إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ولادة الحوراء زينب (ع) مناسبة اختلط فيها الفرح والحزن معا .

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ولادة الحوراء زينب (ع) مناسبة اختلط فيها الفرح والحزن معا .

    ولادة الحوراء زينب (ع) مناسبة اختلط فيها الفرح والحزن معا .

    بسم الله الرحمن الرحيم .
    اللهم صل على محمد وال محمد .

    أسعد الله ايامكم بذكرى ولادة سيدتنا ومولاتنا عقيلة بني هاشم الحوراء زينب (ع) .

    لما ولدت السيدة زينب (عليها السلام) أخبر النبي الكريم بذلك ، فأتى منزل إبنته فاطمة ، وقال : يا بنية إيتيني ببنتك المولودة .
    فلما أحضرتها أخذها النبي وضمها إلى صدره الشريف ، ووضع خده على خدها فبكى بكاءً شديداً عالياً ، وسالت دموعه على خديه .
    فقالت فاطمة : مم بكاؤك ، لا أبكى الله عينك يا أبتاه ؟
    فقال : يا بنتاه يا فاطمة ، إن هذه البنت ستبلى ببلايا وترد عليها مصائب شتى ، ورزايا أدهى .
    يا بضعتي وقرة عيني ، إن من بكى عليها ، وعلى مصائبها يكون ثوابه كثواب من بكى على أخويها ثم سماها زينب ) - 1 -

    ***********************
    1 - من كتاب زينب الكبرى (ع) من المهد الى اللحد ، ص 36 نقلا عن كتاب ناسخ التواريخ ، المجلد الخاص بحياة السيدة زينب ، المسمى بـ (الطراز المذهب في أحوال سيدتنا زينب) . وجاء في هذا المصدر ـ أيضاً ـ : لما ولدت السيدة زينب ، مضى عليها عدة أيام ولم يعين لها إسم .
    فسالت السيدة فاطمة من الإمام أمير المؤمنين (عليهما السلام) عن سبب التأخير في التسمية ؟
    فأجاب الإمام : أنه ينتظر أن يختار النبي الكريم لها إسماً .
    فأقبلت السيدة فاطمة ببنتها إلى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وأخبرته بذلك .
    فهبط الامين جبرئيل وقال : يا رسول الله إن ربك يقرئك السلام ويقول : يا حبيبي إجعل اسمها زينب .
    ثم بكى جبرئيل ، فسأله النبي عن سبب بكائه ؟
    فقال : إن حياة هذه البنت سوف تكون مقرونة بالمصائب والمتاعب ، من بداية عمرها إلى وفاتها .

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم
    بارك الله بكم
    شكرا لكم كثيرا

    تعليق


    • #3

      الأخ الفاضل العباس اكرمني . أسعد الله أيامكم بذكرى ولادة الحوراء زينب (عليها السلام) . وأحسنتم وأجدتم وسلمت أناملكم على نشر هذه المقالة ذات الرواية الجميلة بحقها . جعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله تعالى وحفظه .

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X