إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الرد على من خطأ خروج الامام الحسين (ع) على يزيد الفاسق اللعين .

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الرد على من خطأ خروج الامام الحسين (ع) على يزيد الفاسق اللعين .

    الرد على من خطأ خروج الامام الحسين (ع) على يزيد الفاسق اللعين .

    بسم الله الرحمن الرحيم .
    اللهم صل على محمد وال محمد .

    نرى ونشاهد بعض وعاظ السلاطين او اللذين يقفون مع الباطل على حساب الحق يظهرون بين فترة واخرى ويتحدثون بكلام نشاز يشمئز من سماعه القريب والبعيد والمؤيد والمعارض والمؤالف والمخالف فينعزلون بعد كلامهم هذا في زاوية ضيقة منبوذين لا يرغب اي احد من الاختلاط بهم ، وعزلتهم هذه ونبذ الناس اليهم وعدم الاختلاط بهم دليلا واضحا على هروبهم من الحق والحقيقة واتباعهم للباطل والاهواء المضلة .
    ومن هذا النوع الذي جانب الحق واتبع الباطل والهوى والدنيا هو القائل بان الامام الحسين (ع) قد اخطأ ولم يصب في خروجه على يزيد بن معاوية لعنه الله .
    ويكفي لجواب هذه الاصوات النشاز والرد على هذه الشرذمة من الضالين والمضلين اللذين اتبعوا الهوى وباعوا اخرتهم بدنيا غيرهم من امراءهم وسلاطينهم ان ننقل ما قاله احد علماء اهل السنة والجماعة وهو ابن العماد الحنبلي في كتاب شذرات الذهب ، فقال بهذا الخصوص ما نصه :
    ( والعلماء مجمعون على تصويب قتال علي لمخالفيه لأنه الإمام الحق ونقل الاتفاق أيضاً على تحسين خروج الحسين على يزيد وخروج ان الزبير وأهل الحرمين على بني أمية وخروج ابن الأشعث ومن معه من كبار التابعين وخيار المسلمين على الحجاج ثم الجمهور رأوا جواز الخروج على من كان مثل يزيد والحجاج ومنهم من جوز الخروج على كل ظالم وعد ابن حزم خروم الإسلام أربعة قتل عثمان وقتل الحسين ويوم الحرة وقتل ابن الزبير ..... ) - 1 -

    **********************

    الهامش :


    1 - شذرات الذهب في أخبار من ذهب ، لابن عماد الحنبلي ، ج 1 ، ص 62 .

  • #2

    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم
    بارك الله بكم
    شكرا لكم كثيرا

    تعليق


    • #3
      الأخ الفاضل العباس اكرمني . أحسنتم وأجدتم وسلمت أناملكم على كتابة ونشر هذا الموضوع الذي يدل على صواب خروج الإمام الحسين (عليه السلام) على يزيد عليه لعنة الله وملائكته والناس أجمعين . جعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله تعالى وحفظه .

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X