إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصة وعبرة- اعظم النساء

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصة وعبرة- اعظم النساء


    بسم الله الرحمن الرحيم
    تقول فتاة انها تزوجت شاب ..
    و في كل مرة تحضر له ٱكلة يحبها يقول: طيبة، لكن أمي تطبخها أحسن من هذا ..
    فتبتسم و تنظر الى عينيه و تتمتم بعض الكلمات المرافقة لإبتسامتها البريئة ..
    و في كل مرة تضع عطرا جميلا يقول لها: راائع .. و كانه عطر أمي ..
    فتبتسم ايضا و تتمتم بنفس الكلمات ..
    و هكذا قضت كل حياتها معه تسمع كلمة أمي تفعل، امي تقول، تشبه امي، عطر امي، طبخ أمي.

    و لم تغيب ابدا تلك البسمة و الكلمات التي تتمتم بها دائما ....
    بعد انقضاء 27 سنة على زواجهم .. توفيت أمه ..
    بعد الدفن و انقضاء مراسيم الجنازة.. جلس الزوج وحيدا ..
    فذهبت اليه زوجته تواسيه في محنته..

    فقال لها: الآن أصبح طبخك كطبخ أمي، و كلامك ككلام أمي .. و ضحكتك.. و عطرك ايضا ..
    ابتسمت و قالت :لماذا؟
    فقال لها: لقد تزوجتك في سن ال 27 سنة و و قد مضت 27 سنة على زواجنا . اصبحتي متعادلة مع أمي.
    فقالت: رغم انك استاذ في الرياضيات إلا أنك تجهل الحساب.. لن أتعادل مع أمك ما حييت .. ف 54 سنة من العطاء لن تعادلها 27 سنة .. و من تحت قدمها الجنة لن تتعادل من مع سترافقك الجنة فقط.. ستبقى هي الأولى دائما و أبدا ..
    فسقطت دمعته و قبل رأسها و قال: الم تنزعجي يوما من تكرار تشبيه كل شيئ بأمي كما تفعل باقي النساء !
    فقالت : لا أبداا ... بالعكس ..
    فقال : و ما تلك الكلمات التي كنتي تتمتمينها و لم اسألك عنها طول حياتي؟
    فقالت: في كل مرة كنت تتذكر امك و تقارني بها كنت اقول"
    اللهم إزرع حبي في قلب ابني.. كما زرعت حب جدته في قلب أبيه "
    .. فحبك لها فاق كل الحدود.. و كنت اتفاخر بك.. لانك نلت رضاها و علمت ابني كيف ينال رضاي ..




عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X