إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

التدريب النفسي طريق الكمال ....

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • التدريب النفسي طريق الكمال ....

    بسمه تعالى وله الحمد وصلاته وسلامه على حبيبه المصطفى وآله

    من يبحث عن التكامل النفسي والروحي عليه ان يدخل نفسه في ميدان التدريب والترويض

    لانه الكفيل بتهيئة الارضية المناسبة للتكامل وكما قال امير المؤمنين ( عليه السلام ) في نهج البلاغة :

    (( وإنّما هي نفسي أُروضها بالتقوى لتاتي آمنة يوم الخوف الاكبر , وتثبت على جوانب المزلق ..))

    ويقول ايضاً :

    (( طوبى لنفسٍ أدّت الى ربها فرضها وعركت بجنبها بؤسها , وهجرت في الليل غمضها , حتّى اذا غلب الكرى عليها إفترشت ارضها , وتوسدت كفّها في معشرٍ اسهر عيونهم خوف معادهم , وتجافت عن مضاجعهم جنوبهم , وهمهمت بذكر ربهم شفاههم , وتقشعت بطول استغفارهم ذنوبهم { أُؤلئك حزب الله ألا إنِّ حزب الله هم المفلحون } ))

    ومن المؤكد ان هناك دورات تدريبية واخلاقية زمانية ومكانية يمكن للعبد ان يخوضها ويسعى لانتهاز فرصتها كشهر رمضان وايام الحج وباقي الازمان المباركة
    والاماكن المقدسة كالكعبة والمدينة وحرم الحسين وغيرها من الاماكن والبقاع المشرفة

    نضيف لها محطات الابتلاء وكيف تساهم في تعزيز الاواصر الترابطية بين العبد ومولاه وتقرب الانسان من ربه

    وتضفي على روحه حاله من حالات استشعار الحاجة لله سبحانه

    ومن الدورات التدريبية للتكامل الروحي هي قراءة القرآن لما له الاثر البالغ في جلاء الرين الذي تُخلفه الذنوب والمعاصي على القلوب

    وكذلك الدعاء والمناجاة لان مخ العبادة ونور السموات والارضين وفيه يستجلب الخير ويُدفع البلاء

    وغيرها الكثير والكثير من الدورات التربوية والروحية التي يمكن للانسان ان يسلكها اذا ما اراد التدرج في التكامل الروحي والنفسي .

    نسأله الله لنا ولكم قبول الاعمال وحسن العاقبة .






    عن ابي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) أنه قال :
    {{ إنما شيعة جعفر من عف بطنه و فرجه و اشتد جهاده و عمل لخالقه و رجا ثوابه و خاف عقابه فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر
    }} >>
    >>

  • #2
    مشرفنا الفاضل بوركتم نشركم راقي
    في ميزان حسناتكم

    تعليق


    • #3


      بارك الله فيكم وزادكم نورا وتقوى
      احسنتم
      إلهي كفى بي عزاً أن أكونَ لكَ عبداً ، وكفى بي فَخراً أن تَكونَ لي رباً،

      أنتَ كما أُحب فاجعَلني كما تُحب

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة شجون فاطمة مشاهدة المشاركة
        مشرفنا الفاضل بوركتم نشركم راقي
        في ميزان حسناتكم
        اللهم صل على محمد وآل محمد

        الاخت الفاضلة شجون فاطمة

        نشكر لكم طيب ردكم ودعواتكم نقابلها بخالص الدعوات لكم بالتوفيق والسداد .

        عن ابي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) أنه قال :
        {{ إنما شيعة جعفر من عف بطنه و فرجه و اشتد جهاده و عمل لخالقه و رجا ثوابه و خاف عقابه فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر
        }} >>
        >>

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة عشقي زينبي مشاهدة المشاركة


          بارك الله فيكم وزادكم نورا وتقوى
          احسنتم
          اللهم صل على محمد وآل محمد

          اختنا الفاضلة عشقي زينبي

          انار الله طريقكم بنور الايمان وثبت اقدامكم على نهج الهداة الميامين .

          عن ابي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) أنه قال :
          {{ إنما شيعة جعفر من عف بطنه و فرجه و اشتد جهاده و عمل لخالقه و رجا ثوابه و خاف عقابه فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر
          }} >>
          >>

          تعليق


          • #6
            احسنتم اخي الكريم (التقي )
            موضوع رائع شكرا لكم ووفقكم الله تعالى لمايحب ويرضى
            :
            نذكر باختصار طريقة السيد الكشميري وسيرته العملية :
            - لابدّ للسالك من أُستاذ يرشده.
            - وجوب مراقبة النفس.
            - وجوب التوسلات والأدعية, وهي الغذاء الدائم والمستمر للسالكين.
            - لا يترقّـى مَـن أراد الدنيا والآخرة معاً.
            - الذكر والتفكّـر بإرشاد الأُستاذ الحاذق يدفع بالسالك إلى الأمام بنحو أفضل وأسرع.
            - لابدّ من المجاهدة, ولا يصل الكسول إلى نتيجة.
            - ترك الأطعمة الحيوانية والأغذية اللذيذة لها تأثير أفضل في تهذيب النفس.
            - ينبغي الحذر من كل عمل فيه شيء من تسخير الجن وأمثال ذلك.
            - يجب نفي الخواطر بالذكر والتفكّـر للحيلولة دون نفوذ الشيطان.
            - يظهر تأثير الأذكار طبقاً للروايات بعد المداومة عليها سنة كاملة.
            - ضرورة تحصيل العلم من غير إفراط وتفريط, لأنّ الإفراط يجلب الغرور والتفـريط يورث الجهل.
            - إحياء الليل بالعبادة والتهجد بالأسحار, وهو أفضل الأوقات.
            - تلاوة القرآن وختمه وقراء ة ختومات بعض السور والآيات من لوازم طريق السلوك.
            - لا يقبل العرفاء الشخص المتلوّن وأولئك الذين لايتمتعون بحال الحضور, وكذلك الأشخاص غير الموفقين.
            - ينبغي الحذر من أدعياء السلوك وكل من أتخذ السلوك حانوتاً

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة الكهف الحصين مشاهدة المشاركة
              احسنتم اخي الكريم (التقي )
              موضوع رائع شكرا لكم ووفقكم الله تعالى لمايحب ويرضى
              :
              نذكر باختصار طريقة السيد الكشميري وسيرته العملية :
              - لابدّ للسالك من أُستاذ يرشده.
              - وجوب مراقبة النفس.
              - وجوب التوسلات والأدعية, وهي الغذاء الدائم والمستمر للسالكين.
              - لا يترقّـى مَـن أراد الدنيا والآخرة معاً.
              - الذكر والتفكّـر بإرشاد الأُستاذ الحاذق يدفع بالسالك إلى الأمام بنحو أفضل وأسرع.
              - لابدّ من المجاهدة, ولا يصل الكسول إلى نتيجة.
              - ترك الأطعمة الحيوانية والأغذية اللذيذة لها تأثير أفضل في تهذيب النفس.
              - ينبغي الحذر من كل عمل فيه شيء من تسخير الجن وأمثال ذلك.
              - يجب نفي الخواطر بالذكر والتفكّـر للحيلولة دون نفوذ الشيطان.
              - يظهر تأثير الأذكار طبقاً للروايات بعد المداومة عليها سنة كاملة.
              - ضرورة تحصيل العلم من غير إفراط وتفريط, لأنّ الإفراط يجلب الغرور والتفـريط يورث الجهل.
              - إحياء الليل بالعبادة والتهجد بالأسحار, وهو أفضل الأوقات.
              - تلاوة القرآن وختمه وقراء ة ختومات بعض السور والآيات من لوازم طريق السلوك.
              - لا يقبل العرفاء الشخص المتلوّن وأولئك الذين لايتمتعون بحال الحضور, وكذلك الأشخاص غير الموفقين.
              - ينبغي الحذر من أدعياء السلوك وكل من أتخذ السلوك حانوتاً
              اللهم صل على محمد وآل محمد

              الاخت الفاضلة الكهف الحصين

              احسنتم على ما ذكرت فهذه وغيرها جزء من عملية الترويض النفسي والتهذيب المعنوي

              حتى يرتقي بها الانسان سلّم التكامل والمعرفة .

              نسأل الله لكم الخير والتوفيق وان يرزقنا واياكم حسن العاقبة .

              عن ابي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) أنه قال :
              {{ إنما شيعة جعفر من عف بطنه و فرجه و اشتد جهاده و عمل لخالقه و رجا ثوابه و خاف عقابه فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر
              }} >>
              >>

              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X