إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تنصب قبة لفاطمة (ع) يوم القيامة وتطالب بالانتقام من قتلة الحسين:

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تنصب قبة لفاطمة (ع) يوم القيامة وتطالب بالانتقام من قتلة الحسين:

    روي عن الصادق (عليه السلام) يرفعه إلى النبي (صلّى الله عليه وآله وسلّم) أنه قال :إذا كان يوم القيامة نصب لفاطمة (عليه السلام) قبة من نور و يقبل الحسين (عليه السلام) و رأسه في يده فإذا رأته شهقت شهقة لا يبقى في الجمع ملك مقرب و لا نبي مرسل إلا بكى لها فيمثله الله عز و جل لها في أحسن صورة و هو يخاصم قتلته بلا رأس فيجمع الله عز و جل لها قتلته و المجهزين عليه و من شركهم في قتل فأقتلهم حتى آتي على آخرهم ثم ينشرون فيقتلهم أمير المؤمنين (صلّى الله عليه وآله وسلّم) ثم ينشرون فيقتلهم الحسن (عليه السلام) ثم ينشرون فيقتلهم الحسين (عليه السلام) ثم ينشرون فلا يبقى أحد من ذريتنا إلا قتلهم قتلة فعند ذلك يكشف الغيظ و ينسى الحزن ثم قال أبو عبد الله ع رحم الله شيعتنا شيعتنا و الله هم المؤمنون فقد و الله شركونا في المصيبة بطول الحزن و الحسرة

    ثواب الأعمال ص217
    قاسوك ابا حسن بسواك
    وهل بالطود يقاس الذر أنىّ ساووك بمن ناووك وهل ساووا نعلي قنبر

  • #2
    الأخ الفاضل ( ذاكر علي)
    أحسنتم الأختيار
    جعله الله في ميزان حسناتك









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم

      السلام عليكم



      موضوع قـيم و دقـيـق

      دمتم بالنجاح و التوفـيق بحق علي(ع) الصديق



      والسلام عليكم






      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة ذاكر علي مشاهدة المشاركة
        روي عن الصادق (عليه السلام) يرفعه إلى النبي (صلّى الله عليه وآله وسلّم) أنه قال :إذا كان يوم القيامة نصب لفاطمة (عليه السلام) قبة من نور و يقبل الحسين (عليه السلام) و رأسه في يده فإذا رأته شهقت شهقة لا يبقى في الجمع ملك مقرب و لا نبي مرسل إلا بكى لها فيمثله الله عز و جل لها في أحسن صورة و هو يخاصم قتلته بلا رأس فيجمع الله عز و جل لها قتلته و المجهزين عليه و من شركهم في قتل فأقتلهم حتى آتي على آخرهم ثم ينشرون فيقتلهم أمير المؤمنين (صلّى الله عليه وآله وسلّم) ثم ينشرون فيقتلهم الحسن (عليه السلام) ثم ينشرون فيقتلهم الحسين (عليه السلام) ثم ينشرون فلا يبقى أحد من ذريتنا إلا قتلهم قتلة فعند ذلك يكشف الغيظ و ينسى الحزن ثم قال أبو عبد الله ع رحم الله شيعتنا شيعتنا و الله هم المؤمنون فقد و الله شركونا في المصيبة بطول الحزن و الحسرة

        ثواب الأعمال ص217

        اللهم صل على فاطمةوأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها
        هديتي لكم على حب الزهراء فاطمة {عليها السلام}
        الجزء الثامن من الختمة المباركة
        هديته الى والديكم الكرام



        الملفات المرفقة

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X