إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

شروقٌ وغروب ..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شروقٌ وغروب ..

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين
    ..................

    شروقٌ وغروب

    وفي كل دول العالم وعلى خارطة الكرة الارضية حين يكون شروق بجانب ما يكون غروبٌ بجانب آخر


    وحين يكون النهار في جهة ما يكون الليل في الجهة الاخرى

    نعمةٌ وانتظام للكون البديع ودليلٌ على ان لكليهما أهمية في حياة الانسان وفي صياغة معطياته بشكل أفضل


    فلولا النوم لما كان نشاط الحياة ونبضها العامر بالحماسة والعطاء


    والحسن يظهرُ حسنه الضدُ

    وكذلك في حياة كل إنسان تكون لحظات او ساعات او أيام الغروب والسُبات وقلة الفاعلية والنشاط والاكتفاء بالمُهم والاهم فقط


    لكن لانأمل ان تستمر لاشهر أو سنوات فيكون الانسان حينها على قيد الموت ...


    وكذلك هنالك لحظات وساعات وايام الشروق وهنا نقول سنوات فجميل ان يكون الانسان مشرقاُ محفزاً لنفسه تحفيزاً ذاتيا مستجمعا لطاقاته بكل حُب وحنان وأمل وتفاؤل


    ويقين أن مااخترته أنا وأختاره الله لي هو الافضل وهو الاجمل


    بل حتى الروح وهي الاكثر عطاءً لها ساعات شروق وغروب عبّر عنها أهل البيت عليهم السلام بالقول :



    قَالَ أميرُ المؤمنين علي ( عليه السَّلام ) :

    " إِنَّ لِلْقُلُوبِ إِقْبَالًا وَ إِدْبَاراً فَإِذَا أَقْبَلَتْ فَاحْمِلُوهَا عَلَى النَّوَافِلِ وَ إِذَا أَدْبَرَتْ فَاقْتَصِرُوا بِهَا عَلَى الْفَرَائِضِ"


    ولاننكر أن الاقبال والادبار قد يكون صناعة شخصية بان يكون خياري هو التعاسة والعزوف والابتعاد عن مباهج الحياة واكون بحالة غروب شبه دائمي


    او اختيار السعادة مهما حدث فيكون الانسان بحالة شروق شبه مستمر


    وحديثنا عن الحالة الثانية واختيار الانسان السعادة والبهجة والنظر بايجابية لكل ماحوله


    لكن باعتباره انسان ويعيش ضمن مجتمع وافراد


    وباعتبار اختلاف الطاقات والوعي بينه وبينهم قد يؤدي ذلك الى غروب شموسه وانوارها الدافئة


    ولو عدنا لعمق الموضوع وكيف يحقق الانسان الشروق بحياته وحياة من حوله ويقلل ساعات الغروب الى الحد الاقصى والذي لايسبب ضرراً او تراجعا بمستويات عمله



    بل يكون الغروب حفظا لطاقاته وتجميعها لكي يبداُُ يوماً جديدا بكل حب ونماء ...




    والطرق كثيرة منها :


    الاتصال بالله : الصلاة الدعاء الاستغفار القران بتمعُن الزيارة للمراقد المقدسة مع معرفة للنعمة المنهمرة بوجودهم عليهم السلام



    التفكر والتامل وهي عبادتين روحانيتي تجلب شروق النفس بعد استغراقها ببديع ماخلق الله وجميل مانظّم ..


    الابتسامة والحب : ولها مفعول السحر في قلبك ووجهك وفي قلوب الاخرين ووجوههم هذا علاوة على أنها أمور معدية بالسعادة

    وتتضاعف بمنحها للاخرين ..


    التواصل مع من تُحب ومن يشبهك بالطاقة والتفاؤل او مع من هو اعلى منك طاقة وعُمقا بالنظرة ..

    البوح مع النفس وعدم الكبت عن سبب الالم ودواعيه وتحريره بطريقة الكتابة له ..

    هذا علاوة على الكثير من الامور التي تُرجع الانسان صافيا مُزهراً ربيعيا مورقاً بعد جفاف طبيعي وايام غروب كان لها دور بصناعة شروق أقوى


    وأستجماع طاقات أكبر ...


    كن متيقناً أن الرياح العاتية ستهداً وانها جميلة كجمال السكون ومظهرة لبواطنك الجديدة وخبراتك المتعددة ...











    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	photo_2017-06-14_17-47-45.jpg 
مشاهدات:	37 
الحجم:	14.2 كيلوبايت 
الهوية:	872381


    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	photo_2016-05-29_22-57-01.jpg 
مشاهدات:	33 
الحجم:	67.5 كيلوبايت 
الهوية:	872382


عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X