أنَّ الإمام رُفِعَ من الأرض ساعة لساخت بأهلها كما يموج البحر بأهله»

    الخيار الرابع: يأتي إن شاء الله تعالى.

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم
    بارك الله بكم
    شكرا لكم كثيرا
    واللهم عجل لوليك الفرج

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X