إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

✍"السلام النفسي لأطفالنا "

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • خادمة ام الخدر
    رد
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين
    ..................


    السلام مفردة تحوي من الاهمية والاشعاع الكثير


    فبالسلام تسود الامم والشعوب


    وذالك السلام نابع من داخل كل انسانه يعيشه بالصغر لكن الابوان يخوفانه اويزعزعان هذه الموضوعة المهمة في نفسه

    وكثرة التدخل وتعليمه الصح والخطا والاملاء عليه بالافعال والاقوال يفقده بوصلة الاتجاه الفطري الموضوعة في داخله



    بوركت الكلمات الواعية وننتظر المزيد من ابداعك معنا ..







    اترك تعليق:


  • ✍"السلام النفسي لأطفالنا "

    السلام النفسي لأطفالنا

    السلام النفسي أن تمتلك الروح الصفاء وتستمر في الحياة ...


    إن أردت إدراك معنى وماهية السلام النفسي انظر لطفلحديث الولادة تجد روحه وتعبيرات جسده في قمة الهدوء والسكينة فهو يمتلك ضحكات جذابة حتى في حالة النوم والاسترخاء، هذا هو السلام النفسي أن تمتلك الروح الصفاء وتستمر في الحياةبعيدا عن العنف والغضب والمشاعر السلبية كالكراهية أو الانتقام.

    عادة يولد الطفل حاملا في نفسه السلام النفسي إلى أن يتلقى الأساليب التربوية من والديه والأسرة المحيطة، فإن كانت تسير في طريق تلبية الاحتياجات الأساسية للطفل استمر السلام النفسي يخيم على ذاته ويمنحها القوة الإيجابية للاستمرار في النمو، أما إن كانت أساليب التربية تتسم بالسلبية وعدم الوعي بدأ السلام النفسي بالانخفاض بالتدريج وحل محله الصراع على تلبية الاحتياجات ومواجهة الصعوبات.

    والسلام النفسي قيمة نفسية جميعنا نحتاج أن نمتلكها سواء كنا كبارا أو صغارا، وللحفاظ على السلام النفسي لابد من اتباع الخطوات التالية:

    1- تلبية الاحتياجات الإنسانية للطفل: حيث إن الاحتياج للمأكل والمشرب والنظافة والمكان الآمن والبيئة الحرة والمستقرة وتقدير شخصية الطفل والاهتمام به من أهم الأساليب التي تحافظ على السلام النفسي للطفل وتجعل نموه سليما ناحجاً وإيجابيا مستقبلاً.

    2- الصراخ الدائم والعقاب بالضرب أو الإهانة من أكثر الأساليب التربوية التي يمارسها الوالدين دون وعي مع أطفالهم وقت الغضب، أيضا سلوكيات الترهيب وايماءات الجسد واستخدام إصبع الاتهام والنقد، علينا كوالدين التمسك بالصبر والحكمة وأن نبتعد عن تلك الأساليب السلبية التي تكسب الطفل سلوكيات سلبية كالعدوانية والعنف والغيرة والكراهية والانتقام والإسقاط السلبي على من هم أصغر منه.
    " * عندما ترى طفلين متخاصمين عليك أن تتركهما لإيجاد حل للخصام، فتدخل الكبار يؤذي السلام النفسي في ذات الطفل."
    فقد أجمع خبراء التربية على أن الطفل يخطئ ليتعلم ويكتشف، وعلينا مساعدته لينجح وينمو، كما أجمعوا على أن توجيه الطفل بالصوت المنخفض والإشارات المناسبة والمفهومة كالإيماءات بالعين ليتراجع عن سلوك معين، أو العبس في وجهه للتعبير عن الغضب والايماءة بالرأس للتعبير عن الرفض خاصة للأطفال تحت سن السادسة تؤدي إلى نتائج إيجابية.

    المصدر .. ✍ مجلة الأسره والطفل
    التعديل الأخير تم بواسطة فداء الكوثر; الساعة 08-12-2019, 05:30 PM.
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X