إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

«اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسابُهُمْ... »

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • «اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسابُهُمْ... »

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك

    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


    جاء في تفسير الآيات الكريمات في كنز الدقائق للشيخ المشهدي - الصفحة 384:
    ”«اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسابُهُمْ»: قيل: بالإضافة إلى ما مضى، أو عند اللَّه، لقوله: «إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيداً ونَراهُ قَرِيباً» أو لأنّ كلّ ما هو آت قريب، وإنّما البعيد ما انقرض ومضى.
    وفي مجمع البيان: وإنّما وصف ذلك بالقرب، لأنّ أحد أشراط السّاعة مبعث رسول اللَّه (صلَّى اللَّه عليه وآله). فقد قال: ”بعثت أنا والسّاعة كهاتين“. وفي الجوامع عن أمير المؤمنين (عليه السّلام): ”أنّ الدّنيا ولَّت حذّاء، ولم يبق منها إلَّا صبابة كصبابة الإناء“. واللَّام صلة لـ «اقترب». أو تأكيد للإضافة، وأصله: اقترب حساب النّاس، ثمّ اقترب للنّاس الحساب، ثمّ اقترب للنّاس حسابهم. قيل: وخصّ النّاس بالكفّار لتقييدهم بقوله: «وهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ»، أي: في غفلة من الحساب، معرضون عن التّفكّر فيه. وهما خبران للضّمير. ويجوز أن يكون الظَّرف حالا من المستكنّ في «معرضون».
    «ما يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ» ينبّههم عن سنة الغفلة والجهالة.
    «مِنْ رَبِّهِمْ»: صفة لـ «ذكر» أو صلة لـ «يأتيهم».
    «مُحْدَثٍ» تنزيله، ليكرّر على أسماعهم التّنبيه، كي يتّعظوا. وقرئ بالرّفع، حملا على المحلّ.
    «إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وهُمْ يَلْعَبُونَ»: يستهزئون به، لتناهي غفلتهم وفرط إعراضهم عن النّظر في الأمور والتّفكّر في العواقب. و«هُمْ يَلْعَبُونَ» حال من الواو. وكذلك «لاهِيَةً قُلُوبُهُمْ» أي: استمعوه جامعين بين الاستهزاء به، والتّلهّي والذّهول عن التّفكّر فيه. ويجوز أن يكون الحال من واو «يلعبون». وقرئ بالرّفع على أنّه خبر آخر للضّمير.
    «وأَسَرُّوا النَّجْوَى»: بالغوا في إخفائها، أو جعلوها بحيث خفي تناجيهم بها.
    «الَّذِينَ ظَلَمُوا»: بدل من واو «أسرّوا» للإيماء بأنّهم ظالمون فيما أسرّوا به. أو فاعل له، والواو لعلامة الجمع. أو مبتدأ والجملة المتقدّمة خبره. وأصله: وهؤلاء أسرّوا النّجوى. فوضع الموصول موضعه، تسجيلا على فعلهم بأنّه ظلم. أو منصوب على الذّم. وفي شرح الآيات الباهرة: قال محمّد بن العبّاس: حدّثنا أحمد بن القاسم، عن أحمد بن محمّد السّيّاريّ، عن محمّد بن خالد البرقيّ، عن محمّد بن عليّ، عن عليّ بن حمّاد الأزديّ، عن عمرو بن شمر، عن جابر، عن أبي عبد اللَّه (عليه السّلام) في قوله عزّ وجلّ: «وأَسَرُّوا النَّجْوَى الَّذِينَ ظَلَمُوا» قال: الَّذين ظلموا آل محمّد حقّهم.
    «هَلْ هذا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ أَفَتَأْتُونَ السِّحْرَ وأَنْتُمْ تُبْصِرُونَ»: بأسره في موضع النّصب، بدلا من «النّجوى» أو مفعولا لقول مقدّر. قيل: كأنّهم استدلَّوا بكونه بشرا على كذبه في ادّعاء الرّسالة، لاعتقادهم أنّ الرّسول لا يكون إلَّا ملكا، واستلزموا منه أنّما جاء به من الخوارق - كالقرآن - سحر، فأنكروا حضوره. وإنّما أسرّوا به، تشاورا في استنباط ما يهدم أمره، ويظهر فساده للنّاس عامّة. وفي روضة الكافي: عليّ بن محمّد عن عليّ بن العبّاس، عن عليّ بن حمّاد، عن عمرو بن شمر، عن جابر، عن أبي جعفر (عليه السّلام) قال: وقال: «إنَّهُ عَلِيمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ» يقول: بما ألقوه في صدورهم من العداوة لأهل بيتك والظَّلم بعدك. وهو قول اللَّه (عزّ وجلّ): «وأَسَرُّوا النَّجْوَى الَّذِينَ ظَلَمُوا هَلْ هذا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ أَفَتَأْتُونَ السِّحْرَ وأَنْتُمْ تُبْصِرُونَ».
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X