إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مظلومبة الزهراء ع

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مظلومبة الزهراء ع





    ِالسلام على الصديقة الشهيدة، السلام على محسنها الشهيد، السلام على ضلعها الكسير، السلام على جنبها الجريح، السلام على عينها الداميه، السلام على صدرها النازف.

    تتجدد ذكرى شهادة سيدة اللطف الإلهي (ارواح العالمين لتراب نعلها الفداء) فيتجدد على اعتابها الألم، و تقشعر لوقع أصدائها الأظلة ، وتتأوه لهول فداحتها الملائكة ، ويتمزق لشد‌ة ألمها قلب صاحب الزمان (عج).
    انها شهادة الصديقة الزهراء ، الشهادة التي شاء الله لها ان تكون الفيصل العدل بين الحق و الباطل حيث تكالب المرتدون و تآمروا على تضييع الحق و التعتيم عليه، فجاءت شهادة الشهيدة الزهراء بما اشتملت عليه من فنون الماسأة _ من احراق بيتها و كسر ضلعها و اسقاط جنينها و ضرب جنبها ولطم عينها وعصر جسدها وجرح صدرها وهتك حجابها - لتكون الصرخة المدّوية التي تفضح مؤامرة الغاصبين على مدى المكان و الزمان.
    و بكلمة واحدة نستطيع ان نقول : (شهادة الزهراء منارة الولاء وشرارة العداء) فكل من ضلت به الطريق و لم يدر اين هو الحق الذي بالاتباع حقيق، تتكفل شهادة الصديقة الزهراء بالاخذ بيده إلى رحاب ولاية أمير المؤمنين (عليه صلوات المصلين) و ابعاده عن طريق الغاصبين.
    و من هذا المنطلق: فإننا ندعو جميع المسلمين في العالم الى قرائة مأساة السيدة المظلومة في كتبهم، ليتعرفوا على حجم فداحة الخطب و جليل المصاب و يتحروا عن بواعثه و اسبابه ليصلوا الى ما خفي عليهم من الحق كما و ندعو – ابناء الزهراء وشيعتهاونؤكد عليهم بان يضاعفوا إهتمامهم بإحياء هذا الحدث الجليل والرزء الفادح ، فإنه الفاروق الفاصل بين التشيع و بين غيره، بل لا نبالغ لو قلنا: انه العلة المبقية
    لإمامة امير المؤمنين و عترته المعصومين (عليهم صلوات المصلين).
    وليكن _ ابناء الزهراء_ علي حذر من محاولات تهميش هذا الحدث و التشكيك فيه ، فإنها محاولات خطيرة جدا ، لو تمَّ الاغضاء عنها و الإصغاء اليها، فإن ذلك سيترك أثرا في غاية الخطورة على أهم حدث من الأحداث الجوهرية في تاريخ المسلمين والمرتبط بشكل اساسي بتحديد المرجعية الدينة والخلافة الإلهية والإمامة الربانية
    بعد رحيل سيد الأنبياء و خاتم الرسل (صلى الله عليه و آله).
    وفي الختام: نرفع احر التعازي الى ساحه ولي الله الأعظم (أرواحنا لتراب مقدمه الفداء) و نسال الله تعالى ان يجعلنا من الطالبين بثأر جدته الصديقة الشهيدة بين يديه و تحت لوائه ، و إنا لله و إنا اليه راجعون.
    (((محمد صادق الحسيني الروحاني)))

    التعديل الأخير تم بواسطة ضفاف العلقمي; الساعة 05-03-2015, 09:26 PM.

  • #2
    بوركتم عزيزتي وهديتي لكم على حب الزهراء فاطمة{عليها السلام}
    الجزء الخامس عشر فأهدوه الى والديكم الكرام
    فتقبلوه منا



    الملفات المرفقة

    تعليق


    • #3
      الملفات المرفقة
      sigpic

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة شجون فاطمة مشاهدة المشاركة
        بوركتم عزيزتي وهديتي لكم على حب الزهراء فاطمة{عليها السلام}
        الجزء الخامس عشر فأهدوه الى والديكم الكرام
        فتقبلوه منا



        قال الإمام الصادق ع : «لولا أن أمير المؤمنين تزوجها لما كان لها كفوا على وجه الأرض إلى يوم القيامة، آدم فمن دونه».

        وفي الحديث القدسي عن جبرئيل قال: «يا محمد إن الله جل جلاله يقول:لو لم أخلق علياً لما كان لفاطمة ابنتك كفو على وجه الأرض،آدم فمن دونه».
        عظم الله اجوركم ورزقكم الله رضا الزهراء
        ((شكرا اختي الغالية على الهدية القيمة جزاكم الله خير الجزاء ))



        تعليق


        • #5
          [quote=المستغيثه بالحجه;450630]



          عن أبي عبد الله عليه السلام قال: «كان رسول الله صلى الله عليه واله وسلم يكثر من تقبيل فاطمة عليها السلام فأنكر عليه بعض نسائه ذلك، فقال صلى الله عليه وآله: إنه لما اسري بي إلى السماء دخلت الى الجنة فأدناني جبرئيل من شجرة طوبى وناولني تفاحة فأكلتها، فحول الله ذلك في ظهري ماءً، فلما هبطت الى الارض واقعت خديجة عليها السلام فحملت بفاطمة عليها السلام، فكلما اشتقت الى الجنة قبلتها، وما قبلتها إلا وجدت راحة شجرة طوبى منها فهي حوراء إنسية». وفي حديث آخر: «إن هذه التفاحة خلقها الله بيده وادخرها لنبيه صلى الله عليه وآله وأعطاها في ليلة المعراج».

          (((عظم الله اجوركم اختي الغالية وجعلكم من السائرين على خطى الزهراء)))



          تعليق


          • #6
            السلام عليكمورحمة الله وبركاته
            اللهم صل على فاطمة وأبيها والسر المستودع فيها
            اللهم العن من قيل له أن فاطمة في الدار قال وأن
            اللهم العن أول ظالم ظلم حق محمد وال محمد
            عظم الله أجورنا وأجوركم بمصاب الصديقة الطاهرة مولاتي فاطمة الزهراء
            رزقنا الله وأياكم زيارتها في الدنيا وشفاعتها في الأخرة بحق محمد وال محمد

            تعليق


            • #7
              الأخت الكريمة ( ضفاف العلقمي )
              بارك الله فيك على هذا الأختيار الهادف
              وأقول : فأن فاطمة الزهراء عليها السلام لم تبقى بعد أبيها صلى الله عليه وآله إلا أياماً قليلةً مستديمةً الحزن والبكاء متلقية من المصائب والأذى والآلام ما الله عالم به والمتأمل في خطاب أمير المؤمنين عليه السلام مع النبي صلى الله عليه وآله يعلم
              هول المصيبة حيث يقول :
              «وستنبئك ابنتك بتظافر أمتك على هضمها فأحفها السؤال واستخبرها الحال فكم من غليل معتلج بصدرها لم تجد إلى بثه سبيلاً وستقول ويحكم الله وهو خير الحاكمين».


              التعديل الأخير تم بواسطة الرضا; الساعة 11-03-2015, 11:11 AM.








              ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
              فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

              فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
              وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
              كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

              تعليق

              المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
              حفظ-تلقائي
              Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
              x
              يعمل...
              X