إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حلقة خاصة بذكرى شهادة الزهراء ع . صباح الكفيل .

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حلقة خاصة بذكرى شهادة الزهراء ع . صباح الكفيل .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد



    اعظم الله لكم الاجر بذكرى شهادة الزهراء ع وجعلنا الله واياكم من الاخذين بثأرها مع ولدها المهدي المنتظر .


    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	h-fatemeh11.jpg 
مشاهدات:	149 
الحجم:	35.9 كيلوبايت 
الهوية:	874299


    فقرات الحلقة الخاصة

    وجاهدت في الله

    كانت مولاتنا فاطمة عليها السلام واحدة من الذين ساهموا في بناء الصرح الإسلامي العظيم من خلال مواقفها في مكة والمدينة .




    ياوجهية عند الله
    نقف على اعتاب الزهراء ونقدم لها ختما مباركا فهي الوجيهة عند الله تعالى وختمنا هو :
    قراءة حديث الكساء + صلوات فاطمية
    واهدائها لمولاتنا الزهراء عليها السلام




    في مقلتي
    فقرة رثائية



    جوهرة القدس
    الموضوع / منهج الزهراء في التربية
    كيف كان منهج الزهراء ع في التربية ؟
    ماهي المبادئ والاسس الفاطمية في التربية ؟




    الدوحة الفاطمية / مع ضيفة
    الزهراء ترجمت الرسالة الاسلامية الى واقع ومنهج وسلوك









  • #2
    . . . . ياوجهية عند الله. . . . .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ.
    🔶✍️🔶✍️🔶✍️🔶✍️🔶
    السلام على الزهراء البتول الطاهره الرضيه المرضيه العالمه
    الغير معلمه سلام الله عليكِ يا مولاتي وعلى روحكِ وبدنكِ لعن الله

    قاتليكِ وظالميكِ وكاسري ضلعكِالطاهر يابنت رسول الله..


    سيّدتي ويا سيّدة الكونين :

    إليكِ نبثّ غصص الحزن والأسى.

    إليكِ نعلن صحيفة الحبّ والولى.

    وما شكوانا إلاّ من قومٍ تجاهلوا حقّك وتناسوا منزلتك.

    وعْـدُ الإلـــهِ ومَـنْ سَيَمْـــلأُ أرضَــهُ

    بالعَـدلِ بعـدَ الظُّلـــمِ إذْ يغشَـاهـــا

    وسَيـــأخُذُ الثَّـــاراتِ ممَّــن أسَّسوا

    ظُلـمَ البتـــولِ ومَن رَضُـــوا بأذاهـــا

    سَيـــرَونَ يــومَ الحشرِ قبلَ أوانِــهِ

    وسَيَدخُلـــونَ النَّــارَ قبــلَ جزاهَـــا

    فيتُــمُّ قولُ اللـّـهِ فيـــهِ ** وَأشْـــرَقَتْ**

    وتعُـــودُ بسمـــةُ فَاطـــمٍ لــرُباهَـــا

    اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم وسهل مخرجهم والعن اعدائهم الى يوم الدين وسلم تسليما كثيرا
    اعظم الله اجورنا واجوركم بذكرى شهادة الزهراء عليها السلام.
    ​​​​​​​اشارك معاكم بالختم والشهداء إلى ام أبيها . حشرنا الله وإياكم مع فاطمة وأبيها وبعلهـا وبنيها. وأخذ أثرها مع ولدها الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف.

    تعليق


    • #3
      في مقلتي
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ
      ✍️📚✍️📚✍️📚✍️📚✍️
      دَعْ عنكَ نائبةَ الحياةْ

      واحزنْ لخيرِ السيّداتْ

      زهراءُ طه المصطفى

      اٌمُّ الطهارةِ والثِّقاةْ

      واذرُفْ عليها أدمُعاً

      ألماً على هَضْمٍ أمَاتْ

      فهي الشُّجُونُ ظُلامةً

      ولفـقدِها جَزَعَ الكُماةْ

      فلها تُراثُ محمدٍ

      وبِمُوتِها سَبُعَ الجُفاةْ

      وهي المُعينُ بقوّةٍ

      أفـرَتْ بها أنفَ الطغاةْ

      وهي البيانُ بخُطبةٍ

      أفـتَتْ بِكُلِّ المَسألاتْ

      فبِها أطاعتْ حيدراً

      زينَ الـوِلايَةِ والصفاتْ

      وبِها أقامَتْ حُجةً

      أنَّ الوصيَّ هو النجاةْ

      لكنَّ أشياخَ الخديعَةِ

      أهْملُوا خيْرَ التُقاةُ

      وتلاقفُـوها لُعـبَةً

      وكأنَّ أصْلَ الدِّينِ ماتْ

      بل داهَمُوا بيتَ النبوّةِ

      لمْ يبَـرُّوا التّوصياتْ

      بالنارِ باباً أحرَقُوا

      بالدَعِّ جازُوا المَحْرَماتْ

      بالسَّوطِ أدمَوا وَجْهَها

      شُلَّتْ أيادي العادِياتْ

      فَكأنَّهم لم يُؤمنوا

      ابداً ولمَ تُفِدِ الصلاةْ

      زادَ الصُراخُ ببابِ

      احمدَ واستخفُّوا بالصِّلاتْ

      تعليق


      • #4
        فقرة ... وجاهدت في الله​​​​​​


        اعظم الله لكم الأجر بشهادة مولاتنا الشهيدة الصديقة فاطمة الزهراء عليها السلام.

        الزهراء عليها السلام هي کوثر الرسالة في انا اعطيناك الکوثر ، وهي ممن شهد الله لها في سورة الدهر، بانها من الابرار الذين يشربون من کأس کان مزاجها کافورا ويوفون بالنذر ويخافون يوما کان شره مستطيرا وممن يطعمون الطعام على حبه ويؤثرون على انفسهم ولو کان بهم خصاصة ممن صبروا في ذات الله وهي ممن عصمها الله من الذنوب وقد قال الله تعالى بحقها وحق اهل بيتها (انما يريد الله ليذهب عنکم الرجس اهل البيت ويطهَرکم تطهيرا ).

        لقد عاشت السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام محن تبليغ الرسالة الإلهيه منذ نعومة أظفارها وعانت ايام الحصار مع ابيها الرسول الاكرم عليه الصلاة و السلام واُمها السيدة ام المؤمنين خديجة الكبرى عليها السلام وسائر بني هاشم في الشِعب ولم تبلغ - في بدء الحصار - من العمر سوى سنتين .

        وما أن رفع الحصار بعد سنوات ثلاث عجاف حتى واجهت محنة رحيل اُمها الحنونة وعمَ ابيها الرسول عليه الصلاة والسلام وهي في بداية عامها السادس ، فکانت سلوة ابيها في تحمَل ومواجة الصعوبات والشدائد تؤنسه في وحدته وتؤازره على ما يلمَ به من طغاة قريش وعتاتهم.

        وهاجرت مع ابن عمها (علي بن أبي طالب عليه السلام ) والفواطم ، إلى المدينة المنورة في الثامنة من عمرها الشريف وبقيت إلى جانب ابيها الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله وسلم حتى اقترنت بالامام عليَ بن أبي طالب عليه السلام فکوَنت أشرف بيت في الاسلام بعد بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، إذ اصبحت الوعاء الظاهر للسلالة النبوية الطاهرة الشريفة والکوثر المعطاء لعترة رسول الله (صلى الله عليه و آله و سلم) الميامين ...


        وقد شارکت الزهراء عليها السلام أباها وبعلها صلوات الله عليهما في أحرج اللحظات وفي انواع الأزمات ، فنصرت الاسلام بجهودها وجهادها وبيانها وتربيتها لاهل بيت الرسالة الذين استودعهم الرسول (صلوات الله عليه و آله) مهمة نصرة الاسلام بعد وفاته فکانت اوَل أهل بيته لحوقا به بعد جهاد مرير ، توزَع في سوح الجهاد مع المشرکين والقضاء على خُطط ومؤمرات المنافقين وتجَلى في تثقيف نساء المسلمين کما تجلى في الوقوف أمام المنحرفين ، فکانت بحق رمز البطولة والجهاد والصبر والشهادة والتضحية والايثار ، حتى فاقت في کل هذه المعاني سادات الأوَلين في أقصر فترة زمنية يمکن ان يقطعها الانسان نحو اعلى قمم الکمال الشاهقة.

        ⚠️⚠️⚠️⚠️⚠️⚠️⚠️⚠️⚠️












        تعليق


        • #5
          ياوجهية عند الله
          نقف على اعتاب الزهراء ونقدم لها ختما مباركا فهي الوجيهة عند الله تعالى وختمنا هو :
          اشارك ان شآء آلله قراءة حديث الكساء
          + صلوات فاطمية
          واهدائها لمولاتنا الزهراء عليها السلام ...


          ●●●●●●●●●●

          تعليق


          • #6




            مهلاً إنها السيدة الزهراء عليها السلام

            - فقرة رثاء للزهراء ع
            عنوان الزهراء (عليها السلام):


            ¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

            كيــــــف يــــــدنُو إلــــــى حَشَاي الدَّاءُ
            وبقــــــلبي الصــــــــديقة الـــــزهراءُ!

            مَـــــن أبـــــــوها وبعــــــلُها وبــــنوها
            صــــــــفوةٌ مـــــــا لمثـــــلهم قُــــرناءُ!

            أفُـــــقٌ ينــــــتمي إلـــــــــى أُفُــــق اللـه ونـــــــاهـــــــيك ذلــــــك الانتــــماءُ!

            وكيــــــانٌ بنــــــاهُ أحــــــمدُ خُـــــلقــــاً
            ورَعَـــــــــتْهُ خـــــــــديــجةُ الغــــــرَّاءُ!

            وعــــــليٌّ ضجـــــــــــيعُهُ يـــا لــــرُوحٍ ***صنعـــــــتهُ وبـــــــــــاركتهُ الـــــسماءُ!

            أيّ دهـــــــماء جـــــــلَّلت أُفُــــق الإســلام
            حــــــتى تـــــــــــنكَّرَ الخُـــــلصاءُ!

            أطعـــــــموكِ الهــــــوان مـــن بعد عزٍّ
            وعـــــــن الحُـــــــبِّ نــــــابتِ البغضاءُ!

            أأُضِيـــــــعَكْ آلاءُ أحــــــمد فـــــــيـــهم
            وضـــــــلالٌ أن تُــــــجــــحـــــد الالاءُ؟

            أو لـــــــم يــــــعلموا بـــــأنَّكِ حُـــبّ
            الــمُــــــصطفى حيــــــن تُــــحفظُ الآباءُ؟

            أفـــــــأجرُ الـــــــرسول هــــــذا، وهـذا
            لمـــــــزيدٍ مــــــن العــــــطاء الـجزاءُ؟

            أيُّــــــها المُــــــوسِعُ البــــــتولة هضماً
            ويــــــك مــــــــا هـــــكذا يكُـون الوفاء ..

            مهلاً إنها السيدة الزهراء..
            فكفى ظُلما لها - مهلآ انها الزهراء ..!!!​​​​​​



            ⚠️⚠️⚠️⚠️⚠️⚠️⚠️⚠️⚠️
            التعديل الأخير تم بواسطة فداء الكوثر(ام فاطمة); الساعة 08-01-2020, 12:44 AM.

            تعليق


            • #7
              السلام علیکم اللهم صل علی محمد وال محمد عظم الله لکم الاجر باستشهاد سیدة نساء العالمین ام ابیها الوجیهه عند الله لشفاعة محبیها
              ان کلمات الزهراء ونمط حیاتها وعبادتها قد اصبحت کتراث یلفت انظار الکثیرین وتعد صلاتها وتسبیحاتها والخطبة الفدکیه ومصحفها الذی یشتمل علی اسرار سمعتها من جبراٸیل علیه السلام وقام علي علیه السلام بکابتها من ضمن هذا التراث المعنوی الذی تناولته المصادر وکتب السیر حیث نتعلم من هذا التراث العظیم ان الخشوع والتسبیح والطاعه لله هی التی تٶدی الی نیل التوفیقات الالهیه وان فلطمه علیها السلام تتصدر الاٸمه الاطهار من ولدها فی المرتبه والمنزلة وذلک بعد ابیها رسول الله (ص )وزوجها الامام علی (ع )وهناک حدیث قدسی عرف بحدیث لولاك حیث یناط فیه خلق السموات بخلق فاطمة علیها السلام وان الله یغضب لغضبها ویرضی لرضاها جعلنا الله وایاکم من محبیها

              تعليق


              • #8
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
                اعظم الله لكم الاجر بشهادة سيدتي ومولاتي الزهراء .ع. ..
                وجاهدت في سبيل الله..
                فاطمة عليها السلام واحدة من الذين ساهموا في بناء الصرح الإسلامي العظيم من خلال مواقفها في مكة والمدينة فقد روي أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يصلي عند البيت الحرام في بداية البعثة وأبو جهل وأصحابه ينظرون إليه وكان بقربهم ذبائح فقال أبو جهل من منكم يقوم إلى رفث هذه الذبائح ويجعلها على متن محمد فقام رجل وقال أنا فانبعث أشقى القوم فلما سجد النبي وضعه على كتفه ولطخه بهذه النجاسات والنبي صامد يتم صلاته وهم يضحكون عليه وفي هذه الأثناء أقبلت فاطمة عليها السلام إليه فطرحته عنه ثم أقبلت على أبي جهل وأصحابه فوبختهم حتى خجلوا منها.

                وهكذا كانت ترافق أباها النبي صلوات الله عليه وآله منذ البدء وكانت تدافع عنه بكل بسالة وقوة عندما أتهمة الجاهلون بالسحر فكانت تؤكد عبر الحواريات مع النساء والفتيات أنه ليس بساحر بل نبي هذه الأمة.

                فكانت فاطمة تدافع وتجاهد بلسانها الرقيق وأسلوبها العذب ومنطقها الرصين كما كان أبن عمها علي مرافقاً وملازما للنبي يذب عنه الحجارة وأذى قريش ويدفع عنه الصبيان عندما يلاحقونه بالحصى والحجارة فكان علي يتقيها بنفسه وكانت تشاهد تضحيات علي عن كثب وترى صمود أبيها النبي صلى الله عليه وآله وسلم فكانت تزداد ثباتا في جهادها منذ صغرها.

                تعليق


                • #9
                  اعضم الله اجركم واحسن الله عزاكم بفقد السيدة الزهراء عليها السلام






                  هي سيّدة نساء العالمين، من الأولين والآخرين، كانت فاطمة صلوات الله عليها، أشبه الناس كلاماً وحديثاً برسول الله"صلى الله عليه وآله"، تحكي شيمتها شيمته، وما تخرم مشيتها مشيته، وكانت إذا دخلت عليه، رحّب بها وقبّل يديها

                  تعليق

                  عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                  يعمل...
                  X