إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصة الحصان والقطار

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصة الحصان والقطار

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    ////////////////////////////////////////
    ذات مساء أبصر قطار حصانًا يتأهَّب لعبور السكة الحديدية فصرخ في وجهه:مَن سمح لك أيها الحصان عديم الفائدة بعبور هذا الطريق المخصَّص لسير سيدك القطار؟ ثم أضاف ساخرًا:لقد ولَّى زمانك ولم تَعُد تنفع في شيء فأنت تأكل من التبن الكثير ولا تَحمِل من المتاع إلا القليل والقدر الضئيل الذي تستطيع حمْله لم يَعُد يفيد الناس اليوم
    قال القطار ذلك وانصرف ضاحكًا.حزن الحصان حزنًا شديدًا وهجره النوم وفقَد شهيَّته في الأكل أطلَّت الشمس فرأته على هذه الحال فسألته:ما بك يا صاح؟ ماذا حَلَّ بك؟
    رفَع الحصان رأسه ودموعه تَنهمِر بغزارة ثم أجابها:لقد نبَّهني القطار البارحة إلى حقيقةِ من أكون
    فقالت له:هيا أخبِرني ماذا جرى معك فحكى لها قصتَه كاملة.ضحكت الشمس ثم قالت:آه كم أنت طيب يا صديقي وكم هو ناكر لدورك في الحياة، ذاك القطار المغرور!.فقال والدموع تُبلِّل وجنَتَيه:أي دور بقي لي بعد أن ظهرت هذه الوسائل الحديثة أيتها الصديقة الطيبة ؟
    قالت الشمس:أبعِدْ عنك هذا الوهمَ الذي استبدَّ بك وكاد يقضي عليك وثِق يا صديقي أنك ما زلت قادرًا على أداء أدوار كثيرة في هذه الحياة وبعد هذا أنت حرٌّ في اختيارك صدِّقني أنا أو صدِّق القطار حين أحسَّت الشمس أن الحصان لم يَقتنِع بكلامها قالت له:إذا أردت أن تتأكَّد من صحة رأيي وصِدق قولي فإني أشير عليك بالذَّهاب إلى ذلك القطار لتطرح عليه بعض الأسئلة وتستمع إلى إجابته
    رد الحصان:أنت تقولين لي: اذهب لسؤاله وأنا غير قادر حتى على رؤيته؟أجابت الشمس:ثِق في نفسك وفي كلامي فأنت أقوى مَن أن تستسلم بهذه السهولة هل يستطيع القطار أن يَحُل محلَّك في سباق الخيل وفي لُعبة البارود حيث يَسعَد الناس بخفتك ورشاقتك؟ وهل يَقدِر على التنقل وسط الحقول والغابات وفي الشعاب والوديان؟
    وهل بوسعه مطاردة اللصوص وحراسة الحدود والدنيا ظلام؟وفي هذه اللحظة أدرك الحصان المغزى من أسئلة الشمس فأشرق وجهه ولمعت عيناه ودبَّ في جسمه النشاط والحيوية من جديد فودَّع الشمس بعد أن قال لها:شكرًا لك أيتها الشمس
    لقد نفختِ فيَّ الرُّوح من جديد، لن أنسى جميلك ما حييتُ ومضى مسرعًا يطلب لقاء القطار ليلقي عليه تلك الأسئلة وليُثبِت له بالبرهان أنه لا يزال له دور في الحياة
    اشراقة:
    يجب أن تثق بنفسك. وإذا لم تثق بنفسك فمن ذا الذي سيثق بك؟؟

  • #2
    قصة جميلة جدا وفيها العبرة

    فإننا قد نركز على جانب واحد ونترك جوانب ايجابية كثيرة

    شكرا لك اختي الفاضلة
    شرفا وهبه الخالق لي ان اكون خادما لابي الفضل



    تعليق


    • #3
      ما شاء الله
      عيني بارددددة عليك عزيزتي
      سلمت يمينك على هالقصص
      المثيرة الرائعة
      وهي بحد ذاتها لا تخلو من الموعظة الحسنة
      دمتي بخير

      صن النفس وأحملها على ما يزينها---------تعش سالماً والقول فيك جميلٌ

      sigpic

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        الشكر موصول لكم أخي العزيز خادم أبي الفضل ردكم أسعدني جزاك الله خبرا

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          أختي الحبيبة والغالية العقيلة زينب سلمت الانامل الرقيقة التي كتبت الردود العطرة
          والراقية كشخصكم بارك الله بكم دعواتي لكم بالموفقية تحياتي وسلامي

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X