إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الامام الحسين عليه السلام والامام المهدي المنتظر عجل الله فرجه

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الامام الحسين عليه السلام والامام المهدي المنتظر عجل الله فرجه



    اللهم صل على محمد وآل محمد
    1- كما تعلمون وبحسب الأحاديث الشريفة أن من مهمات الإمام المهدي(عليه السلام) هو الأخذ بثار جده الإمام الحسين (عليه السلام)

    فمن أين يأخذ الثار والقتلة قد ماتوا ؟
    كما أن الإمام(عليه السلام) يأتي إلى كربلاء ويزور قبر جده ويستخرج عبد الله الرضيع من القبر فهل سيعيد الحياة إليه أم أنها مراسيم عرض لمظلومية أهل البيت عليهم السلام ؟

    الجواب:
    الثأر نوعان

    ثأرٌ شخصي يقوم به ولي دم المقتول ظلماً وثأرٌ ديني ربّاني وكلاهما من صلاحيات الإمام(عليه السلام) فهو ابن الإمام (عليه السلام) وهو أولى بأخذ الثأر من غيره .
    وأيضا الثأر الديني الأساسي وهو الحق العام لله عز وجل .

    2 - الامام الحسين عليه السلام - والامام المهدي المنتظر عجل الله فرجه
    وقد جعل الله ثأر الإمام الحسين (عليه السلام) هدفاً للإمام المهدي (عليه السلام) لأنه تجمّعت فيه ظلامات الأنبياء والأئمة (عليه السلام) كما تجمعت في أعداء الحسين (عليه السلام) صفات الطغاة فقد ورث يزيد وأبوه الطغاة من قابيل وفرعون وهامان الى آخرهم .

    • قال الله تعالى:

    ﴿ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا ﴾ . سورة الإسراء، الآية: 333

    فقد جعل الله سبحانه حقا لولي الدم وسلطانا للأخذ بالثأر ولكن في قضية الإمام الحسين (عليه السلام) هناك إستثناء فقد قال الإمام الصادق (عليه السلام) في تفسير هذه الآية الكريمة:
    أنها نزلت في الحسين (عليه السلام) فلو قتل به أهل الأرض لما كان مسرفا.


    الكافي ج 8 ص255بحار الأنوارج44 ص2199.
    ---------------------------
    الشيخ علي الكوراني






    أين استقرت بك النوى

  • #2

    الأخ الفاضل مصباح الدجى . أحسنتم وأجدتم وسلمت أناملكم على نقل ونشر هذا الموضوع عن الأخذ بثأر الإمام الحسين (عليه السلام) على يد الإمام الحجة ابم الحسن المهدي (عليه السلام) . جعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله تعالى وحفظه .

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X