إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المصالحة الزوجية .محور غدا الثلاثاء . برنامج " صباح الكفيل "

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المصالحة الزوجية .محور غدا الثلاثاء . برنامج " صباح الكفيل "

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد


    تبقون مع برنامج " صباح الكفيل "
    والي يأتيكم من الاحد الى الاربعاء
    وفي الساعة 9:00 صباحا
    الى 10:30 صباحا

    اعداد : فاطمة المدني ليلى عبد الهادي
    تقديم : فاطمة المدني + زهراء حكمت

    الفقرات :

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	CTD51020190417.jpg 
مشاهدات:	162 
الحجم:	108.2 كيلوبايت 
الهوية:	874680


    فقرة من خلالها تلقى تحية صباحية مفعمة بالامل والطموح .


    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	CTD510201904344.jpg 
مشاهدات:	161 
الحجم:	40.8 كيلوبايت 
الهوية:	874681

    فقرة تتحدث عن خلق السموات والمجرات



    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	CTD510201905156.jpg 
مشاهدات:	161 
الحجم:	77.3 كيلوبايت 
الهوية:	874682

    المحور : المصالحة الزوجية
    لا تخلو أي حياة زوجية من المشكلات والخصام والتصالح أيضًا، لكن هذه المشكلات لا يجب أن تطول بين أي زوجين، كما لا يجب أن تخرج للعلن من الأصدقاء والأهل، سواء كنتِ المخطئة أو زوجك، إذًا كيف تحثينه على مصالحتك والاعتراف بالخطأ أو عدم تكراره؟
    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	CTD15102019121342.jpg 
مشاهدات:	160 
الحجم:	116.6 كيلوبايت 
الهوية:	874683



    فقرة معرفية ثقافية



    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	CTD51020191142.jpg 
مشاهدات:	157 
الحجم:	63.7 كيلوبايت 
الهوية:	874684



    فقرة تعطي للمستمعة الحل الانجع فيما لو وقعت في حيرة بين امرين .




    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	CTD51020191631.jpg 
مشاهدات:	147 
الحجم:	18.3 كيلوبايت 
الهوية:	874685




    تجهيزات الطفل حديث الولادة








    نرجو لكم متابعة طيبة
    التعديل الأخير تم بواسطة وديعة الكفيل; الساعة 13-01-2020, 01:14 PM.

  • #2
    فقرة ...
    مصباح الظلم

    "نظرية الإمام علي عليه السلام في علم النفس "


    "من كتاب نهج البلاغة ذكر الإمام علي عليه السلام ، عددا ً من المقاييس الدقيقة لأفعال الإنسان ، مرتكزة على أعماله الصالحة التي تتطابق مع ما أمر به الله تعالى، وما جاء في الشرائع السماوية. لذلك حين وصف، الإمام علي عليه السلام، الإسلام، ذلك الوصف الرائع ، بيّن حقيقته وغايته ، فقد ارجعه إلى أصل واحد هو العمل الصالح، فهو يقول:" لأنسبن الإسلام نسبة ً لم ينسبها أحد ٌ قبلي. والإسلام هو التسليم ، والتسليم هو اليقين ، واليقين
    هو التصديق ، والتصديق هو الإقرار ، والإقرار
    هو الأداء ، والأداء هو العمل الصالح".

    ثم يوضح لنا أبا الحسن عليه السلام ، أن قدر الإنسان ومنزلته ومكانته تكمن في ما يقوم به ويحسنه من قول وعمل وسلوك وتصرفات وعلم ومعرفة، لأن هذه جميعا ً مقاييس عملية لقياس قيمة الإنسان، ومن ثم وضعه
    في مكانه الصحيح:" قيمة كل امرئ ما يحسنه ".
    وهذه الحكمة البليغة يقول عنها الشريف الرضي، جامع خطب الإمام وكلامه: وهذه الكلمة التي لا تصاب لها قيمة ، ولا توزن بها حكمة ، ولا تُقرن إليها كلمة".


    ☆☆ ☆☆ ☆☆
    ☆☆ ☆ ☆☆

    تعليق


    • #3
      في الحياة الزوجية تحدث خلافات كثيرة واضطرابات عديدة ، وهذا من الطبيعي لاختلاف الثقافات والعادات والتدين والأخلاق بين الزوجين وللتفاوت المالي والثقافي أحياناً ولغير ذلك من أسباب الخلاف .
      ولكن مع هذا الخلاف لابد أن نعلم أنه ربما تزداد وتيرة الخلاف حتى تقسو القلوب وتسوء الألفاظ بينهما وتصبح الحياة لا طعم لها , ويبقى قرار البقاء فقط لأجل الأولاد .
      فحينها لابد من التدخل عبر مايسمى " الصلح بين الزوجين " وربنا يقول " والصلح خير " .
      وإذا كان الصلح بين المتخاصمين من أحب الأعمال عند الله فكيف إذا كان الصلح بين الزوجين الذين قضيا فترةً لابأس بها مع بعض ربما تجاوزت العشر سنوات في بعض الحالات .
      ولما يترتب على الصلح من التوافق الأسري والسلامة من الطلاق الذي يحمل في طياته المشاكل النفسية لدى الطرفين والأولاد وربما حصل بعده أنواعاً من الاضطرابات والنتائج السيئة التي يعجز القلم عن الكتابة فيها .
      لذا كان الصلح لازماً بقدر مانستطيع لعل الله ينزل السرور والمودة بينهما ويبصر الغافل منهما بحقوق الآخر .
      وهذه بعض القواعد والإشارات في " الصلح " لعلها تضيء الطريق وتفتح الآفاق:
      1- حينما تكبر المشكلة بين الزوجين وتصل للضرب والإهانات وتقارب الطلاق فلايصح فقط أن يقدم المخطئ اعتذاره .
      2- يجب معرفة السبب وذلك من خلال جمع المعلومات بالتفصيل والسماح لكل طرف من الحديث عن الآخر بكل هدوء وكتابة تلك الملاحظات في ورقة .
      3- تقديرالأمور والملاحظات والمقترحات التي يطرحها الطرفان حسب الشرع لا حسب العادات والتقاليد

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X