إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

السيِّدةُ فاطمةُ الزهراء (عليها السلام) إعطاءُ الله

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • السيِّدةُ فاطمةُ الزهراء (عليها السلام) إعطاءُ الله


    السيِّدةُ فاطمةُ الزهراء (عليها السلام) إعطاءُ الله
    ________________________
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاةُ والسلامُ على نبينا محمد وآله الطاهرين

    ثمةَ مفاهيمٍ عميقةٍ وتطبيقاتٍ دقيقة تتجلى للباحث في سيرة السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) بدءاً من ولادتها الشريفة وحتى شهادتها الفجيعة

    تُقدّم هذه المفاهيم العميقة دلالات واعية وقصدية وجديّة في حَراك ووجود الصديقة الزهراء (عليها السلام) بوصفها بنتاً وزوجةً وأماً لمعصومَين هما (الحسن والحسين ) (عليهما السلام) .
    وبوصفها سيدة النساء في العالمين على الإطلاق ومصداق الأسوة الحسنة والمثل الأعلى .

    لم تبرح هذه الدلالات الواعية قصداً وسلوكا كل وصفٍ بل لازمتْ الأوصاف المعنيّة مفهوماً وتطبيقا .

    وفي إطلالة وجيزة على كلِّ وصفٍ وصف تجد السيدة الزهراء(عليها السلام) حاضرةً بكينونتها القيميّة كما هو في أسمها ولقبها وكنيتها ووصفها ورفعتها وجلالة قدرها .

    فالاسمُ مُشتقٌ من عند الله تعالى والألقاب هي منحة تستحقها تشريفا وتكريما وتقديرا .

    وأما عصمتها فهي إنما ثبتتْ لها واقعا وتصديقا لعلم الله تعالى بطهارتها نفسيا وروحيا وكليّا حتى نصّ القرآن الكريم على ذلك نصا في قوله تعالى

    (( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا )) (33)الأحزاب

    حتى أنَّ عائشة لم تكن قادرة على كتم هذه الحقيقة الثبوتية إثباتاً بحيث روتْ واقعة نزول آية التطهير معترفةً بطهارة وعصمة الزهراء (عليها السلام)
    وورد ذلك في صحيح مسلم في كتاب :فضائل الصحابة :باب فضائل أهل البيت (عليهم السلام) :ج7:ص130:

    إنّ عصمة الصديقة الزهراء(عليها السلام) هي من جعلتها بأنْ تكون جديرةً بأسوتها الحسنة لنساء العالمين أجمعين وللمؤمنين كافة .

    من كونها بنتاً لنبي كريم وعظيم ( ’ ) حيثُ تثبتْ قدرتها سلوكاً ومنهجاً في هذا الباب من التعاطي الحَسن والطيب مع الأب النبي المعصوم دون أدنى تقصير وحاشاها من ذلك .

    لتكتسب في النتيجة كُنية (أم أبيها) بحق اختزاناً للقيم الجامعة المانعة في سلسلة البنوة الصادقة والبارة وفي أصالتها لولديها المعصومَين (عليهما السلام) .

    في تدليل عميق وكبير من لدن النبي محمد ( ’) على أنَّ السيدة الزهراء هي المُبقيّة للنبوة من جهة البنوة المعصومة , بنوة الحسن والحسين (عليهما السلام) والتسعة المعصومين من ذرية الحسين , وبتجلي الإمامة المعصومة بعلي (عليه السلام) .

    وفي وصف الزوجة تكون الصديقة الزهراء (عليه السلام) قد ضربتْ مثلاً أعلى في تطبيقاته , حيث تطيعُ زوجها علي (عليه السلام) وتربي أبنائه ولا تغضبه ولا تعصي له أمرا وتسره وتكشف عنه همومه.

    تلك هي الزهراء الزوجة الحامدة والقنوعة والشاكرة والمتواضعة والعابدة ولم تكن قد تأثرت بزخرفة الحياة الدنيا أبدا .

    فالحصير والخبز والبساطة والتسبيح قد كفاها هم الدنيا والآخرة.

    وأما ثقافة الشكر لله وحمده والرضا بما قدّر فهذه سمةُ عالية وباسقة ألقَتْ بظلالها الوارفة على بيت الزوجية ليجعله جنّة وسَكناً آمنا

    قال تعالى
    (( وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ )) (19)النمل

    وفي جانب الإيثار كانتْ تُقدّم الجارَ في الدعاء قبل أن تدعو لنفسها
    (الجار ثم الدار)
    وأما حجابها وحشمتها فهذا ما لا يخفى على أحدٍ في معناه ومغزاه وصدقه وجده وحكمته , مما يجعلك تقف عند كيانٍ وجودي قائمٍ على أساس البعد القيمي في كل لبناته الحياتية .

    وفي محور حياتي من محاور حَراك الصديقة الزهراء (عليها السلام)
    في منطقة القانون الشرعي والحقوق تتصدى بريادة تامة وقوية لمن غصب الحق وسلب الإرث (فدك) وانقلب على النبوة من قريب.

    تُحاججُ الخصمَ بالقرآن الكريم وبالسنة النبوية الشريفة وبمنهج العقلاء في نظمهم البشرية حجاجٌ منطق وفقه وقانون وأخلاق .

    (أترثُ أباكَ ولا أرثُ أبي)

    كانتْ (عليها السلام) تثقف لمنهج رفض الغصب ومصادرة الحقوق وتحت أي عنوان كان ولو بلون الشرع والدين .
    كما صنع الغاصب الأول مُدعيا أنّ فدكاُ فيءٌ للمسلمين .


    وقد تمكّنّا وبتوفيق الله تعالى من أن نثبت بالدليل القطعي أنّ السيدة فاطمة الزهراء هي الكوثر في سورة الكوثر في القرآن الكريم

    ذلك كون السورة مكيّة النزول وسببها بيّن في كون المُعيّر
    (العاص بن وائل السهمي) قد عابَ على رسول الله الأكرم بأنه أبتر خاصة بعد وفاة ولده القاسم من زوجته السيدة خديجة (رض)

    وناسب ذلك أن يُطمئن الله تعالى رسوله الأكرم بالذرية الصالحة والمعصومة بالكوثر رداً وإبطالاً لمن زعم أنه أبتر.

    وقد تحقق الامتنان الإلهي على نبيه الكريم باعطاءه فاطمة قطعاً للبتر المُعيّر به .

    (( إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ (1) فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ (2) إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ (3) )) الكوثر

    ولم تكن الصديقة الزهراء (عليها السلام) لتقعد عن جهادها العقدي في أصوله خاصة الإمامة المجعولة ربانيا لتقول( وإطاعتنا نظاماً للملّة)
    لتحث على ضرورة الأخذ الأمين والموثوق من منهج المعصومين حصرا.

    ثم تقول(وإمامتنا أماناً من الفرقة) من علي وإلى المهدي (عجّل الله فرجه الشريف)

    هذا ما وضّحناه في محور(القضية المهدوية بين يدي الصديقة الزهراء)

    وفي الختام تزدادُ المحنةُ ألماً في فراقها العصيب

    فراق معصومة لمعصومين وفراق أسوة حسنة لمتأسين

    وفراق غاضبة على الطاغين وفراق خفي في الثرى عن العالمين

    فراقٌ في الليل فراق مُبهم وسريع فراقٌ كسير الحنايا لتترك اللوعة تعتلج في صدر علي وأولادها الطاهرين سرٌ في سرٍ لا يعرفه إلا الله ورسوله .

    _____________________________________

    مرتضى علي الحلي : النجف الأشرف
    التعديل الأخير تم بواسطة مرتضى علي الحلي 12; الساعة 23-03-2015, 08:14 AM.

  • #2
    اللهم صل على فاطمة وابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها
    هديتي لكم على حب الزهراء فاطمة {عليها السلام}
    الجزء السادس عشر من الختمة المباركة ،هدية الى والديكم الكرام
    هدية لكم لنشركم الراقي

    الملفات المرفقة

    تعليق


    • #3
      تقديري لكم أختي الفاضلة وعظّم اللهُ أجركم بمصاب الصديقة الزهراء (عليها السلام) واللهُ يوفقكم

      تعليق


      • #4
        الأخ الفاضل
        ( مرتضى علي )
        سيدتي ومولاتي فاطمة الزهراء عليها السلام
        هي نور السماوات والأرض كما جاء
        عن النّبي صلى الله عليه وآله أنه قال: إنّ الله خلقني وخلق عليّاً وفاطمة والحسن
        والحسين قبل أن يخلق آدم سلام الله عليه حين لاسماء مبنيّة، ولا أرض مدحيّة، ولاظلمة ولا نور ولا شمس ولا قمر ولا جنّة ولا نار، فقال العبّاس: فكيف كان بدء خلقكم يا رسول الله؟ فقال: يا عمّ لمّا أراد الله أن يخلقنا تكلّم بكلمة خلق منها نوراً،ثمّ تكلّم بكلمة أخرى فخلق منها روحاً، ثمّ مزج النور بالروح، فخلقني وخلق عليّاًوفاطمة والحسن والحسين، فكنّا نسبّحه حين لا تسبيح، ونقدّسه حين لا تقديس، فلمّاأراد الله تعالى أن ينشىء خلقه فتق نوري فخلق منه العرش فالعرش من نوري، ونوري مننور الله، ونوري أفضل من العرش، ثمّ فتق نور أخي عليّ فخلق منه الملائكة، فالملائكةمن نور علي، ونور علي من نور الله، وعلي أفضل من الملائكة، ثمّ فتق نور ابنتي فخلقمنه السماوات والأرض فالسماوات والأرض من نور ابنتي فاطمة، ونور ابنتي فاطمة من نورالله، وابنتي فاطمة أفضل من السماوات والأرض، ثمّ فتق نور ولدي الحسن فخلق منهالشمس والقمر، فالشمس والقمر من نور ولدي الحسن، ونور الحسن من نور الله، الحسنأفضل من الشمس والقمر، ثمّ فتق نور ولدي الحسين فخلق منه الجنّة والحور العين،فالجنّة والحور العين من نور ولدي الحسين، ونور ولدي الحسين من نور الله، وولديالحسين أفضل من الجنّة والحور العين.








        ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
        فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

        فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
        وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
        كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

        تعليق


        • #5
          تقديري لمروركم الكريم أخي الفاضل وعظّمَ اللهُ أجركم وشكرا لكم على أضافتكم القيّمة

          تعليق

          يعمل...
          X