إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فاطمة هي المثل الإلهي القرآني الأعلى

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فاطمة هي المثل الإلهي القرآني الأعلى

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم

    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته



    ((اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لّا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاء وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ
    فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ))

    الزهراء عليها السلام هي المثل الأعلى الذي ضرب الله نفسه فيه

    الله نور السماوات والأرض : طبعا الله ليست حقيقته ذاته نور بل هو يضرب ، بل الله ليس كمثله شيء لكن هذه العبارة يقصد بها التعظيم مثلا تقول فلان كَرم ، الانسان ليس كرم الانسان يطلق عليه كريم ولكن لتعظيم العبارة تقول فلان كرم يعني من شدة كرمه سميّ بالكرم كذلك الله ليس نور انما الله نور الحق فى السموات والأرض ، وأعطى الله على هذا مثلا مثل : كيف يتجلى ذلك النور الحق الذى أشرقت به السماوات والأرض تجلى ذلك النور بالمشكاة . فجاءت مثل نوره كمشكاة .

    النور : النور له عدّة مصاديق - مصاديق ظاهرية ومصاديق باطنية

    المصداق الظاهري للنور :

    نور الشمس أى ضياء لانه يظهر لنا الأشياء بالنهار فالعين من دون نور لا تبصر شيء - العين فى الظلام لا تميز الأشياء نور القمر يعكس النور داخل العين لترى العين الأشياء فى الليل وهذا كله يسمى بالنور الظاهر ،

    وأما مصداق النور الباطني :
    نور الحق ونور العقل وهذه حقائق معنوية يجب أن تتجلّى في الخارج حتى نستطيع التعرّف عليها والتجلّي الظاهري لنور الحق الذي عمّ السماوات والأرض هي المشكاة .

    المشكاة : هى فوهة الكوة تجويف زجاجي داخل الحائط يوضع فيها المصباح .

    عن أبى عبد الله (ع) قال : أن المشكاة هى أمي فاطمة (ع) ، كما أن المشكاة مستنيرة وتحمل المصباح المنير كذلك السيدة الزهراء هي الوعاء النوراني الذي حمل أنوار الأئمة الأطهار .

    ثم يأتى رسول الله (ص) ويقول عن الزهراء روحي فداها :

    - إن ابنتي فاطمة هي سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين ، أما مريم وآسيا هما سيدتا نساء زمانهما .

    - وهي بضعة مني إشارة إنها حقيقة باطنية للرسول (صلى الله عليه وآله .

    - وهى نور عيني ، عين الرسول (ص) كان ينظر فيرى الملأ الأعلى ويقول أن فاطمة هى النور لعينيه .

    - وهي ثمرة فؤادي .

    - وهي الحوراء الإنسية .

    - متى قامت فى محرابها بين يدى ربها (عز وجل) زهر نورها للملائكة كما يزهو نور الكواكب على الأرض .

    الوجود يتنوّر بنور فاطمة (صلوات الله عليها وعلى أبيها وبعلها وبنيها)

    اذا فاطمة قامت في محرابها استنارت السماوات من نورها أي أشرقت على عرش الله .

    المشكاة فيها مصباح المصباح : تكررت كلمة مصباح مرتين مصباح والمصباح وهما الحسن والحسين (القرآن جدا دقيق فى كلامه).

    المصباح فى زجاجة كأنه كوكب دري :
    المصباح الأول الإمام الحسن عليه السلام والمصباح الثاني الإمام الحسين عليه السلام استمدوا نورهم من الكوكب الدرّي فاطمة التي حملتهم ، فاطمة تزهو كَنُور الكواكب على الأرض ، الرسول (ص) يقول لفاطمة : ما عرفك الا الله وأنا .

    يوقد من شجرة مباركة : شجرة مباركة : هي شجرة النبوة من نسل سيدنا ابراهيم (ع).

    زيتونة : مباركة لكثرة فوائدها وبكرتها وهي شجرة دائمة الإخضرار ، التاء بكلمة زيتونة تعنى الإفراد ، شجرة واحدة فقط ولم يقل زيتون يعني امتدار نسل الأنبياء من آدم حتى الإمام المهدي من آل محمد ، وهذا يدلّ أن طريق النور أي طريق الحق واحد .

    لا شرقية ولا غربية
    : لا شرقية هذه الشجرة فى الوسط لكن تكون فى ضوء الشمس دائما أي لا ظلمة فيها يعني معصومة دائمة الإتصال بالله لا معصية ولا ترك أولى ، أي لا نصرانية ولا يهودية بل حنيفية موحّدة بتوحيد الفطرة الإبراهيمية .
    نور على نور : تعني إمام بعد إمام .
    يهدى الله لنوره من يشاء : ختام النور بالامام المهدى (عجل) ، يهدى الله للحق والنور من يشاء ، قال تعالى " الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات الى النور " ، يهدى الله من يشاء الى النور لأن :
    - من يطلب النور وجد النور فيهديه اليه .

    - ومن طلب الظلام وجد الظلمة لانه طلبه.

    خرج النبى (ص) وهو آخذ بيد فاطمة فقال : من عرف هذه فقد عرفها ومن لم يعرفها فهى فاطمة بنت محمد (ص) .

    وفي خطبتها عليها السلام ، كيف عرّفت نفسها ؟ اعلموا أني فاطمة ،

    هذا التعريف ليس تعريفاً نسبياً بل تعريفاً تشريفياً قدسياً ، لأن كل أهل مكّة والمدينة يعرفونها فلا تحتاج لأن تعرّف نفسها بالمعرفة النسبية .
    الامام زين العابدين كيف يعرف نفسه عندما ينسب نفسه الى أمه فاطمة :

    أنا ابن مكة ومنى
    أنا ابن زمزم والصفا
    أنا ابن من حمل الركن بأطراف الردا

    أنا ابن نقيّات الجيوب أنا ابن طاهرات العيوب ، أنا ابن خديجة الكبرى ، أنا ابن سيدة النسا ، أنا ابن بضعة المصطفى ، أنا ابن فاطمة الزهراء


  • #2

    أحسنتم اختنا عطر الولاية

    تعليق


    • #3
      اللهم صل على فاطمة وابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها

      هديتي لكم على حب الزهراء فاطمة {عليها السلام}
      الجزء التاسع من الختمة المباركة وهديته الى والديكم الكرام
      وشكراً لنشركم الراقي

      تعليق


      • #4
        اللهم صل على محمد و آل محمد الطيبين الطاهرين و عجل فرجهم و فرجنا بهم يا كريم

        صفحة مليئة بالنور
        معطرة بذكر سيدة الأنس و الحور

        أجزل الله لك الثواب أخيتي لطيب ما طرحت
        و رزقك شفاعة فاطمة الزهراء و أبيها و بعلها وبنيها
        دمت في حفظ الباري و رعايته و توفيقه

        احترامي و تقديري


        أيها الساقي لماء الحياة...
        متى نراك..؟



        تعليق


        • #5
          اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لّا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاء وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ
          ماأجمل هذه الآية
          فالله نور السماوات والأرض مثل نوره * في قلب المؤمن * كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة
          نحن محتاجون إلى نور السموات والأرض وهما من نور الله عزوجل و قلب البشر محتاج إلى نور الله عزوجل لأن القلب إذا خلى من نور الإيمان مات كذلك إذا خلت السموات والأرض من هذا النور مات ابن آدم وهذا النور الذي يكون في قلب المؤمن هو نوره على الصراط
          ودمتم في رعاية الله
          التعديل الأخير تم بواسطة خالد الكفيل; الساعة 21-03-2015, 05:04 PM.

          تعليق

          يعمل...
          X