إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الحياة دروس كيف نتعلم منها . محور غدا الاحد " صباح الكفيل "

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الحياة دروس كيف نتعلم منها . محور غدا الاحد " صباح الكفيل "

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد


    تبقون مع برنامج " صباح الكفيل "
    والي يأتيكم من الاحد الى الاربعاء
    وفي الساعة 9:00 صباحا
    الى 10:30 صباحا

    اعداد : فاطمة المدني ليلى عبد الهادي
    تقديم : فاطمة المدني + زهراء حكمت

    الفقرات :

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	CTD51020190417.jpg 
مشاهدات:	29 
الحجم:	108.2 كيلوبايت 
الهوية:	872501



    فقرة من خلالها تلقى تحية صباحية مفعمة بالامل والطموح .


    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	CTD510201904344.jpg 
مشاهدات:	23 
الحجم:	40.8 كيلوبايت 
الهوية:	872502



    فقرة تتحدث عن خلق السموات والمجرات

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	CTD510201905156.jpg 
مشاهدات:	22 
الحجم:	77.3 كيلوبايت 
الهوية:	872503

    المحور :
    الحياة دروس كيف نتعلم منها .

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	CTD15102019121342.jpg 
مشاهدات:	24 
الحجم:	116.6 كيلوبايت 
الهوية:	872504


    فقرة معرفية ثقافية


    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	CTD51020191142.jpg 
مشاهدات:	22 
الحجم:	63.7 كيلوبايت 
الهوية:	872505


    فقرة تعطي للمستمعة الحل الانجع فيما لو وقعت في حيرة بين امرين .


    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	CTD51020191631.jpg 
مشاهدات:	21 
الحجم:	18.3 كيلوبايت 
الهوية:	872506
    1. اقتراح ترجمة النصوص من العربية الى الانكليزية او بالعكس






    نرجو لكم متابعة طيبة

  • #2
    { تحية الصباح }
    قُمٌ للمعمِ وفهِ التبجيلا
    كادَ المعلمُ أن يكونَ رسوُلا

    أعلمتَ أشرفَ وأجلٌ من الذي
    يبني وينشىءُ انفسآ وعقولا

    سبحانكَ الله خيرَ معلمٍ
    علمت بالقلم القرون الأولى..
    ..............................


    الى معلماتنا العزيزات مع التحية ..!!
    إلى الأمهات الرائعات إلى القلوب البيضاء المفعمة بالمودة والرحمة ، الى المربيات الفاضلات يامن رفعتم وسام الاخلاق الحسنة والصفات النبيلة،ها هيالسنين قد مرت وانتهت ونحن نقلب اوراقها كانت ايامآ جميلة وقد مضت سريعآ ولم يبقى منها سوى الذكريات..!!!

    فيامن قدمتم وابدعتم وافنيتم في تعليمنا لكم منا كل المحبة والتقدير ولكم منا باقات من الشكر المعطرة بالزهور والورود الندية ، لقد كان فضلكم بالعلم والمعرفة ، وَنلتم ثمار التعب بِتحقيق النجاح والتفوق ....
    فشكرآ لعطائكم الذي لا ينتهي ، فبعطائكم تبنى الأجيال وتنهض الأمم ... ادامكم الله تعالى وجعلكم شموع لاتنطفىء ، وجزاكم الله خيرا الجزاء
    تقبلوااا منا اغلى الأمنيات وأرق التحيات ...



    التعديل الأخير تم بواسطة فداء الكوثر(ام فاطمة); الساعة 14-12-2019, 11:53 PM.
    وما ضاقت
    إلأرض إلا بالذنوب .
    وما اتسعت
    الأرض ألا بالأستغفار .
    أستغفرالله العظيم واتوب اليه .

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      اللهم صل على محمد وال محمد
      ⭐⭐⭐⭐⭐

      مصباح......... الظلم
      علم الطب
      أثرت عن الإمام (عليه السلام) الكثير من الآراء الذهبية في علم الطب تدلّ على استيعابه لهذا العلم ومعرفته الكاملة بأسراره وهو القائل فيما يحتويه جسم الإنسان من الأجهزة والأنظمة العجيبة : أتحسب أنّك جرم صغير وفيك انطوى العالم الأكبر دواؤك فيك وما تبصر وداؤك منك وما تشعر لقد ثبت في الاكتشافات الأخيرة بأنّ المناعة الموجودة في الإنسان طبيعية أو مكتسبة هي الخطّ الإمامي والاستحكام الدفاعي الذي يصدّ هجمات العوارض الخارجية عن الإنسان مكروبية كانت أو فيزيائية حيث آخر ما وصلت إليه النظريات في الطب الوقائي الحديث استثمار هذه المناعة وتقويتها بالطرق الطبيعية أو الفيزيائية فإذا دخلت أو نفذت العوارض الخارجية إلى جسم الإنسان وأصبحت داء يتطلّب العلاج فالدواء موجود في جسم الإنسان الذي فيه إمكان تعبئة عامّة من جيوش جرّارة مكنونة في الإنسان لمحاربة هذه الآفة العرضية ومثال ذلك إذا اصيب الجسم بمرض أنتاني يحدث ارتفاعا فوريا في حرارة الجسم الحمى ، التي ليست هي بمرض وإنّما هي ظاهرة من ظواهر القوى المحاربة للدفاع وإذا اصيب شخص بذات الرئة مثلا ولم ترتفع حرارة جسمه من الحمى بالنسبة المطلوبة يتشاءم الأطباء من عواقب المرض لقلّة الدفاع أو عدمه وفي علم المناعة الطبيعية الموجودة في الإنسان تؤيّد هذا القول تأييدا فنّيا لا مناقشة فيه وتقتصر مهمّة الطبيب في اتّباع طرق المعالجة التي ترشده عليه الطبيعة وعليه أن يتّبع ذلك الإرشاد ويعزو النقص الحاصل بما توصّل إلي§ العلم الحديث عن بصيرة كاستعمال مواد السلفا والبنسلين دالتي تشلّ حركة المكروبات وتضعّفها عن النمو والتكاثر فيصبح حينئذ في استطاعة الجسم اكتساحها : وداؤك منك وما تشعر ووضع الإمام منهجا خاصّا للوقاية من الأمراض والسّلامة من العلل قال (عليه السلام) : لا تجلس على الطّعام إلاّ وأنت جائع ولا تقم منه إلاّ وأنت تشتهيه وجوّد المضغ واعرض نفسك على الخلاء إذا نمت فإذا استعملت هذه استغنيت عن الطّبّ إنّ الإسراف في الطعام والشراب هما من أهمّ الأسباب التي تؤدّي إلى مرض الإنسان وانهيار صحّته فإنّه على الأكثر يسبّب السمنة التي هي من موجبات مرض السكر وارتفاع ضغط الدم ومرض القلب وقد وضع الإسلام دستورا كاملا للصحّة العامّة قال تعالى : {وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا} [الأعراف: 31] ومن المؤكّد أنّه لو امتنع الإنسان من الإفراط في تناول الطعام وغيره لما احتاج إلى الطبّ وقد أكّد الإمام ذلك بقوله : يضرّ النّاس أنفسهم في ثلاثة أشياء : الإفراط في الأكل اتّكالا على الصّحّة وتكلّف حمل ما لا يطاق اتّكالا على القوّة والتّفريط في العمل اتّكالا على القدرة . وأكّد الإمام (عليه السلام) على ضرورة رضاع الطفل من لبن امّه قال (عليه السلام) : ما من لبن يرضع به الصّبيّ أعظم بركة عليه من لبن امّه . وقد أثبت الطبّ أنّ رضاع الطفل من لبن امّه يعود عليه بالنفع العميم فإنّ اللبن من ثدي معقّم وفيه من التراكيب ما يتناسب مع سنّ الطفل وأمّا إطعام الطفل بغيره فإنّه يسبّب له الكثير من الأمراض ؛ وبهذا العرض الموجز ننهي الحديث عمّا اثر عن الإمام (عليه السلام) في علم الطب

      تعليق


      • #4
        انسان اذا اراد ان يطبق نظريه او يأمر بمعروف لايستطيع النجاح اذا لم يطبقها على نفسه ويعمل بها .
        فطريق الحسين عندما يأمرنا ائمتنا بالزيارة. والسير على الاقدام لمن يستطيع ذلك لم تكن الغاية من ذلك فقط هي الزيارة .
        انما عندما نمشي نستطيع ان نحس ببعض ما مر من التعب والمشقة على عيال الحسين عندما تمشي رغم الفارق الكبير بين زائر موقر موفر له كل شيء ومع اهله وبين ان تقتل اهل بيته وياخذون سبايا مع القتلة الى طاغي زمانهم ....
        عندما تمشي وتنظر النساء تمشي وبحشمة ووقار وستر تتذكر مسير السبايا وانتهاك الحرمات لاهل البيت......
        عندما تمشي تتذكر الاطفال عندما تمشي وتضرب وتبكي وروؤس ابائهم امامهم تسير. تستطيع ان تكتشف انه هذا المسير لايأتي تعبه قطرة في بحر من معاناة السبايا ويجب ان تفهم ماذا اراد الحسين عليه السلام من هذه التضحية ....وللحديث تتمه بعون الله





        ايتها المرأه هل قدمتي وفهمتي ماذا اراد الحسين لك من الكرامة والعفاف والحشمة ومواجهة الظلم والاعداء وفي اصعب المواقف وبكل الاحوال.
        اختي العزيزة قفي وتفكري وافهمي الدرس جيدا فإن الحسين عليه السلام واخته زينب عليها السلام قدموا لنا دروس قيمة وتضحية كبيرة. يجب ان نجعلهم قدوتنا في الحياة وخاصة في السير الى كربلاء. فليكن مسيرك يرضي الله ورسوله واهل بيته عليهم السلام.
        لايكون سهم في صدر الامام صاحب العصر عجل الله فرجه الشريف لاننا نذهب للعزاء والمواساة لهم وهو المعزى روحي له الفداء بهذا المصاب الجلل.
        قتل الحسين وقدم الدماء للحفاظ على شرف المرأة وعفتها وقيمتها وعدم ظلمها فكان خدر زينب عليها السلام اعظم عليه من قتل ابنه علي الاكبر عليه السلام. بالرغم انه كان يعرف من هي زينب عليها السلام وماهي عفتها وهي العالمة غير معلمة ولكن ارادت ان تلفت انتباه اخاها عندما راته محني الظهر لمقتل ولده فهي تعلم ان عفتها وخدرها عزيز .

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X