إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هوس السيلفي . محور غدا لبرنامج " امسيات النور "

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هوس السيلفي . محور غدا لبرنامج " امسيات النور "

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد

    تبقون مع البرنامج المسائي اليومي
    امسيات النور
    والذي يأتيكم من الاحد الى الاربعاء
    في الساعة ال30 :3 والى تمام الساعة 4:30

    اعداد وتقديم : فاطمة صاحب ونهاوند العبودي
    اخراج : علا نعمة

    اليكم الفقرات


    فقرة تتحدث عن حكم الامام علي عليه السلام.

    ****

    فقرة تلقي الضوء على تقنيات العصر الحديثة
    *****


    فقرة تتحدث عن ادوات المطبخ عامة وكيفية التعامل معها واستخدامها استخداما صحياً .

    ****

    فقرة المحور وهو :
    ( هوس السيلفي )

    ****



    فقرة تعطي مساحة حوارية للمستمعة لتستذكر ماهي البصمة التي كانت في حياتها ؟
    وعلى جميع الاصعدة : عمل عبادي , او سلوكي , او اسري , انجاز مشروع معين , تغير ايجابي وغيرها .
    ****


    فقرة تتحدث عن الجانب التنموي والتطوير الذاتي للانسان



    نرجو لك رفقة طيبة
    التعديل الأخير تم بواسطة وديعة الكفيل; الساعة 06-01-2020, 11:38 AM.

  • #2
    فقرة تتحدث عن الجانب التنموي والتطوير الذاتي للانسان



    العام الذي رحل في يوم
















    إنه مَقدَم العام الجديد وعلى أعتابه تتهافت مئات العبارات التي تصك الأسماع وتحثُّ المرء على القلق ولفظ حياته بأكملها لصنع واحدة اخرى.
    بل إنه أشبه بمركبة قسرية تنقلنا من كوكب لآخر بنيّة النجاة وكأن وجودنا على الكوكب السابق مقبرة وتحنيط أموات!.
    إنها الفرصة التي يبرز بها الجميع أقواله ليخبروك أن حياتك في العام الماضي مهترئة مترهلة وتحتاج لصياغة إسعافية في العام المقبل وإن لم تفعل سيضيع عامك سُدى ككل عام..
    في الواقع جميع من رأوا الحياة بهذه النظرة تطرّفوا إما للجانب المليئ من الكوب أو للجانب الفارغ وتركوا التوازن بعيدًا وأصبحوا مغالين بالفرح وبالحزن، متناسين بأن الحياة رواية وبكل فصل منها نحتاج التوازن وحسب.
    على الذين يهتفون بشعارات العام الجديد إضافة بند آخر .. بأن تحب حياتك التي تعيش بطولها مهما كانت وبأي عام كانت، وتحترم مشاعرك الانسانية المتولدة بك من كل المواقف دون اجرامها وتعنيفها واستبدالها بأخرى قسراً بل بتقبل وحب لتمضي أيا كان حجم خسائرها..
    وأن العام الآتي هبة من الله تعالى لإكمال هذه المسيرة البشرية بنقصها وكمالها وجميع مستويات المشاعر بها دون الضغط عليها بأهداف كبيرة غير حقيقية وبمشاريع ضخمة مهلكة لإستشعارها بقيمة خارجية أيا كانت.
    فلقد جبل الانسان على رؤية النقص في الكمال ليحيله إلى كمال أجمل لكننا في الغالب نرى النقص ونتناسى الكمال ليحيل ذواتنا إلى نقصان مطلق مع التركيز الدائم.
    عام مضى، كم ليلة ضحكنا، سعدنا، شعرنا بالطمأنينة والحب والأناة ومع ذلك لا نتذكر من الأعوام المنصرمة سوى اليوم الذي كان أقسى وأكبر لطمة وحزنا كالذي يخنق انسانا كاملا لأجل عيب واحد به.
    كما يقال لا تتغير أحداث الحياة المعاكسة طالما لم يدركها المرء وتستمر بإعادة نفسها بذات الشاكلة السيئة وبمحض ادراكه واستيعاب الخطأ الذي فعله تتوقف هذه الدورة المغلوطة..
    إن كان ولابد، لنتوقف عن قرن عام كامل بمصيبة واحدة فقط ويوم كامل بلحظة بؤس عابرة أو يأس.. وحتى شخصا كامل بخصلة نقصان وعيب.
    العام الذي رحل في يوم اغلق الباب على ثلاثمئة وستون يوما كانوا مجللين برحمة الله وستره وعفوه ولطائفه وبالخيبات التي لولاها لما نضجنا والفرحات التي لولا رذاذها لما انتعشنا وبرحيق الأمل الذي يغمض أعيننا كل يوم على أن غدا أجمل..
    عام مضى لندرك من خلاله أن الحزن وإن وجد فهو المخاض المؤلم الذي يلدنا لحياة أكثر جودة وليس عنواننا الذي يعرفنا للعالم والبهجة التي تصنعنا ونصنعها ليست إلا رصيد أخضر نكافح به الأيام الثقيلة وهكذا حتى نتوازن في فصول روايتنا.

    التعديل الأخير تم بواسطة صدى المهدي; الساعة 06-01-2020, 08:10 AM.

    تعليق


    • #3
      " بلاغة الولي "
      حكم واقوال مولاناامير المؤمنين "علي بن أبي طالب ع".


      ​قال مولانا علي بن أبي طالب عليه السلام:

      من سلم من ألسنة الناس فهو السعيد.

      من تحفظ من سقط الكلام أفلح.

      من قل سروره كان في الموت راحته.

      إعادة الاعتذار تذكير للذنب.

      رحم الله امرء عرف نفسه ولم يتعد طوره.

      القلب إذا كره عمى.

      الادب صورة العقل.

      السعيد من وعظ بغيره.

      الاحسان يقطع اللسان.

      الشرف بالعقل والأدب بالأصل.

      أكرم النسب حسن الأدب.

      أفقر الفقر الحمق.

      أوحش الوحشة العجب.

      أغنى الغنى العقل الطامع في وثاق الذل.

      أكثر مصارع العقول تحت بروق الأطماع .


      ⚠️⚠️⚠️⚠️⚠️⚠️⚠️⚠️⚠️


      تعليق


      • #4
        هوس السيلفي.. ما آثاره النفسية؟

        6/5/2018 حتى اللحظة لم يتم تصنيف الرغبة المفرطة بالتقاط السيلفي كمرض نفسي وكل ما تسمعه حول ذلك مجرد أخبار كاذبة (بيكسابي)
        يعرف قاموس أكسفورد السيلفي "selfie" بأنه صورة التقطها شخص ما لنفسه، وعادة ما يتم النقر عليها باستخدام هاتف ذكي أو كاميرا ويب ومشاركتها عبر وسائل التواصل الاجتماعية.

        ويشير عدد من الإحصاءات عام 2014 لموقع "غوغل" أن 93 مليونا من صور السيلفي تنتقل يوميا عبر وسائل التواصل لمستخدمي أندرويد فقط. وخلال السنوات الماضية ظهرت تحذيرات من أن السيلفي يعد ظاهرة لها أبعاد نفسية سلبية، نتعرف عليها هنا:

        ويرى بعض الخبراء انتشار مواقع التواصل واستخدام خواص تصفية الصور "الفلاتر" وصور "السيلفي" قد خلقا هوسا في المجتمع وخاصة لدى فئة المراهقين والشباب، قد يؤدي بهم إلى الإصابة باضطراب "ديسمورفوبيا" (dysmorphobia) وهو عدم رضا الشخص عن نفسه ومظهره.

        كما يقول البعض إن سلوك السيلفي يرتبط بشكل قوي بالنرجسية والاهتمام الزائد بالنفس، وإن الذين يرتبطون بتصوير السيلفي وقضاء وقت طويل في تعديل الصور ونشرها على مواقع التواصل يرتكز اهتمامهم على ذاتهم بشكل أكبر ويعتقدون أنهم أكثر ذكاء وجاذبية وأفضل من الآخرين، بالإضافة إلى وجود مشكلات في الشعور بالأمان وعدم التعاطف ومراعاة الآخرين، والميل إلى تضخيم الذات.

        كما أن صور السيلفي قد تؤدي إلى عواقب نفسية قد تتسبب في الاكتئاب ومحاولة إيذاء النفس بسبب عدم الشعور بالرضا عن المظهر، كما أن إدمان التقاط هذا النوع من الصور قد ينطوي على هوس الشخص بمظهره الخارجي بشكل مرضي.

        فمثلا يقول د. يعقوب آلبيرق رئيس قسم الصحة والأمراض النفسية بمستشفى البحوث في جامعة نامق كمال التركية إن صور السيلفي تعكر الحالة النفسية للمراهقين خصوصا، مبينا أنهم يتلقون شكاوى عديدة من الأسر متعلقة بالسيلفي.

        وأردف أن السيلفي تعكر تماما الحالة النفسية للناس ومزاج الشباب وخاصة من هم في سن 17 و18 عاما، فقد زادت طلبات إجراء عمليات تجميل من قبل المراهقين خصوصا، ومثال ذلك أن يأتي أب ويشتكي أن أحد أبنائه يطلب إجراء عملية للأنف أو عضو آخر لأنه لا يظهر جميلا في صور السيلفي.

        وبيّن د. آلبيرق أن ذلك الوضع يؤدي إلى الإصابة بما يسمى في الطب النفسي "اضطراب التشوه الجسمي".

        وقال أيضا إن هوس عدم الرضا عن النفس زاد مع التقنيات المتطورة، وإن 70% من الشكاوى التي يتلقونها كانت في هذا الاتجاه.

        وذكر د. آلبيرق أنه على الرغم من أن الشباب لا يحتاجون إلى جراحة تجميلية، فإنهم يعربون عن رغبتهم في إجرائها.

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X