إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فإن هذا أمر عظيم

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فإن هذا أمر عظيم

    عن أنس قال: سألني الحجاج بن يوسف عن حديث عائشة، وحديث القدر التي رأت فاطمة بنت رسول الله (ص) وهي تحركها بيدها، قلتُ: نعم، أصلح الله الامير، دخلتْ عائشة على فاطمة (ع) وهي تعمل للحسن والحسين ‘ حريرة بدقيق ولبن وشحم، في قدر، والقدر على النار يغلي وفاطمة صلوات الله عليها تحرك ما في القدر بإصبعها، والقدر على النار يبقبق, فخرجت عائشة فزعة مذعورة! حتى دخلت على أبيها فقالت: يا أبه! إني رأيت من فاطمة الزهراء أمراً عجبياً, رأيتها وهي تعمل في القدر، والقدر على النار يغلي، وهي تحرك ما في القدر بيدها! فقال لها: يا بنية! اكتمي، فإن هذا أمر عظيم. فبلغ رسول الله (ص)، فصعد المنبر، وحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: إن الناس يستعظمون ويستكثرون ما رأوا من القدر والنار، والذي بعثني بالرسالة واصطفاني بالنبوة، لقد حرَّم الله تعالى النار على لحم فاطمة ودمها وشعرها وعصبها، وفطم من النار ذريتها وشيعتها، إن من نسل فاطمة من تطيعه النار والشمس والقمر والنجوم والجبال، وتضرب الجن بين يديه بالسيف، وتوافي إليه الانبياء بعهودها، وتسلم إليه الارض كنوزها، وتنزل عليه من السماء بركات ما فيها، الويل لمن شك في فضل فاطمة، لعن الله من يبغض بعلها ولم يرض بإمامة ولدها، إن لفاطمة يوم القيامة موقفاً، ولشيعتها موقفاً، وإن فاطمة تُدعى فتلبي، وتشفع فتشفع على رغم كل راغم.

    الثاقب في المناقب ص293
    قاسوك ابا حسن بسواك
    وهل بالطود يقاس الذر أنىّ ساووك بمن ناووك وهل ساووا نعلي قنبر
يعمل...
X