إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور برنامج منتدى الكفيل 57

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محور برنامج منتدى الكفيل 57

    عشقي زينبي


    عضو متميز

    الحالة :
    رقم العضوية : 165443
    تاريخ التسجيل : 06-03-2014
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 745
    التقييم : 10



    "ارحنا يا بلال"










    أرِحنا يا بلال!:



    المسارعون إلى تلبية النداء بالصلاة، هم الذين ينادون باللطف يوم العرض الاكبر، فاعرض أنت قلبك على هذا النداء، فان وجدته مملوء اً بالفرح والاستبشار، مشحونا بالرغبة إلى الابتدار، فاعلم انه يأتيك النداء بالبشرى والفوز يوم القضاء، ولذلك قال سيد الأنبياء " أرِحنا يا بلال!"، أي (أرِحنا بالصلاة وبالنداء اليها)، إذ كانت قرّة عينه فيها.


    ***********************


    واعتبر بفصول الاذان وكلماته كيف افتتحت بالله واختتمت بالله جل جلاله فهو الأول والآخر والظاهر والباطن، ووطّن قلبك بتعظيمه عند سماع التكبير، واستحقر الدنيا وما فيها لئّلا تكون كاذبا في تكبيرك، وانف عن خاطرك كل معبود سواه بسماع التهليل واستحضر نبيّه، وتأدب بين يديه، واشهد له بالرسالة مخلصا، وصلّ عليه وآله، وحرّك نفسك، واسع بقلبك وقالبك عند الدعاء إلى الصلاة، وما يوجب الفلاح، وما هو خير الأعمال وأفضلها.
    وجدد عهدك بعد ذلك بتكبير الله وتعظيمه، واختمه بذلك كما افتتحت به. واجعل مبدء ك منه، وعودك إليه، وقوامك به، واعتمادك على حوله وقوته، فإنّه لا حول ولا قوة إلا بالله إلا بالله العلي العظيم.


    ********************************************
    ***************************
    **************
    اللهم صل على محمد وال محمد

    نعود لمنتدانا الاروع بمحوركم الاسبوعي الذي من المؤكد انكم تنتظرونه بفارغ الصبر

    لتصبوا فيه من وعي افكاركم واخلاص اقلامكم المباركة

    وهاهو محوركم بين ايديكم وسندخل فيه لاسرار العبادة الاساس والركن الاكبر في الدين وهي الصلاة

    وسنكون مع موضوع العزيزة الراقية اختي (عشقي زينبي )والذي يحمل عنوان

    (ارحنا يابلال )فكونوامعنا بقُرّة عين الرسول ومن كان دخول وقتها مريحا ومهنئاً لروحه القدسية

    لنستفيض من واعي كلماتكم الراقية ....

    وكذلك ستكون معنا كاتبته الراقية .....

    دمتم لكل خير وابداع ....
















  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآله الطيبين الطاهرين
    في الوقت الذي كنت أتابع نزول المحور على منتدانا المبارك
    لاحت لي هذه الصورة صدفة على موقع التواصل Facebook
    وكأن الله تعالى قد سهل لي أول رد على أجمل محور
    OOOOOOOOO
    الملفات المرفقة
    التعديل الأخير تم بواسطة صادق مهدي حسن; الساعة 02-03-2015, 11:04 PM.

    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد وال محمد

      الصلاةوالتي هي عمود الدين ان قُبلت قٌبل ماسواها وان رُدت رُد ماسواها

      وهي اول مايُسال عنه الانسان بالقبر والناهية عن الفحشاء والمنكر

      هل ادت كل تلك الاغراض عندنا ...؟؟؟؟

      وهل استشعرنا بعضمتها وعلو منزلة من نقابل بها ومن نتصل به في كلماتها ؟؟؟؟

      وكيف نفّعل دورها ونتعرف على كنوزها اكثر واكثر ...؟؟؟؟

      كل هذه اسئلة سنكون بها معكم بمحوركم الاسبوعي المهم وسننتظر وعي كلماتكم التي سيجعلها كل منا ميزانا

      يطبق عليه صلاته وقيامه ومناجاته ليكون خير العون والتذكرة والتواصي بالحق والصبر

      بوركتم وسننتظر واعي ردودكم























      تعليق


      • #4
        مقال نشرته بعدة عناوين في مجموعة من الأصدارات ...
        كان نشره الأول في أحد أشهر محرم الحرام في مجلة

        (ريــــــــــاض الزهـــــــــــــراء)
        ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
        هكَذا قَدَّسَ الحُسَينُ الصَّلاةَ
        كانَ صَليلُ السّيوفِ يَأخُذُ بمجامِعِ الألباب ،وَسِهامُ البُغاةِ النّاكِثينَ تَتَهاوى بِغَزارَةِ المَطَرِ، وَالأجْسادُ الطَّواهرُ الزَّواكي مُتَناثِرَةٌ في أرجاءِ الصَّحراءِ تَسْقِي الأرضَ المُجدِبَةَ بِدِماءِ الحُرِّيَةِ وَالكَرامَة وَقَد أخَذَ الحَرُّ مِنْ أولئِكِ الصَّفوَةِ مَأخَذَهُ فَيَصْبِرُ الأبطالُ ، وَيَصرُخُ الأطفالُ : العَطَش..العَطَش!! فللّهِ صَبرُكَ سَيِّدي يا أمثولَةَ الصَّبرِ يا أبا عَبْدِ الله.
        إنَّها ظَهيرَةُ العاشِرِ مِنْ مُحَرَّمِ والشَّمْسُ عَلى وَشَكِ الزَّوال..وَهُنا يَلتَفِتُ (أبو ثُمامَة الصّائِدي) للإمامِ الحُسَينِ (ïپµ) ويَقولُ يا أبا عَبدِ اللهِ ، نَفسِي لَكَ الفِداءُ ، إنّي أرى هؤُلاءِ قَدِ اقتَرَبوا مِنكَ ، وَلا واللهِ لا تُقتَلُ حَتّى اُقتَلَ دونَكَ إنْ شاءَ اللهُ ، وأُحِبُّ أَنْ ألقى رَبِّي وقَد صَلَّيتُ هذِهِ الصَّلاةَ الَّتي دَنا وَقتُها) ،فَرَفَعَ الحُسَينُ(ïپµ) رَأسَهُ ثُمَّ قالَذَكَرتَ الصَّلاةَ ،جَعَلَكَ اللهُ مِنَ المُصَلّينَ الذَّاكِرينَ،نَعَم هذا أوَّلُ وَقتِها )..كانَ الخَطَرُ مُحدِقَاً بالجَّميعِ وَلكِنَّهُم أدَّوا الصَّلاة مَعَ كُلِّ ما يَجري حَولَهُم مِنْ خُطُوب.
        إنَّهُ دَرْسٌ عَظِيمٌ مِنْ دُروسِ مَدرَسَةِ عاشوراءِ الشَّهادَة.. لَمْ يُجِب الحُسَينُ (ïپµ) ذلكَ الرَّجُلَ بالقَول: ((وَهَلْ هذا وَقتُ صَلاةٍ فَنَحنُ نَخوضُ غِمارَ حَربٍ طاحَنَةٍ دامِيَة ؟!!)) بَلْ دَعا الله لَهُ أنْ يَجعَلَهُ (مِنَ المُصَلّينَ الذَّاكِرينَ)، وَبادَر إلى الصّلاةِ فَهيَ الهَدَفُ الأسمى لِتِلْكَ الحَربِ..
        انطلاقاً مِنْ هذا المَوقِفِ الكَريم ، وَنَحنُ نَعيشُ ذكرى الحُسَينِ وَأهْلِ بَيتِه (سَلامُ الله عَلَيهِم أجمَعِين) في شَهْرَي مُحَرَّم وَصَفَر حَيْثُ زيارَة عاشوراء وَالزَّيارَة الأربَعينيَّة -زادَهما الله شَرَفَاً وَرِفعَةً-..لابُدَّ لَنا مِنْ كَلِمَةٍ مَعَ أَحبابِ الحُسَينِ عمومَاً، وزائريهِ الكِرامِ عَلى وَجهِ الخُصوص ï´؟ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ ï´¾..
        يَقولُ تَعالىï´؟ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِï´¾، نَعم أَيُّهَا الأَحِبَّةُ في الله إِنَّ زِيارَةَ الحُسَينِ (ïپµ)هِيَ مِنْ شَعائِرِ الله العَظِيمَةِ، فَهِيَ زيارَةٌ لِرَسُولِ الله بَلْ هِيَ زيارَةٌ لله في عَرْشِهِ كَما وَرَدَ في جُمْلَةٍ مِنَ الرِّوايَات.. وَلأَجْلِ أَنْ نَكُونَ زُوّارَاً مَقْبولِينَ وَمَرضِيّينَ عِنْدَ اللهِ وَعِنْدَ أَولِياءِهِ فَلا بُدَّ أَنْ نَأتَمِرَ بَما أَمَرَنا بِهِ رَسُولُ الله وَأَهْلِ بَيتِه (صَلواتُ الله عَلَيهِم أَجْمَعِين)..وَلاشَكَّ أَنَّ الصَّلاةَ هِيَ أَعْظَمُ شَعِيرَةٍ فَرَضَها اللهُ تَعالى عَلى عِبادِهِ ..وَقَدْ وَرَدَ عَنْ الإمامِ الباقِرِ (ïپµ) : ((إِنَّ أَوَّلَ ما يُحاسَبُ بِهِ العَبْدُ الصَّلاة فَإنْ قُبِلَتْ قُبِلَ ما سِواها ، وَإِنَّ الصَّلاةَ إذا ارتَفَعَتْ في وَقتِها رَجَعَتْ إلى صاحِبِها وَهيَ بَيضاءُ مَشرِقَةٌ تَقُولُ: حَفِظْتَنِي حَفِظَكَ اللهُ، وَإذا ارتَفَعَتْ في غَيرِ وَقتِها بِغَيرِ حُدُودِها رَجَعَتْ إلى صاحِبِها وَهيَ سَوداءُ مُظلِمَةٌ تَقُولُ: ضَيَّعْتَنِي ضَيَّعَكَ الله))..وَيقولُ الإمامُ الصّادِقُ (ïپµ) : (امتَحِنوا شيعَتَنا عِندَ مَواقيتِ الصَّلاةِ كَيفَ مُحافَظَتُهُم عَلَيها)..وَقالَ في حَديثٍ آخَر : (فَضْلُ الوَقْتِ الأوَّلِ عَلى الوَقْتِ الأخِيرِ كَفَضْلِ الآخِرَةِ عَلى الدُّنيا). وَمِن كَلامٍ لأحَدِ عُلَمائِنا أنّ أوقاتَ الصَّلاةِ هِيَ أوقاتُ الحُضُورِ في جَنابِ القُدسِ بِحَضرَةِ ذي الجَلالِ ، وَأَنَّ الحَقَّ تَعالى مَلِكُ المُلُوكِ وَالعَظيم المُطلَق في تِلْكَ الأوقاتِ دَعا عَبْدَهُ الضَّعِيفِ الَّذي هُوَ لا شَيء إلى مُناجاتِهِ وأَذِنَ لَهُ بالدُخولِ إلى دارِ الكَرامَةِ حَتّى يَفوزَ بالسَّعادةِ الأبَديَّة ويَجِدَ السُّرورَ وَالبَهجَةِ الدّائِميَّة).. فَلنَسمَع وَنَتَّعِظ!
        فَيا أَيُّها الزّاحِفُونَ كَالسَّيلِ إلى ثَرى الحُسَينِ (ïپµ): سَدَّدَ الله خُطاكُم إلى كُلِّ خَيرٍ وَبَرَكَةٍ وَرَحمَةٍ..ضَعُوا نُصبَ أَعيُنكًُم قَولَ الله العَظِيم في كِتابِهِ الكَريم ï´؟إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًاï´¾،وَلا تَنسَوا هذا الدَّرسَ مِنْ إمامِكُم الشَّهيد..فَلنَتَوقَّف عَنْ المَشي وَإقامَةِ العَزاءِ في أوقاتِ الصَّلاةِ كَما تَوَقَّفَ الحُسَينُ وَأَهْلُ بَيتِه وَصَحبِهِ عَنِ القِتالِ في ذلكَ اليَومِ المَشهودِ،وَلنَكُنْ مِنَ المُصَلّينَ الذَّاكِرينَ ï´؟وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلاةَï´¾..ونُقَدِّسَ وَقتَ الصَّلاةِ كَما قَدَّسَه سَيِّد الشُّهَداءِ (ïپµ) وَهوَ في أَحلَكِ الظُّروفِ وَأَصْعَبِها.. فَفِي أداءِ الصّلاةِ في وَقتِها أَعظُمُ نُصرةٍ للحُسَينِ(ïپµ) الَّذي وَهَبَ كُلَّ وَأَعزَّ ما لَدَيهِ مِنْ أَجْلِ الصَّلاة،وأعلَمُوا أَنَّ صَوتَ الأذانِ هُوَِ بمَثابَةِ نِداءِ الحُرّيَةِ وَالنَّسيمُ الَّذي يَهَبُ الحَياةَ لِروحِ الاستقلال والمَجْد، وَيُثيرُ الرُّعبَ وَالخَوفَ في نُفوسَ الأعداءِ الحاقِدينَ، ويُعتَبرُ رَمزَاً مِنْ رُموزِ بَقاء الإِسلام.
        صادق مهدي حسن

        ____________________



        الملفات المرفقة

        تعليق


        • #5
          عاقبة التساهل بالصلاة
          إذا اقتنع الإنسان بأن العبادة من الأمور الأساسيّة والهامّة في تكامله الروحي والمعنوي وعلاقته بربه، وأن الصلاة هي أهم العبادات، إذاً لكان شديد الحرص على الإتيان بها والمحافظة على أوقاتها وعدم تضييعها، لأن في تضييع الصلاة تهاوناً واستخفافاً بها، والمتهاون بصلاته لا حظّ له من الإسلام، كما قال إمامنا الباقر عليه السلام: "لا حظّ في الإسلام لمن ترك الصلاة"25، وهو للكفر أقرب منه للإيمان كما أخبر بذلك رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حيث قال: "ما بين المسلم وبين أن يكفر إلا ترك الصلاة الفريضة متعمداً أَو يتهاون بها فلا يصليها"26. لأنه ليس بعد ترك الصلاة والاستخفاف بها إلا الغيّ والضلالة: ï´؟فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّاï´¾27.


          وفيما يلي نذكر بعض الآثار السلبية لترك الصلاة
          1- يبتلى بخمس عشرة خصلة سيّئة:
          عن سيدة النّساء فاطمة عليها السلام أنها سألت أباها محمداً صلى الله عليه وآله وسلم فقالت: "يا أبتاه ما لمن تهاون بصلاته من الرجال والنساء؟ قال: يا فاطمة من تهاون بصلاته من الرجال والنساء

          ابتلاه الله بخمس عشرة خصلة، ست منها في دار الدنيا وثلاث عند موته وثلاث في قبره وثلاث في القيامة إذا خرج من قبره. فأما اللواتي تصيبه في دار الدنيا، فالأولى يرفع الله البرَكة من عمره ويرفع الله البرَكة من رزقه ويمحو الله عز وجل سيماء الصالحين من وجهه وكل عمل يعمله لا يؤجر عليه ولا يرتفع دعاؤه إلى السماء والسادسة ليس له حظّ في دعاء الصّالحين. وأما اللواتي تصيبه عند موته فأولاهنّ أنّه يموت ذليلاً، والثانية يموت جائعاً، والثالثة يموت عطشانَ‏ فلو سُقِيَ من أنهار الدنيا لم يرو عطشه. وأما اللواتي تصيبه في قبره فأولاهنّ يوَكِّلُ الله به ملكاً يزعجه في قبره، والثانية يضيَّقُ عليه قبره، والثالثة تكون الظلمة في قبره. وأما اللواتي تصيبه يوم القيامة إذا خرج من قبره فأولاهنَّ أن يوَكِّلَ الله به ملكاً يسحبه على وجهه والخلائق ينظرون إليه والثانية يحاسبه حساباً شديداً والثالثة لا ينظر الله إليه ولا يزكّيه وله عذاب أليم"28.


          2- يحرم من الشفاعة:
          عن الإمام الباقر عليه السلام قال: "قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: لا ينال شفاعتي من استخفّ بصلاته لا يرد عليّ الحوض لا والله"29.


          3- يحبط الله أعماله:
          فقد سُئل الإمام الصادق عليه السلام عن معنى قوله تعالى: ï´؟وَمَن يَكْفُرْ بِالإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُï´¾، فقال عليه السلام: "ترك العمل الذي أقرّ به، (و) من ذلك أن يترك الصلاة من غير سقمٍ ولا شغل"30.


          4- يتسلّط عليه الشيطان:
          فعن أمير المؤمنين علي عليه السلام قال: "قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: لا يزال الشيطان هائباً ذعراً من المؤمن ما حافظ على الصلوات الخمس فإذا ضيعهن تجرأ عليه فألقاه في العظائم"31. وقد قال عزّ وجلّ في كتابه العزيز: ï´؟إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي



          لْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَï´¾32.


          5- يدخله النّار مع المنافقين:
          فعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: "لا تضيعوا صلواتكم فإن من ضيع صلاته حُشر مع قارون وهامان، وكان حقاً على الله أن يدخله النار مع المنافقين، فالويل لمن لم يحافظ على صلاته وأداء سنته"33. وعندما يدخل المؤمنون الجنة يتساءلون فيما بينهم عن سبب دخول فئة من الناس نار جهنم، وسرعان ما يكتشفون أن السبب هو تركهم الصلاة، كما أخبر تعالى في كتابه الكريم: ï´؟إِلَّا أَصْحَابَ الْيَمِينِ * فِي جَنَّاتٍ يَتَسَاءلُونَ * عَنِ الْمُجْرِمِينَ * مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ * قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَï´¾34.


          التعديل الأخير تم بواسطة صادق مهدي حسن; الساعة 02-03-2015, 11:33 PM.

          تعليق


          • #6
            في وصية للإمام علي عليه السلام: «تعاهدوا أمر الصلاة، وحافظوا عليها، واستكثروا منها، وتقربوا بها، فإنها {كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا}، ألا تسمعون جواب أهل النار حين سئلوا: {مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ * قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ}؟ وإنها لتحتّ الذنوب حتّ الورق، وتطلقها إطلاق الربق، وشبّهَها رسول الله(ص) بالحَمّة التي تكون على باب الرجل، فهو يغتسل منها في اليوم والليلة خمس مرات، فما عسى أن يبقى عليه من الدرن، وقد عرف حقها رجال من المؤمنين، الذين لا تشغلهم عنها زينة متاع، ولا قرة عين، من ولد ولا مال. يقول الله سبحانه: {رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاة}، وكان رسول الله(ص) نَصِباً بالصّلاة بعد التبشير له بالجنة، لقول الله سبحانه: {وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاَةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا}. فكان يأمر بها أهله، ويصبّر عليها نفسه».

            تعليق


            • #7
              اعوذ بالله من شر الشيطان الرجيم
              بسم الله الرحمن الرحيم

              وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ (43) البقرة


              وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الخَاشِعِينَ (45) البقرة


              وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَمَا تُقَدِّمُوا لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (110) البقرة


              يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بْالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153) البقرة


              حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ الوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ (238) البقرة


              إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (277) البقرة
              ............
              اشكركم على تشريفي باختياركم موضوعي للنقاش في برنامجكم المبارك
              نسال الله ان يوفقنا للخير ويتقبل اعمالنا
              الصلاة عمود الدين ان قبلت قبل ما سواها وان ردت رد ما سواها
              الله تعالى في القران يامرنا باقامة الصلاة وعدم التهاون بها وهي طريقنا الى الله سبحانه
              نتقرب الى الله بها في كل عسر ويسر ونطهر ابداننا بها من الذنوب
              واهم من ذلك هو عدم الاستخفاف بها
              البعض يصلي فقط ليتخلص من هذا الواجب لا حباً ولا قرباً
              كانها تقف عائقاً في طريقه وهو لا يعرف ان الصلاة والارتباط في الله هو المكسب والنجاح في الدارين
              وهذه بعض روايات اهل البيت عليهم السلام في التاكيد على عدم الاستخفاف بها
              .................


              عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن حماد، عن حريز، عن زرارة، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال : قال : لا تتهاون بصلاتك فإن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قال عند موته : ليس مني من استخف بصلاته، ليس مني من شرب مسكرا، لا يرد علي الحوض لا والله .
              عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد، عن صفوان بن يحيى، عن العيص بن القاسم قال : قال أبو عبد الله (عليه السلام) : والله إنه ليأتي على الرجل خمسون سنة وما قبل الله منه صلاة واحدة، فأي شيء أشد من هذا؟! والله إنكم لتعرفون من جيرانكم وأصحابكم من لو كان يصلي لبعضكم ما قبلها منه لاستخفافه بها، إن الله عز وجل لا يقبل إلا الحسن فكيف يقبل ما يستخف به؟!
              عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن محمد بن إسماعيل، عن أبي إسماعيل السراج، عن ابن مسكان، عن أبي بصير قال : قال أبو الحسن الأول (عليه السلام) : إنه لما حضر أبي الوفاة قال لي : يا بني إنه لا ينال شفاعتنا من استخف بالصلاة .
              عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن عمر بن أذينة، عن زرارة، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال : بينا رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) جالس في المسجد إذ دخل رجل فقام يصلي فلم يتم ركوعه ولا سجوده فقال (صلى الله عليه وآله وسلم) : نقر كنقر الغراب، لئن مات هذا وهكذا صلاته ليموتن على غير ديني .
              عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن علي بن الحكم، عن هشام بن سالم، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : إذا قام العبد في الصلاة فخفف صلاته قال الله تبارك وتعالى لملائكته : أما ترون إلى عبدي كأنه يرى أن قضاء حوائجه بيد غيري، أما يعلم أن قضاء حوائجه بيدي."الكليني"


              شكراً اخي صادق على توضيحاتك المهمة
              تحياتي
              إلهي كفى بي عزاً أن أكونَ لكَ عبداً ، وكفى بي فَخراً أن تَكونَ لي رباً،

              أنتَ كما أُحب فاجعَلني كما تُحب

              تعليق


              • #8
                أهمية الصلاة والأدلة الواردة على أهميتها:-




                للصلاة في دين الإسلام أهمية عظيمة، ومما يدل على ذلك


                ما يلي:


                1 - أنها الركن الثاني من أركان الإسلام.


                2 - أنها أول ما يحاسب عنه العبد يوم القيامة؛ فإن قُبلت قُبل سائر العمل، وإن رُدَّت رُدَّ.


                3 - أنها علامة مميزة للمؤمنين المتقين، كما قال تعالى:


                وَيُقِيمُونَ الصّلاةَ [البقرة:3].


                4 - أن من حفظها حفظ دينه، ومن ضيّعها فهو لما سواها أضيع.


                5 - أن قدر الإسلام في قلب الإنسان كقدر الصلاة في قلبه، وحظه في


                الإسلام على قدر حظه من الصلاة.


                6 - وهي علامة محبة العبد لربه وتقديره لنعمه.


                7 - أن الله عز وجل أمر بالمحافظة عليها في السفر، والحضر، والسلم،


                والحرب، وفي حال الصحة، والمرض.


                8 - أن النصوص صرّحت بكفر تاركها.
                المراقب العام
                لمنــــــــتدى الكفـــــــــيل
                التعديل الأخير تم بواسطة المراقب العام; الساعة 04-03-2015, 05:10 PM. سبب آخر: حذف روابط
                الهي كفى بي عزاً
                ان اكون لك عبداً
                و كفى بي فخرا ً
                ان تكون لي رباً
                انت كما احب فاجعلني كما تحب


                تعليق


                • #9
                  السلام عليكم ورحمة الله وبركانه
                  اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين
                  .,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,,.,.,.,.,.,.,. ,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,
                  (حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين)(صدق الله العلي العظيم)
                  ان الرابطة االروحية بين العبد وربه هي الصلاة "لذا لابد من المبالغة فيها والأهتمام بها فهي أساس الدين وعموده:قال رسول الله (ص)الصلاة عماد الدين فمن ترك صلاته متعمدا فقد هدم دينه:ومن ترك أوقاتها يدخل الويل :والويل واد في جهنم كما قال الله تعالىفويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون) ويجب أدائها بصورة صحيحة وتامة فقد وردت الروايات بالوعيد لمن لم يصلها تامة كما جاء في قول النبي محمد(ص)حافظوا على الصلوات فان الله تبارك وتعالى اذا كان يوم القيامة فأول شيء يسأل عنه العبد الصلاة :وقد أكد النبي (ص)على الصلاة فقال لاتضيعوا صلاتكم فأن من ضيع صلاته حشره الله مع قارون وهامان وفرعون لعنهم الله واخزاهم وكان حقا على الله أن يدخله النار مع المنافقين فالويل لمن لم يحافظ على صلاته:وقال (ص)من ترك صلاته حتى تفوته من غير عذر حبط عمله ثم قال(بين العبد وبين الكفر ترك الصلاة)وقال (ص)من ترك صلاة لا يرجو ثوابها ولا يخاف عقابها فلا أبالي أيموت يهوديا أو نصرانيا أو مجوسيا)وقد قسم النبي محمد(ص)المصلين أصناف فقال أمتي على اربع أصناف :صنف يصلون ولكنهم في صلاتهم ساهون فكان لهم الويل والويل أسم دركة من دركات جهنم :قال الله تعالى (فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون)وصنف يصلون أحيانا ولا يصلون أحيانا فكان لهم الغي والغي أسم دركة من دركات جهنم :قال الله تعالى (فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا)وصنف لا يصلون أبدا فكان لهم سقر وسقر اسم دركة من دركات جهنم قال تعالى(ما سلككم في سقر :قالوا لم نك من المصلين:
                  وصنف يصلون أبدا وهم في صلاتهم خاشعون قال الله تبارك وتعاى (قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون
                  ((((اللهم ارزقنا الخشوع في الصلاة واجعلنا من المفلحين))))
                  خادمة الحوراء زينب 1
                  عضو ماسي
                  التعديل الأخير تم بواسطة خادمة الحوراء زينب 1; الساعة 03-03-2015, 09:04 PM.

                  تعليق


                  • #10
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                    **************************
                    جزيل الشكر والتقدير للأخت الغالية ام سارة لأختيارها الموفق لمحور هذا الاسبوع عن الصلاة لكاتبته الأختالعزيزة عشقي زينبي وفقكم الله ببركة الصلاة على محمد وال محمد:
                    قال الله تعالى{حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين}
                    أن لكل فرض من الفرائض التي فرضها الله تعالى علينا أجر يثاب به العبد عند ربه ومن الفرائض الصلاة فهي المنجية التي تنجي العبد من عذاب جهنم كما جاء في حديث الأمام الصادق (ع)أنه قال (يؤتى بالشيخ يوم القيامة فيدفع اليه كتابه ظاهرة مما يلي الناس لا يرى الا مساوي فيطول ذلك عليه فيقول يارب أتامرني الى النار فيقول الجبار جل جلالهيا شيخ اني أستحي أن اعذبك وقد كنت تصلي لي في دار الدنيا اذهبوا بعبدي الى الجنة}وعن أبي الحسن العسكري (ع)قال كلم الله عزوجل موسى بن عمران (ع)قال موسى :الهي ما جزاء من صلى الصلوات لوقتها؟قال أعطيته سؤاله وأبيحه جنتي)وعن أبي جعفر (ع)قال (جاء ثقفي الى النبي (ص)فسأله عما له من الثواب في الصلاة فقال النبي(ص)اذا قمت الى الصلاة وتوجهت وقرأت أم الكتاب وما تيسر من السور ثم ركعت فأتممت ركوعها وسجودها وتشهدت وسلمت غفر الله لك كل ذنب فيما بينك وبين الصلاة التي قدمتها الى الصلاة المؤخرة فهذا لك في صلاتك ::وعن أبي جعفر (ع)قال ما من عبد من شيعتنا يقوم الى الصلاة الا أكتنفته بعدد من خالفه ملائكة يصلون خلفه يدعون الله له حتى يفرغ من صلاته:::وعن أمير المؤمنين (ع)لو يعلم المصلي ما يغشاه من جلال الله ما سره أن يرفع رأسه من السجود::وقال (ع)من أتى الصلاة عارفا بحقها غفر له::وقال (ع)اذا قام الرجل الى الصلاة أقبل اليه ابليس ينظر اليه حسدا لما يرى رحمة الله التي تغشاه::وقال الأمام الباقر(ع)لما كلم الله موسى بن عمران(ع)قال موسى::الهي فما جزاء من صلى لوقتها لم يشغله عن وقتها دنيا؟قال :يا موسى أعطيه سؤاله وأبيحه جنتي :وروي عنى رسول الله (ص)انه قال(من أدى فريضة فله عند الله دعوة مستجابة)


                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    يعمل...
                    X