إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فاطمة بنت أسد ام امير المؤمنين (عليه السلام )

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فاطمة بنت أسد ام امير المؤمنين (عليه السلام )

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اللهم صلِ على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين
    *************************************

    وسُئل الإمام السجَّاد عليه السلام عن إيمان أبي طالب فقال:واعجباً إنَّ الله نهى رسوله أن يقرَّ مسلمة على نكاح كافر وقد كانت فاطمة بنت أسد من السابقات إلى الإسلام ولم تزل تحت أبي طالب حتَّى مات » وهو من أوضح البراهين على إيمان أبي طالب رضي الله عنه أُمُّه:فهي فاطمة بنت أسد بن هاشم جدُّ النبيِّ صلى الله عليه وآله وسلم بن عبد مناف بن قصي الهاشمية القرشية وأُمُّها فاطمة بنت قيس بن هرم بن رواحة بنوقال أهل السير:هي أول هاشمية تزوّجت هاشمياً وولدت خليفة هاشمياً » وهي من سابقات المؤمنات إلى الإيمان وكانت قبل ذلك على ملَّة إبراهيم الخليل عليه السلام هاجرت مع رسول الله في جملة المهاجرين إلى المدينة المنوَّرة على ساكنها السلام ماشية حافية و هي أوَّل امرأةٍ بايعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بمكَّة بعد خديجة زوج الرسول.وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يعاملها كما يعامل ابنٌ برَ أمَّه حتى يوم وفاتها حيث توفِّيت في المدينة المنوَّرة سنة أربع من الهجرة وأنَّه صلى الله عليه وآله وسلم قال« اليوم ماتت أمِّي »وشهد جنازتها فصلَّى عليها وكفَّنها قميصه ليدرأ عنها هوامَّ القبر ونزل في قبرها لتأمن ضغطته .وروي أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول« يُحشر الناس يوم القيامة عراة » فقالت واسوأتاه فقال لها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم« فإنِّي أسأل الله أن يبعثك كاسية » وسمعته يذكر عذاب القبر فقالت واضعفاه فقال« إنِّي أسأل الله أن يكفيك ذلك » وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قبل ذلك يزورها ويقيل عندها في بيتها وقال ابن عبَّاس« وفيها نزلت ( يا أيُّها النبيُّ إذا جاءك المؤمنات يبايعنك)وإنَّها كانت من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بمنزلة الام تفضله على أبنائها وتغدقه من حنانها وكان شاكراً لبرِّها وقال صلى الله عليه وآله وسلم« إنَّها كانت أمِّي إنها كانت لتجيع صبيانها وتُشبعني وتشعثهم وتدهنني وكانت أمِّي » حدثني العباس بن علي بن العباس النسائي قال حدثنا عبدالله بن محمد بن أيوب قال حدثنا الحسن بن بشر قال حدثنا سعدان بن الوليد بياع السابري عن عطاء عن ابن عباس قال لما ماتت فاطمة أم علي بن أبي طالب ألبسها رسول الله صلى الله عليه وآله قميصه واضطجع معها في قبرها فقال له أصحابه: يارسول الله ما رأيناك صنعت بأحد ما صنعت بهذه المرأة.فقال:إنه لم يكن أحد بعد أبي طالب أبر بي منها.إني إنما ألبستها قميصي لتكسي من حلل الجنة واضطجعت معها في قبرها ليهون عليها.حدثني علي بن العباس المقانعي قال: حدثنا عبيد بن الهيثم، قال حدثنا القاسم بن نصر، عن عبدالرحمن بن عمرو بن جبلة عن الزبير بن سعد الهاشمي عن أبيه، عن علي قال: أمرني رسول الله صلى الله عليه وآله فغسلت أمي فاطمة بنت أسد.وروي
    عن فاطمة بنت أسد قالت: كنت مريضة، فكان محمد يمص عليا لسانه في فيه فيرضع بإذن اللهان فاطمة بنت اسد رات النبي صلى الله عليه وآله ياكل تمرا له رائحة يزداد على كل الاطايب من المسك والعنبر من نخلة لا شماريخ لها فقالت : ناولنى انل منها قال : لا تصلح الا ان تشهدي معى ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله صلى الله عليه وآله فشهدت الشهادتين فناولها فاكلت فازدادت رغبتها وطلبت اخرى لابي طالب فعاهدها ان لا تعطيه الا بعد الشهادتين فلما جن عليهما الليل اشتم أبو طالب نسيما ما اشتم قط مثله فاظهرت ما معها ، فالتمسه منها فابت عليه الا ان يشهد الشهادتين فلم يملك نفسه ان شهد الشهادتين غير انه سالها ان تكتم عليه لئلا تعيره قريش فعاهدته على ذلك ، فاعطته ما معها وآوى إلى زوجته فعلقت بعلى عليه السلام في تلك الليلة ولما حملت بعلى عليه السلام ازداد حسنها وكان يتكلم في بطنها فكانت في الكعبة يوما فتكلم على عليه السلام مع جعفر فغشى عليه
    فالتفتت فإذا الاصنام قد خرت على وجوهها فمسحت على بطنها وقالت يا قرة العين تخدمك الاصنام في داخلا فكيف شأنك خارجا ؟ وذكرت ذلك لابي طالب فقال : هو الذى قال لى اسد في طريق الطائف في مجالسه قال: اخبرنا أبو الحسن محمد بن احمد بن الحسن بن شاذان قال : حدثنى احمد بن محمد بن ايوب قال قبر فاطمة بنت اسد قيل:دفنت في موضع المسجد الذي يقال له اليوم :قبر فاطمة في اوّل مقابر بني هاشم التي في دار عقيل.جابر بن عبد اللّه الانصاري: بينا نحن جلوس مع رسول اللّه (صلى الله عليه وال وسلم ) اتاه فقال : يا رسول اللّه إ ن ّأ م ّعلي وجعفر وعقيل قد ماتت ، فقال رسول اللّه (صلى الله عليه وال وسلم )قومواالى أ مّي (فاطمة ) فقمنا وكأ ن ّعلى رؤ وس من معه الطير فلمّا انتهينا الى الباب نزع قميصه فقال : اذا غسلتموها فاشعروها إ ياه تحت اكفانها فلمّا خرجوا بها جعل رسول اللّه يحمل(صلى الله عليه وال وسلم ) ومرة يتقدّم ومرة يتأ خر حتى انتهينا الى القبر فتمعّك في القبر، ثم خرج فقال : ادخلوها باسم اللّه وعلى اسم اللّه فلمّا أ ن دفنوها قام قائما فقال: جزاك اللّه يا أ م خيرا فنعم الام كنت لي فقيل له : يا رسول اللّه صنعت (صلى الله عليه وال وسلم )
    شيئين ما رأ يناك صنعت مثلهما قط، نزعك قميصك وتمعكك في اللحد. فقال: أ مّا (صلى الله عليه وال وسلم )
    قميصي فأ ريد أ ن لا تمسّها النار ابدا إ ن شاء اللّه وأ مّا تمعكي في اللحد فاردت انيوسّع اللّه عليها في قبرها. وفي رواية ابن عبّاس قال (صلى الله عليه وال وسلم )
    إ نّه لم يكن احد بعد ابي طالب ابرّ لي منها وقال (صلى الله عليه وال وسلم )
    ما أ عفي ضغطة القبر الاّ فاطمة بنت اسد قيل : يارسول اللّه ولا القاسم قال ولا ابراهيم وكان ابراهيم اصغرهما
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X