إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

السيدُ السيستاني لأبنائه المجاهدين: الله الله في حرمات عامّة الناس ممّن لم يقاتلوكم،

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • السيدُ السيستاني لأبنائه المجاهدين: الله الله في حرمات عامّة الناس ممّن لم يقاتلوكم،



















    السيدُ السيستاني لأبنائه المجاهدين :
    الله الله في حرمات عامّة الناس
    ممّن لم يقاتلوكم ،
    لاسيّما المستضعفين من الشيوخ
    والولدان والنساء ،
    حتّى إذا كانوا من ذوي
    المقاتلين لكم ..




    قال الشاعر :
    مَلَكْنا فكان العفوُ منّا سجيّةً *** فلمّا ملكتُمْ سالَ بالدّمِ أبطحُ
    فحسبُكُمُ هذا التفاوُتُ بيننا *** وكلُّ إناءٍ بالذي فيه يَنضَحُ
    نعم إخوتي ..
    أين إناءُ محمد وعليّ ( صلوات الله وسلامه عليهما )
    من إناء معاوية ويزيد (
    لع ) ؟؟
    وأين إناء الزهراء وزينب ( صلوات الله وسلامه عليهما )
    من إناء هندٍ وسمية ؟؟!!
    وأين معينُ القرآن العذب النقيّ من
    مشارب (
    فلان ) الضحلة ؟؟
    وأين أخلاق أهل السماء الرفيعة من أفعال
    أتباع الشيطان الوضيعة ؟؟
    ونختصرها أكثر ،
    أين ثريّا الإسلام المنيرة العلياء من ثرى الجاهلية العمياء ؟؟
    كلّ ذلك يتجلّى من خلال مصداقٍ علويّ حسينيّ
    واضحٍ شهد بحكمته العدوّ قبل الصديق
    ،
    هذا المصداق هو المرجعية القائدة في
    وصاياها الملكوتية الخالدة
    ،
    والتي جاء منها في الوصية الخامسة من الوصايا العشرين :
    (
    الله الله في حرمات عامّة الناس ممّن لم يقاتلوكم ،
    لاسيّما المستضعفين من الشيوخ والولدان والنساء ،
    حتّى إذا كانوا من ذوي المقاتلين لكم ) ،
    فإنّه لا تحلّ حرمات من قاتَلوا غير ما كان معهم من أموالهم .

    وقد كان من سيرة أمير المؤمنين
    ( عليه السلام )
    أنّه كان ينهى عن التعرّض لبيوت أهل
    حربه ونسائهم وذراريهم رغم إصرار بعض مَنْ كان معه
    -- خاصّة من الخوارج -- على استباحتها ،
    وكان يقول :
    (( حارَبَنا الرجالُ فحاربناهم ،
    فأمّا النساءُ والذراري فلا سبيل لنا عليهم ،
    لأنّهن مسلمات وفي دار هجرة ،
    فليس لكم عليهنّ سبيل ،
    فأمّا ما أجلبوا عليكم واستعانوا به على حربكم
    وضمّه عسكرهم وحواه فهو لكم
    ،
    وما كان في دورهم فهو ميراثٌ على فرائض الله تعالى لذراريهم ،
    وليس لكم عليهنّ ولا على الذراري من سبيل )) .













    لمزيد من التفاصيل عن الموضوع
    اضغط هنا





    التعديل الأخير تم بواسطة حسين الابراهيمي; الساعة 10-03-2015, 10:11 PM.











عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X