إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فاطمة الزهراء بوصلة الحق و الحقيقة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فاطمة الزهراء بوصلة الحق و الحقيقة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    فاطمة الزهراء بوصلة الحق و الحقيقة


    السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام جعلها الله معياراً لمعرفة الحق و الحقيقة فلا يجوز لها التسامح و العفو عن الظالمين حتى يلتبس الأمر على الناس ، حيث قال عنها رسول الله صلى الله عليه و آله : " إن الله ليغضب لغضبك و يرضى لرضاك " .
    و هذا الحديث رواه الحاكم النيسابوري في مستدرك الصحيحين ثم قال: هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه.
    و في صحيح البخارى - كتاب فرض الخمس - باب أداء الخمس من الدين الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 42 ) الحديث رقم : 2926 ، حدثنا : ‏ عن عروة ابن الزبير ‏ ‏أن ‏ ‏عائشة ‏ ‏أخبرته :‏ ‏أن ‏ ‏فاطمة‏ ‏ابنة رسول الله ‏ صلى الله عليه و آله‏ ‏سألت ‏ ‏أبا بكر ‏ ‏بعد وفاة رسول الله ‏ صلى الله عليه و آله‏ ‏أن يقسم لها ميراثها مما ترك رسول الله ‏ صلى الله عليه و آله‏ ‏مما ‏ ‏أفاء ‏ ‏الله عليه ، فقال لها ‏ ‏أبو بكر ‏: ‏أن رسول الله ‏ صلى الله عليه و آله ‏، ‏قال : ‏ ‏لا نورث ما تركنا صدقة فغضبت ‏ ‏فاطمة بنت رسول الله ‏ صلى الله عليه و آله‏ ‏فهجرت ‏ ‏أبا بكر ‏ ‏فلم تزل مهاجرته حتى توفيت.
    فالزهراء عليها السلام بغضبها في مواضع عديدة أرادت أن تبين موقفها بوضوح تام حتى يكون ذلك حجة على من أراد الحقيقة ، و يُعرف ذلك أيضاً من وصيتها لعلي عليه السلام في دفنها ليلاً و إخفاء موضع قبرها لتسجل استنكارها المستمر تجاه غاصبي الخلافة و غاصبي حقوقها حتى يكون موقفها واضحاً جلياً ، فلا يبقى مجال للعفو في مثل هذه الحالة .
    و مما تجدر الاشارة اليه هنا أن عدداً ممن إهتدوا إلى الحقيقة و إلى اختيار مذهب اهل البيت عليهم السلام كان السبب الأهم في استبصارهم هو الموقف الذي اتخذته السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام ، فقد ألف الكاتب المستبصر عبد المنعم حسن بعد استبصاره كتاباً أسماه : "بنور فاطمة اهتديت" ، و هو كتاب جدير بالقراءة لكل من يريد معرفة حقيقة ما جرى بعد وفاة الرسول المصطفى صلى الله عليه و آله .

    السَّلامُ عَلَى مَحَالِّ مَعْرِفَةِ اللهِ ، وَمَسَاكِنِ بَرَكَةِ اللهِ ، وَمَعَادِنِ حِكْمَةِ اللهِ ، وَحَفَظَةِ سِرِّ اللهِ ، وَحَمَلَةِ كِتَابِ اللهِ ، وَأَوْصِيَاءِ نَبِيِّ اللهِ ، وَذُرِّيَّةِ رَسُولِ اللهِ .

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم
    بارك الله بكم
    شكرا لكم كثيرا


    تعليق


    • #3
      اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين

      الشكر الجزيل للاخت الفاضلة صدى المهدي على مرورها المبارك

      السَّلامُ عَلَى مَحَالِّ مَعْرِفَةِ اللهِ ، وَمَسَاكِنِ بَرَكَةِ اللهِ ، وَمَعَادِنِ حِكْمَةِ اللهِ ، وَحَفَظَةِ سِرِّ اللهِ ، وَحَمَلَةِ كِتَابِ اللهِ ، وَأَوْصِيَاءِ نَبِيِّ اللهِ ، وَذُرِّيَّةِ رَسُولِ اللهِ .

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X