إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

معنى الشهادة و الشهيد

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • معنى الشهادة و الشهيد

    بسم الله الرحمن الرحيم

    والحمد لله رب العالمين وخالق الخلق اجمعين وديان يوم الدين
    وصلى الله على المبعوث رحمة للعالمين محمد واله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الشَهِيْد هو من يُقتل في سيبل الله تعالى ، و سُمي شهيداً لأنه يكون يوم القيامة شاهداً على كل من ظلمه و على المنحرفين .
    و قال العلامة الطريحي ( رحمه الله ) : قيل سمي بذلك لأن ملائكة الرحمة تشهده ، فهو شهيد بمعنى مشهود .



    و قيل لأن الله و ملائكته شهود له في الجنة ، و قيل لأنه ممن استشهد يوم القيامة مع النبي ( صلى الله عليه و آله ) على الأمم الخالية ، و قيل لأنه لم يمت كأنه شاهد أي حاضر ، أو لقيامه بشهادة الحق في الله حتى قتل ، أو لأنه يشهد ما أعد الله له من الكرامة و غيره لا يشهدها إلى يوم القيامة ، فهو فعيل بمعنى فاعل ، 1 .

    الشهيد و حكمه الفقهي


    للشهيد حكم فقهي خاص من حيث التغسيل و التكفين ، فالشهيد الذي يسقط في المعركة و لا يدركه المسلمون ، أو يدركونه و به رمق يسقط عنه الغسل و الكفن ، فيُصلّى عليه و يدفن بثيابه ، و أما من يسقط شهيداً خارج جبهة المعركة فإنه و إن عُدَّ شهيداً إلا أنه يُغسَّل و يُكفَّن .
    كل مؤمن شهيد


    كل من يُقتل دفاعاً عن الدين و المذهب الحق ، أو يتم إغتياله لإيمانه ، أو لسبب له علاقة بالدين فهو شهيد حتماً ، و الذي يُقتل ظلماً و عدواناً و لو بصورة عشوائية و لم يكن المقصود شخصياً فهو أيضاً ممن يعامل معاملة الشهيد إن كان مؤمناً في عقيدته ، بل كل مؤمن صادق في إيمانه يُعطيه الله أجر الشهيد و إن مات على فراشه ، فقد رُوِيَ عن الامام علي بن محمد الباقر ( عليه السلام ) أنه قال : " كُلُّ مُؤْمِنٍ شَهِيدٌ ، وَ إِنْ مَاتَ عَلَى فِرَاشِهِ فَهُوَ شَهِيدٌ ، وَ هُوَ كَمَنْ مَاتَ فِي عَسْكَرِ الْقَائِمِ ( عليه السلام ) " .
    ثُمَّ قَالَ : " أَ يَحْبِسُ نَفْسَهُ عَلَى اللَّهِ ثُمَّ لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ " ، 2 .
    وَ رَوِيَ عَنْ مَوْلَانَا الإمام عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ ( عليه السلام ) ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ ( صلوات الله عليه ) قَالَ : " الْمُؤْمِنُ عَلَى أَيِّ حَالٍ مَاتَ وَ فِي أَيِّ سَاعَةٍ قُبِضَ فَهُوَ شَهِيدٌ " ، 3 .
    وَ عَنْ عَلِيٍّ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيْهِ قَالَ : " الْمَرِيضُ فِي سِجْنِ اللَّهِ مَا لَمْ يَشْكُ إِلَى عُوَّادِهِ تُمْحَى سَيِّئَاتُهُ ، وَ أَيُّمَا مُؤْمِنٍ مَاتَ مَرِيضاً مَاتَ شَهِيداً ، وَ كُلُّ مُؤْمِنٍ شَهِيدٌ ، وَ كُلُّ مُؤْمِنَةٍ حَوْرَاءُ ، وَ أَيُّ مِيتَةٍ مَاتَ بِهَا الْمُؤْمِنُ فَهُوَ شَهِيدٌ ، وَ تَلَا قَوْلَ اللَّهِ جَلَّ ذِكْرُهُ : ﴿ وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الصِّدِّيقُونَ وَالشُّهَدَاء عِندَ رَبِّهِمْ لَهُمْ أَجْرُهُمْ وَنُورُهُمْ وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ ﴾ 4 " ، 5 .


    المصادر


    1. مجمع البحرين : 3 / 81 ، للعلامة فخر الدين بن محمد الطريحي ، المولود سنة : 979 هجرية بالنجف الأشرف .
    2. بحار الأنوار ( الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار ( عليهم السلام ) ) : 51 / 145 ، للعلامة الشيخ محمد باقر المجلسي .
    3. بحار الأنوار : 56 / 140 .
    4. القران الكريم : سورة الحديد ( 57 ) ، الآية : 19 ، الصفحة : 540 .
    5. بحار الأنوار : 78 / 211 .
    ماذا وجد من فقدك، وما الذى فقد من وجدك،لقد خاب من رضي دونك بدلا

  • #2

    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم
    بارك الله بكم
    شكرا لكم كثيرا

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X